المحتوى الرئيسى

الغندور: زاهر يواصل خداعه للمصريين.. وهذا مخطط أبو ريدة.. لا يجب إهانة شحاتة.. وحسام يقود المنتخب أو مدرب أجنبي

06/07 21:12

فجر مقدم البرامج خالد الغندور مفاجأة عندما تساءل متى يتوقف سمير زاهر رئيس اتحاد الكرة عن التصريحات المخادعة بالقول بأنه تم قبول استقالة حسن شحاته المدير الفني لمنتخب مصر وجهازه المعاون في الوقت الذي لم يكن الأمر سوى جلسة ودية جمعت زاهر وشحاته ولم تصل أي أوراق رسمية حتى الآن تفيد بأن الجهاز استقال كما نشر اتحاد الكرة على موقعه الرسمي وضحك على الجمهور .وتابع الغندور خلال تقديمه لبرنامجه "الرياضة اليوم" على قناة "دريم 1" بأن الأنباء أن الجهاز المعاون شوقي غريب وحماده صدقي واحمد سليمان يرفضون الإستقالة حتى يحصلوا على الشرط الجزائي لمدة ثلاثة أشهر كما تنص العقود الموقعة لأنهم في حال لو استقالوا فليس من حقهم الحصول على أي مليم ، موضحا أن الأقرب للواقع أنه تم انهاء التعاقد بناء على التراضي بين الطرفين فهو اقاله وليست استقالة  مقابل التنازل عن جزء من مستحقاتهم والإكتفاء بشهر من الشرط الجزائي بدل ثلاث. وتابع الغندور أنه على حد ما وصله من معلومات فغريب وصدقي وسليمان يرفضون التنازل على  مستحقاتهم أو حتى الحصول على نصف قيمة العقد المتبقي مؤكدا على أن ذلك من حقهم فلو كان مدرب أجنبي من يتولى المسئولية لما تكلم معه أحد ولحصل على كامل حقوقه ويجب على اتحاد الكرة أن يلتزم بالعقد لأنه شريعة المتعاقدين.وفي سياق متصل بجهاز المنتخب الوطني وخصوصا حسن شحاته أكد الغندور على أنه رغم اخفاقهم بالوصول لكأس العالم ثم عدم الوصول لأمم أفريقيا 2012 فإن ذلك لا يعنى الغاء تاريخهم وانجازاتهم التي حققوها فمع الإعتراف بوجود الأخطاء لا يجب أن يصل الأمر لحد التجريح كما فعل رسام الكاريكتر المشهور مصطفى حسين بالأخبار والذي صور شحاته يتكلم مع الرئيس السابقة في شرم الشيخ يبشره بأنه نكد على الشعب المصري كله، متساءلا وهل على مدار عمله الصحفي لمدة 30 عاماً في ظل النظام السابق لن نجد له عدد من الرسوم التي يمتدحهم فيها ويشيد بهم مؤكدا على أن هذا عيب وحرام وقاسي جدا وفيه افتراء كبير على رجل هو أكثر من أسعد قلوب المصريين وسط كوم الهموم الذي عاشهم كما أنه وقبل الثورة وفي ظل حكم الرئيس السابق تعادل مع سيراليون في القاهرة وانهزم من النيجر فلماذا لم يقل وقتها أنه تعمد "التنكيد" على شعب مصر.أما فيما يخص الترشيحات والأسماء التي تم تداولها بعد قرار الإقالة فأكد الغندور أنه مع كامل احترامه لكل اسماء المدربين المصرين وتميزهم مع أنديتهم فلا أحد يصلح أن يقود منتخب مصر للوصول لأمم أفريقيا 2013 وكأس العالم 2014 ويخطط لثلاث سنوات قادمهم منهم فليس لديهم خبرات البطولات ويلعبون ويقدمون مستويات جيده محليا وعدد اسماء طارق العشري وطارق يحي ومختار مختار مظهرا تحفظه عليهم وإن اظهرت لهجته بعد اللين لفكرة ان يتبادل الزمالك والمنتخب الأجهزة فيقود الفراعنة حسام حسن ويحل في الزمالك بدلاً من حسن شحاته، كما حذر الغندور بلهجة غاضبة من مخطط يحاك الآن من المهندس هاني أبو ريدة نائب رئيس الإتحاد ليتولى شوقي غريب منصب المدير الفني للمنتخب المصري، حيث تربطهما علاقة صداقة قوية جداً. وتابع أنه لو ابعدنا الأزمة الإقتصادية التي تمر بها مصر فالمدرب الأجنبي هو الأفضل وليس أي إسم بل أن يجب أن يكون عالمياً يليق بإسم مصر ولا يكون الإعلان عنه خلال ساعات كما يتردد بل يتم بناء على وضع مواصفات له بحيث يتميز بقو الشخصية ويكون قيادي ولكنه محبوب ويتم عقد عدة جلسات تقييم فنية كما حدث أيام أعلنت نيجيريا عن ترشيح اربعة اسماء لقيادة منتخبها من بينها حسن شحاته والذي رفض الخضوع للإختبار ، مضيفا بأن حسن شحاته أسر قلوب المصريين وكان محبوب لكنه في النهاية رحل وأي كدرب مصري لا يمتلك رصيد أساسا وبعد أول اخفاق سيتم الإطاحة به والوقت ضيق ولا يتحمل التجربة والفشل ثم نعود ونبدأ من جديد.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل