المحتوى الرئيسى

كل يوم

06/08 01:18

‏...‏ لا للتزمت والانغلاق‏!‏ لا أظن أن بعض ما بدأنا نسمعه من هتافات وما نشهده من رايات تدعو للتزمت والانغلاق والتعصب له أدني علاقة بأهداف ومقاصد ثورة25 يناير التي كانت في مقدماتها ووقائعها انعكاسا لثقافة شبابية تحاكي العصر وتتغذي بالحرية والانفتاح والتسامح. إن مثل هذا التوجه الغريب علي ثقافة هذا الشعب ينبغي التصدي له بتكثيف حملات التوعية السياسية والدينية والثقافية والاجتماعية لدرء مخاطره السلبية علي مستقبل هذا الوطن الذي لم يسمح طوال تاريخه بتنامي دعوات الانكفاء علي النفس والذات أو محاصرة العقل المصري بثقافة أحادية الجانب تخاصم الثقافات الأخري وتري في التفاعل معها خطأ وخطيئة! ولأن التاريخ يبقي دائما خير شاهد وخير معلم فلربما يكون ضروريا و مفيدا أن ننعش ذاكرة البعض بالإشارة إلي أن الحضارة العربية والإسلامية لم تزدهر بأفكار أحادية منغلقة وإنما كانت سنوات الازدهار العربي والإسلامي هي سنوات الانفتاح والتفاعل مع الثقافات والحضارات الأخري والتي بلغت ذروتها خلال سنوات الفتح العربي للأندلس والتي دامت نحو سبعة قرون. إن مصر لم تعرف علي طول تاريخها سيطرة مطلقة لتيار الجمود الفكري أو استسلاما لأجواء التزمت الديني أو الرجعية التكفيرية وإنما قدمت نفسها كنموذج للقدرة علي الانفتاح مع مقاومة التبعية والقدرة علي إنجاز التنمية تحت رايات الإرادة الوطنية المستقلة. والشعب الذي جاهر بالرفض الصريح لسياسات العولمة الاقتصادية التي أدت لاتساع مساحة الفقر في مصر علي مدي السنوات الأخيرة هو الذي يملك القدرة علي التمييز بين معارضة ما لا يناسبنا من السياسات المريبة للمؤسسات المصرفية والدولية وبين استمرار فتح قنوات الحوار معها للتعامل مع ما يفيدنا وتجنب ما يلحق الضرر بنا.   خير الكلام: << إذا كانت عواطفنا أنبل ما في صدورنا فإن عقولنا أثمن ما في أجسادنا!   المزيد من أعمدة مرسى عطا الله

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل