المحتوى الرئيسى

تقارير عن انزعاج الكونغرس من تعاون أوباما مع موسكو حول الدرع الصاروخية

06/08 16:42

موسكو - مازن عباس نقلت وسائل الإعلام الروسية أن مصادر من الكونغرس الأمريكي كشفت عن استعداد البيت الأبيض لاطلاع الخبراء العسكريين الروس على كافة البيانات والمعلومات المتعلقة بالجوانب الفنية والقدرات التقنية لعناصر الدرع الصاروخية بناء على طلب الكرملين، ما اعتبره أعضاء الكونغرس إجراء ضارا يهدد الأمن القومى الأمريكى مقابل ارضاء موسكو وتراجعها عن اعتراضاتها على نشر الدرع الصاروخية. وتجدر الاشارة إلى أن 39 سيناتورا جمهوريا فى مجلس الشيوخ الأمريكي قد حذروا فى ابريل/نيسان الماضى من سياسات ادارة اوباما وتجاوبها مع مطالب الكرملين، باعتبار أن اطلاع روسيا على هذه المعلومات السرية سيمكنها من افشال عمليات تدمير واسقاط الصواريخ التى تهدد أمن أوروبا والولايات المتحدة. وحذر أعضاء مجلس الشيوخ الجمهوريين من مخاطر خبرة روسيا فى التجسس، والضرر الناجم عن تعاونها العسكري- التقني مع كل من ايران وسوريا. وخلال مناقشات الكونغرس الأمريكى لبنود الميزانية العسكرية، تقرر رفض تمويل بند اطلاع روسيا على التقنيات السرية لمنظومة الصورايخ الدفاعية الأمريكية. واعربت ادارة أوباما عن انزعاجها لقرار الكونجرس، وهددت بالاعتراض على هذا القرار، لكن أعضاء الكونغرس صادقوا على الميزانية بعد إلغاء هذا البند. ورصد فريق من المحللين رصد تباطؤ ادارة اوباما فى تجهيز ونشر عناصر الدرع الصاروخية، ما اعتبروه خطأ يفسح المجال لتنامى حجم وتاثير المخاطر التى تهدد الأمن القومى الأمريكى. وتعتقد الأوساط السياسية الروسية أن ما يدور فى الكونغرس الأمريكي ومجلس الشيوخ يعكس نفوذا لعقلية الحرب الباردة، والتى تعيق تنفيذ توجهات سياسات ادارة أوباما الساعية لاحداث نقلة فى طبيعة وتركيبة بنية العلاقات الدولية. وترى موسكو أن اصرار الدوائر الأمريكية على نشر الدرع الصاروخية يهدد أمنها القومى بشكل مباشر، نظرا لأن هذه المنظومة قادرة على كشف ترساناتها العسكرية وشل كافة منظوماتها الصاروخية. وأعرب ديمترى راجوزين ممثل روسيا لدى الناتو عن قناعة موسكو بأن نشر الدرع الصاروخية سيؤدى لاختلال التوازن الأستراتيجي للقوى وسيلغى مبدأ الردع المتبادل الذى يشكل أحد أهم ضمانات السلم العالمي. ولا يرى راجوزين مبررا لاقحام أوروبا فى حرب النجوم، وتجاهل مكامن الخطر الحقيقي الذى يهدد أمن المجتمع الدولي، مضيفا أن "السياسات الأمريكية تستند إلى ادعاءات كاذبة كما حدث فى العراق". ولعل التطورات الجارية فى واشنطن، وعدم قدرة موسكو على محاصرة مخاطر الدرع الصاروخية على أمنها، كانت الدافع للمواقف التى أعلنها الرئيس الروسي ديمترى مدفيدف والتى تضمنت تهديدا صريحا بالأنسحاب من معاهدة تقليص الأسلحة الأستراتيجية الهجومية "سالت 3"، معبرا عن استياء موسكو من رفض واشنطن تقديم الصمانات القانونية بعدم توجيه واستخدام هذه المنظومة الصاروخية ضد روسيا. وأوضح الكسي ارباتوف رئيس مركز الامن الدولي في معهد الاقتصاد العالمي والعلاقات الدولية التابع لاكاديمية العلوم الروسية، انه من حق روسيا الانسحاب من المعاهدة اذا تعارضت مصالح الدولة العليا مع الالتزام ببنود هذه المعاهدة. وأضاف ان روسيا أعلنت انها ستنسحب من سالت (3)،اذا وجدت ان نشر الدرع الصاروخية الامريكية في اوروبا يهدد امنها. لكن مصادر عسكرية غير رسمية رصدت تغيرات فى الموقف الروسي إزاء مخطط نشر الدرع الصاروخية الأمريكية والتى انتقلت من مرحلة الرفض المطلق له، إلى مرحلة القبول به ولكن بشروط. وكانت وزارة الخارجية الروسية قد أعلنت عقب لقاء أوباما-مدفيدف على هامش قمة الثمانى الكبار ان روسيا مستعدة لابداء المرونة في التعاون مع الولايات المتحدة في مجال الدفاع الصاروخي بشرط وجود ضمانات امنية ملزمة قانونيا بأن لا توجه هذه المنظومات ضدها. إلا أن المشكلة - بحسب هذه المصادر- أن الجانب الأمريكي والأوروبى يرفض التجاوب مع المطلب الروسي، ولايسعى إلى إيجاد تسوية.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل