المحتوى الرئيسى

انقسام داخل أوبك مع دعوة السعودية إلى زيادة الإنتاج

06/08 11:09

تواجه السعودية مقاومة صلبة اليوم الأربعاء، من منتجين داخل منظمة أوبك يعارضون زيادة إمدادات النفط للمساعدة في خفض أسعار الخام. وتحت ضغط من الدول المستهلكة لاحتواء تضخم أسعار الوقود تأمل السعودية بحسب مندوبين خليجيين أن تقنع منظمة البلدان المصدرة للبترول (أوبك) برفع إنتاجها المستهدف 1.5 مليون برميل يوميا في اجتماع اليوم. وتحظى الرياض بدعم حليفيها الخليجيين الكويت والإمارات العربية المتحدة لتلبية الطلب المتنامي في النصف الثاني من العام. قال وزير النفط الكويتي محمد البصيري: هناك حاجة لمزيد من الإمدادات في السوق.. أتوقع أن يكون الطلب قويا في الربعين الثالث والرابع.. وباعتبارها أكبر منتج في أوبك والعضو الوحيد الذي يملك طاقة فائضة كبيرة غالبا ما تفرض السعودية وجهة نظرها. لكن أربع دول - إيران وفنزويلا وهما من قدامى المتشددين بشأن الأسعار إضافة إلى الإكوادور والعراق - أعلنت أنها لا ترى حاجة إلى زيادة الإنتاج، ويريد الجميع إبقاء أسعار النفط فوق 100 دولار للبرميل، كما سجل خام برنت 116 دولارا للبرميل في معاملات اليوم. أكد الرئيس الفنزويلي هوجو تشافيز أثناء زيارة إلى الإكوادور أمس الثلاثاء: نحن لا نوافق على زيادة الإنتاج الآن.. يجب أن نواصل تعزيز التوازن في السوق وعلينا أن ندافع عن أسعار عادلة. ويمثل إيران في الاجتماع محمد علي آبادي القائم بأعمال وزير النفط وهو حليف مقرب للرئيس محمود أحمدي نجاد، ومن المتوقع أن يعارض بشدة أي زيادة.رابط دائم: كلمات البحث:أوبك| انقسام| دعوة السعودية| زيادة انتاج

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل