المحتوى الرئيسى

آخر الأخبار:اليمن: اشتباكات في لحج وتحركات دولية لنقل السلطة إلى نائب الرئيس

06/08 08:52

اليمن: تجدد القصف في صنعاء وصالح يخضع لجراحة ناجحة في السعودية تجدد القصف المدفعي على منزل الشيخ صادق الاحمر في حي الحصبه شمال صنعاء وتزامن القصف مع سقوط عدة قذائف هاون على معسكر الفرقة المدرعة الأولى ليل الاحد. شاهدmp4 .لاستخدام هذا الملف لابد من تشغيل برنامج النصوص "جافا"، وأحدث الإصدارات من برنامج "فلاش بلاير" أحدث إصدارات برنامج "فلاش بلاير" متاحة هنا اعرض الملف في مشغل آخر اندلعت اشتباكات عنيفة في اليمن بين قوات الأمن وعشرات المسلحين بمحافظة لحج في ساعة متأخرة من مساء الثلاثاء فيما تتواصل محاولات لإقناع الرئيس اليمني على عبد الله صالح بالتوقيع على المبادرة الخليجية ونقل صلاحياته لنائبه. وأفادت مصادر بأن الاشتباكات وقعت بين قوات الأمن والمسلحين المجهولين الذين قاموا بقطع طريق رئيسية تصل إلى عدن وإحراق الإطارات وفرض حصار على مركز شرطةمديرية تبن بلحج للمطالبة بإطلاق سراح معتقلين. ونقلت المصادر عن شهود عيان سقوط جرحى وقيام سيارات الإسعاف بنقلهم إلى مستشفيات المدينة. وعلى الصعيد الدبلوماسي بحث نائب الرئيس اليمني عبدربه منصور هادي الأوضاع الحالية في اتصال هاتفي أجراه مع رئيس الوزراء البريطاني ديفيد كاميرون وفقا لوكالة الأنباء اليمنية سبأ. ونقلت الوكالة عن كاميرون تأييده لإجراءات وقف إطلاق النار في العاصمة صنعاء وبقية المحافظات محل التوتر من أجل تثبيت الأمن والاستقرار. وقال كاميرون إن "بريطانيا ستعمل مع الولايات المتحدة الأمريكية والاتحاد الأوروبي ودول مجلس التعاون الخليجي على مساعدة اليمن في الجوانب الأمنية والسياسية والاقتصادية". المبادرة الخليجية ويأتي هذا في إطار التحركات الدولية الساعية لنقل السلطة سلميا في اليمن، وكان مصدر دبلوماسي خليجي في صنعاء قد صرح لبي بي سي بأن هناك تحركات أمريكية خليجية أوروبية في الرياض وصنعاء لنقل السلطة فعليا لنائب الرئيس اليمني في أقرب وقت ممكن. وأكد المصدر أن محاولات حثيثة تبذل حاليا لإقناع الرئيس اليمني بالتوقيع في الرياض على المبادرة الخليجية ونقل كامل صلاحياته لنائبه عبد ربه منصور هادي ليبدأ بدوره في تنفيذ بقية بنود المبادرة الخليجية بالتعاون مع بقية الأطراف السياسية في البلاد. وقال المصدر إن اتصالات مكثفة تجريها دول الخليج حاليا برعاية سعودية مع مسؤولين يمنيين وقيادات المعارضة لترتيب اتفاق لنقل السلطة سلميا وفقا للمبادرة الخليجية حتى في ظل غياب الرئيس خارج البلاد والذي يتوقع أن يستمر عدة أشهر بحسب المصدر ووفقا لتقارير طبية تقضي كما يقول بضرورة استكمال برنامج علاجي مكثف للرئيس اليمني يشمل عدة عمليات تجميلية لمعالجة الحروق التي أصيب بها في الوجه والرقبة بعد عمليتين جراحيتين أجريتا له لاستخراج شضيتين استقرتا قرب الرئة اليسرى وفي الرقبة. زنجبار ميدانيا، قتل 19 شخصا على الاقل في صدامات عنيفة بين القوات الحكومية ومسلحين في محافظات جنوب اليمن، وذلك بعد ايام من مغادرة الرئيس اليمني علي عبد الله صالح البلاد الى السعودية للعلاج من اثار هجوم استهدف القصر الرئاسي في صنعاء. كما اعلنت القوات المسلحة اليمنية انها قتلت 30 من المسلحين الذين تصفهم باعضاء تنظيم القاعدة في زنجبار. وافادت انباء واردة من مدينة تعز بوقوع اشتباكات عنيفة بين قوات موالية للرئيس على عبدالله صالح ومسلحين قتل جراءها اربعة مدنيين على الاقل بضمنهم ثلاثة اطفال. يأتى هذا التطور فيما اعلنت وزارة الداخلية السعودية مقتل ثلاثة من قوات حرس الحدود السعودى على يد رجل كان يحاول العبور الى اليمن. وفى مدينة زنجبار جنوب اليمن، قٌتل خمسة عشر شخصا على الاقل اثر اشتباكات عنيفة اندلعت فى المدينة بين قوات حكومية وعناصر مسلحة يقول مسؤولون انهم ينتمون لتنظيم القاعدة. تتواصل الصدامات في تعز وزنجبار وقال الجيش انه تم استدعاء ثلاث وحدات لاعادة السيطرة على المدينة. اما فى العاصمة صنعاء، فيتوقع خروج مسيرة مليونية عصر اليوم الثلاثاء تحت عنوان "مسيرة الحسم" أمام منزل نائب الرئيس اليمني. وعلمت بي بي سي أن المتظاهرين سيطالبون نائب الرئيس عبد ربه منصور هادي بتشكيل مجلس انتقالي والبدء بترتيبات ما بعد مغادرة صالح البلاد. كلينتون وكانت وزيرة الخارجية الأمريكية هيلاري كلينتون قد دعت الاثنين إلى "انتقال فوري" للسلطة في اليمن، بينما أفادت الأنباء الواردة من مدينة زنجبار جنوب البلاد بمقتل سبعة جنود على يد مسلحين. وقالت كلينتون، ردا على سؤال عما إذا كان الرئيس صالح يجب أن يبقى خارج البلاد، "نعتقد أن انتقالا فوريا (للسلطة) سيكون في مصلحة الشعب اليمني". وأكد عبد ربه منصور هادي نائب الرئيس اليمني في وقت سابق أن صالح يتماثل للشفاء وانه سيعود الى البلاد في غضون ايام. وكان صالح نقل إلى السعودية لتلقى العلاج إثر إصابته بجروح في هجوم مسلح. الخارجية والبيت الأبيض وأضافت كلينتون، في مؤتمر صحفي مع نظيرها الفرنسي ألان جوبيه، أن "حالة عدم الاستقرار واعدام الأمن التي يعاني منها اليمن حاليا، لا تمكن معالجتها إلى أن تكون هناك عملية ما يعلم الجميع أنها ستفضي إلى شكل من أشكال الإصلاحات السياسية والاقتصادية التي ينشدونها". وتزامنت تصريحات كلينتون مع دعوة مماثلة من قبل مارك تونر المتحدث باسم الخارجية الأمريكية. وقال تونر للصحفيين "نعتقد أن الوقت قد حان الآن لبدء الانتقال السلمي نحو عملية ديمقراطية". أما جاي كارني المتحدث باسم البيت الأبيض، فقد أعرب عن اعتقاده بأن "انتقالا فوريا للسلطة سيكون في مصلحة الناس (اليمنيين)، وفي صالح الحفاظ على الاستقرار". "خيارات بديلة" كلينتون: "نعتقد أن انتقالا فوريا (للسلطة) سيكون في مصلحة الشعب اليمني". وأضاف "إن موقفنا هو أننا نؤيد تلك الاتفاقية التي تحدث الرئيس صالح عن توقيعها عدة مرات ولم يفعل". وتابع كارني قائلا "نريد انتقالا سلميا ومنظما يتسق مع الاجراءات الدستورية اليمنية، إن موقفنا لم يتغير". وكانت المعارضة اليمنية قد اعربت في وقت سابق من يوم الاثنين عن تأييدها لفكرة نقل سلطات رئيس الجمهورية الى نائبه. ونقلت وكالة رويترز عن سلطان العطواني، القيادي في اللقاء المشترك المعارض، قوله: "تدعم المعارضة النقل الكامل للسلطات الى نائب الرئيس، ولكن اذا لم يتحقق هذا الامر، فلدى المعارضة وشباب الثورة خيارات بديلة منها تشكيل مجلس انتقالي."

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل