المحتوى الرئيسى

يا طير الشرق بقلم:محمد أحمد الزاملي

06/07 20:49

ما لِي أراك يا طيْر الشرق حزينًا تُبكي النَّسمات؟ أرى دموعك تتدفَّق مع أنوار إشراقة شمس الصباح، أذهبت جمال الزهور الورديَّة. تقدَّمي أيتها الآمال الأهوازية، لا تخشي بطْش الرافضة؛ نحن لك مددًا ونصرًا. من بلاد الرافدين لكم الوفاء، من أرض الكِنانة لكم الشوق، حتى في الليالي الشامية ذِكْركم شيء أكيد، ونَصْركم - بإذن الله - قريبٌ. يا أخا الأهواز، كن جسرًا لأجيال العزة والكرامة، مَكْر الصفويَّة لا يدوم، ورَبِّ العزة لكم التمكين. يا أُخت الأهواز هوِّني عليكِ؛ لِمَ البكاء وهمُّكم هَمُّنا، وجُرحكم جُرحنا؟ عمَّا قريب سينجلي ليلُ الظلم، سينتهي جَوْر مَن تجبَّر وتكبَّر؛ لأنَّ الله أكبر. يا طفل الأهواز، خُذ مني أجمل وأرقَّ الأزهار، لا تخف من ذِكرهم، العظمة ليست لهم، القوة ليستْ عندهم، الله أعظمُ وأقوى منهم، هم في أوْدية جِيَف الرجال؛ لأنهم سبُّوا أعظم الرجال: الصحابة الكرام، تطاوَلُوا على عائشة أُمِّنا، سَلِمْتَ منهم يا صغير الإسلام. يا ربَّنا، الليل أرْخى سدوله، نتوق لأنوار الفجر وقد أصبَح خبرُ ظُلم إخواننا قد زال، ومَن ظَلَمهم في زوال إلى يومٍ تزول فيه الجبال. يا ألله، يا حنَّان يا منَّان، انصر إخواننا في بلاد الأهواز، اشفِ جَرْاحهم، خَفِّف مُصابهم، وأرنا يومًا أسودَ فيمَن تطاوَل على عِرْضنا، وذبَح علماءنا، كنْ لهم مُعينًا. مولاي اسْتُر المسلمين والمسلمات، وارْحَم واغْفِر لكلِّ مَن شَهِد لك بالوحدانيَّة ولنبيِّك بالرسالة، والصلاة والسلام على نبي الرحمة خاتمِ النبوَّة محمدٍ - صلَّى الله عليه وسلَّم. رابط الموضوع: http://www.alukah.net/Literature_Language/0/32474/#ixzz1OZq7UBTZ

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل