المحتوى الرئيسى

قلق حقوقي من وقف برنامج ''بتوقيت القاهرة''

06/08 01:01

كتب – سامي مجدي: ابدت الشبكة العربية لمعلومات حقوق الإنسان اليوم الثلاثاء قلقها من بدء ما يعرف بالمجلس الوطني للإعلام عمله، بوقف برنامج ''بتوقيت القاهرة'' للإعلامي حافظ الميرازى لآجل غير مسمى، والذي صدر يوم السبت الماضي، رغم غياب واضح لدور أو مهام هذا المجلس الجديد، وفقاً لبيان صادر عن الشبكة، تلقى ''مصراوي'' نسخة منه.  وكان من المفترض أن تذاع الحلقة الأولى من برنامج حافظ الميرازى  ”بتوقيت القاهرة'' يوم السبت الماضي لكن جاء قرار اللواء طارق المهدي، عضو المجلس العسكري بتأجليها لآجل غير مسمى مبرراً ذلك باعتراضه على انفراد الميرازي بتقديم البرنامج طوال الأسبوع دون أن يشاركه أحد من مذيعي التلفزيون الاخرين.وقال بيان الشبكة الحقوقية إنه ''استمرارا لمسلسل الأخطاء التي بدأت وزارة الدكتور عصام شرف الوقوع فيها، فقد تم الاعلان عن تشكيل “المجلس الوطني للاعلام'' ليحل محل اتحاد الإذاعة والتليفزيون، وتعيين اللواء العسكري طارق المهدي لرئاسته، قبل أن يتم الإعلان عن طبيعة هذا المجلس ودوره وصلاحياته، بحيث بدى الأمر وكأنه ايجاد منصب أو مهمه لشخص، بدلا من تحديد المهمة المطلوبة ثم اختيار الشخص الأصلح لها''.وقالت الشبكة العربية لمعلومات حقوق الإنسان إن ''الحكومة المصرية تنفذ بهذا القرار المقولة التاريخية الشهيرة، لمن يضع العربة قبل الحصان؛ وإشراف مسئول  عسكري على الإعلام هو أمر لا يخدم الإعلام المصري في تلك المرحلة التي يحتاج فيها إلى الاستقلالية والمهنية لكسب المصداقية التي فقدها طوال عقود كان فيها بوقاً للنظام''.وأضافت الشبكة الحقوقية في بيانها ''هناك العشرات أوالمئات من الشخصيات الإعلامية المهنية وذات المصداقية التي يمكنها أن تقوم بهذا الدور على خير وجه، وقرار أيقاف برنامج ''بتوقيت القاهرة'' يعد بداية سيئة وتوضح بجلاء أن الحكومة المصرية المؤقتة قد جانبها الصواب في هذا القرار بتعيين عسكري على رأس أهم جهاز إعلامي مصري''.اقرأ أيضا:من توابع الثورة.. حافظ الميرازي خارج قناة العربية

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل