المحتوى الرئيسى

مواقف

06/08 01:18

الحياة والموت والصحة والمرض‏,‏ والغني والفقر‏..‏ كل ذلك بيد الله سبحانه وتعالي‏..‏ والعالم يريد ان يعرف لماذا الصحة ولماذا المرض؟ ولماذا الشيخوخة.. أي الموت التدريجي! وقديما قال المفكر الأمريكي فرانكين روزفلت إن هناك حقيقتين في هذه الدنيا: الموت والضرائب.. ولكن لماذا الموت؟ أعلن العالم النفسي فرويد أن هناك غريزة للبقاء وأن هناك غريزة للفناء, أي ان الانسان حريص علي بقائه وفي نفس الوقت ودون ان يدري حريص علي موته أيضا, وكثير من تصرفات الانسان تدل علي انه يريد الموت, أي ان سلوكه انتحاري فهو يأكل كثيرا ويشرب كثيرا وينام قليلا ويعمل كثيرا ويهمل في تعاطي الدواء ويعرض نفسه للإصابة بالمرض ويحرص علي ان يظل كذلك كأنه لا يريد ان يعيش فليس صحيحا اذن انه يريد الحياة ويدافع عنها وعن استمرارها.. ولكن علماء الكيمياء يريدون ان يروا شيئا ملموسا يدل علي هذا المعني, أي علي الشيء أو الخلية التي هي خلية الموت أو الخلية التي تدفع الجسم إلي الشيخوخة! وقد كشف علماء الكيمياء ان هناك جينات أي مكونات أي خلايا موجودة في الجسم الانساني, هذه الخلايا تظل نائمة وتبدأ في الظهور والتكاثر الشديد بعد الأربعين, هذه هي خلايا الشيخوخة فإذا ظهرت هذه الخلايا ظهر الارهاق وضعف المقاومة والإصابة بسرعة بأي مرض, فهذه الخلايا تقوم بشل المقاومة في الجسم. ولا احد يعرف بالضبط متي تصحو هذه الخلايا العجيبة, فقد تظهر مبكرا وقد تظهر في مرحلة متأخرة ولكنها لابد ان تظهر.. إذن فالموت والحياة يعيشان في كل جسم انساني والحياة اطول عمرا من الشيخوخة. والاعمار بيد الله.. آمنت بالله! amansour@ahram.org.eg المزيد من أعمدة أنيس منصور

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل