المحتوى الرئيسى

فستان زفاف كاثرين ميدلتون القطعة الرئيسية في المعرض الصيفي لقصر بكنغهام

06/08 09:39

خلال هذا الصيف سيشكل الفستان، الذي ارتدته كاثرين ميدلتون، دوقة كمبردج وزوجة الأمير ويليام ابن ولي العهد البريطاني، والذي حاز على إعجاب الملايين في أنحاء العالم، القطعة الرئيسية في المعرض الصيفي الذي ينظم سنويا في قصر بكنغهام هذا العام. وسيعرض الفستان، الذي صممته سارة بورتون من دار أزياء «ألكسندر ماكوين»، إضافة إلى الطرحة والتاج من ماركة كارتيه الذي يعود لعام 1936 والأقراط الماسية والحذاء الذي ارتده يوم 29 أبريل (نيسان) الماضي، وذلك ابتداء من 23 يوليو (تموز) وحتى 3 أكتوبر (تشرين الأول). وسيتم عرض نسخة من كعكة الزفاف، التي صممتها فيونا كيرن، في قاعة الطعام الرسمية لاستكمال عرض كل ما تضمنه حفل الزفاف. تذكرة الدخول للقصر تقدر بـ17.5 جنيه إسترليني (25 دولارا). ويذكر أن فستان الزفاف الذي ارتدته الأميرة الراحلة ديانا والدة الأمير ويليام دوق كمبردج قبل 30 عاما ما زال من القطع المفضلة لدى عشاق فساتين الزفاف. ويعرض عادة في قصر الثورب في وسط إنجلترا، كما أنه يعار إلى معارض حول العالم، ويقدر أنه شوهد من قبل أكثر من مليون شخص. ويزور القصر كل عام أكثر من 400 ألف سائح، ومع الإضافة الجديدة للمعروضات هذا العام، يتوقع القصر أن يفوق عدد الزوار كل التوقعات. الاعتقاد السائد بأن فستان كاثرين سيكون من أشهر فساتين الزفاف خلال المائة عام الماضية. أما الأشهر بين فساتين الزفاف هو ما ارتدته الممثلة غريس كلي عندما تزوجت من الأمير رينيه أوف موناكو. ومن جانب آخر قرر ويليام، الوريث الثاني في ترتيب ولاية عرش بريطانيا وزوجته كاثرين ميدلتون بعد حفل الزفاف الاعتماد على أنفسهما في شؤون المعيشة مثل التسوق والطهي والاستعداد للخروج للعمل. وأعلن رسميا يوم الاثنين الماضي أن الأمير ويليام وزوجته كاثرين سوف يقيمان في جناح في قصر كينزينغتون أثناء تواجدهما في لندن. ومع ذلك سوف يستمر العروسان اللذان قضيا شهر عسل سري في جزيرة سيشيل بعد حفل زفافهما في العيش أساسا في بيت مخصص للعطلات في جزيرة أنجليسي في ويلز حيث يعمل ويليام كطيار على مروحية بحث وإنقاذ في السلاح الجوي الملكي. وكان قد أقام الأمير ويليام وشقيقه الأصغر هاري مع والدتهما الأميرة ديانا في قصر كينزينغتون الذي يعود للقرن السابع عشر ويقع وسط حدائق كينزينغتون بعد طلاق والديهما الأمير تشارلز والأميرة ديانا عام 1996. وأوضح متحدث رسمي أنه رغم أن القصر قد يحمل الكثير من الذكريات لويليام فلن يقيم الزوجان في الجناح الذي عاشت فيه ديانا حتى وفاتها عام 1997 في حادث سيارة في باريس. ومن المقرر أن يتنقل ويليام وكاثرين وهما الآن دوق ودقة كمبردج لمنزلهما الجديد في وقت لاحق من الشهر الحالي أو شهر يوليو المقبل. ومع ذلك أكد متحدث باسم الأمير ويليام أن مقر إقامة الزوجين في لندن سوف يكون مؤقتا وأنه ما زال البحث جاريا عن «مقر إقامة دائم». ويشار إلى أن الزوجين أقاما مع الأمير هاري في قصر ملكي آخر بلندن خلال الأشهر القليلة الماضية ولكن انتقالهما لقصر كينزينغتون سوف يمنحهما مزيدا من الخصوصية. ولكن بعد أسابيع قليلة فقط من دوامة الحياة الجديدة بوصفهما دوق ودوقة كمبردج، اعترف الزوجان بحاجتهما لمساعدين لإدارة شؤونهما المنزلية اليومية. ونقلت صحيفة «ميرور» أمس الثلاثاء عن مصدر من قصر باكنغهام قوله الليلة الماضية إنه «ربما كان يرغب ويليام وكاثرين في حياة بسيطة وأن يديرا كافة شؤونهما بمعرفتهما ولكن ذلك ببساطة غير ممكن». ولكن ويليام وكاثرين يعدان للإقامة في قصر كينزينغتون في لندن عند التواجد في العاصمة. وانطلق إعلان في قصر باكنغهام ليتقدم الراغبون من العاملين به بطلبات لشغل وظائف مثل مديرة منزل ورئيس خدم ووصيف ومساعدة مختصة بتنسيق الملابس، لمساعدة ويليام وكاثرين. وقال المصدر: «القصر بالكامل مهتم بهذا الأمر المثير. الكثيرون سيرغبون في نيل هذه الوظائف المرموقة. دائما يفضل أفراد الأسرة الملكية الاستعانة بأفراد من العاملين بالفعل في القصر على الاستعانة بمساعدين من خارجه». وأوضح: «إنها فرصة ذهبية لأي شخص أن يبدأ مع ويليام وكاثرين حياتهما العملية والمنزلية». لكن المكان الذي سيعيشان فيه في قصر كينزينغتون يتكون من غرفتي نوم وحمام، وكانت هذه الشقة تستخدم من قبل العاملين في القصر الذي يسكنه آخرون من أبناء العائلة المالكة. ويعتبر المكان مناسبا في المرحلة الحالية كون الأمير يعيش في إقليم ويلز خلال عمله، ولكن إذا فكر الزوجان في الإنجاب فإنه سيكون من المناسب جدا البحث عن مكان آخر. وفي نفس المكان، أي في قصر كينزينغتون يعيش الأمير مايكل، أمير كنت، ابن عم الملكة وزوجته. وكذلك أمير غلوستر وأميرة غلوستر. وكلاهما يتمتع بأجنحة ضخمة واسعة في القصر. كما يعيش في شقة من 5 غرف نوم في القصر السير مايكل بيت وهو السكرتير الشخصي لولي عهد بريطانيا الأمير تشارلز أمير ويلز والد الأمير ويليام. وذكرت تقارير أخرى أن الزوجة الجديدة ترغب في الاستمتاع بالحياة «فوق السحاب» إذ تخطط حاليا لاستخراج رخصة طيران. ووفقا لصحيفة «ذي صن» الشعبية فإن دوقة كمبردج قررت الاستعانة بشقيق زوجها الأصغر الأمير هاري لمساعدتها في تعلم أصول الطيران. ولا تبدو رغبة كاثرين في الطيران غريبة، خاصة أنها مهنة مارسها الكثير من أفراد أسرتها أو أسرة زوجها، فوالدتها كارول سبق أن عملت مضيفة طيران كما أن والد زوجها الأمير تشارلز تلقى تدريبا في الطيران وزوجها يعمل طيارا بينما يوصف شقيق زوجها بأنه «موهبة بارزة في الطيران»، ووفقا للصحيفة فإن هناك بعض الأسباب المنطقية التي جعلت كاثرين تختار الأمير هاري لتدريبها على الطيران بدلا من زوجها، أولها أن جدول أعمال الأمير ويليام مكتظ عن آخره كما أن الأمير هاري هو من عرض على زوجة شقيقه الأكبر تدريبها على الطيران. ونقلت الصحيفة عن مصدر مقرب من العائلة قوله: «ويليام لديه الكثير من الأعمال.. وبأمانة شديدة أقول لكم: أي زوجة تلك التي تتلقى تعليمها من زوجها؟».

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل