المحتوى الرئيسى

آخر الأخبار:تركيا: اعتقال 10 أشخاص في أضنة بشبهة الانتماء لتنظيم القاعدة

06/07 20:03

تقول السلطات التركية إن عشرات المسلَّحين الإسلاميين قد تلقُّوا تدريبات على القتال في أفغانستان في السابق. أعلنت الشرطة التركية أنها ألقت القبض في مدينة أضنة الجنوبية على عشرة أشخاص بشبهة صلتهم بتنظيم القاعدة. ونقلت وكالة "الأناضول" الرسمية عن مسؤولين في الشرطة قولهم إن تسعة من المُشتبه بهم اعتُقلوا في سلسلة غارات جرى تنفيذها في وقت واحد، بينما اعتُقل الشخص العاشر في محافظة حاتاي القريبة من الحدود مع سورية. ولم توضح الشرطة ما إذا كان المُشتبه بهم يستعدون للقيام بهجمات، وإن أكَّدت أنَّها لم تصادر أي أسلحة أو متفجِّرات خلال عمليات الاقتحام التي شنَّتها في المدينتين المذكورتين. يُشار إلى أن محافظة أضنة تستضيف على أراضيها قاعدة "أنجرليك الجويَّة" التابعة لحلف شمال الأطلسي "الناتو"، والتي تستخدمها الولايات المتحدة لنقل المعدات غير الحربية إلى كل من العراق وأفغانستان. إجراءات أمنية مشدَّدة وتقول السلطات التركية إن المسلحين الإسلاميين المرتبطين بتنظيم القاعدة خطَّطوا في السابق لمهاجمة القاعدة المذكورة، إلاَّ أنَّ الإجراءات الأمنية المشدَّدة المتَّخذة في المنطقة حالت دون تنفيذ أي هجمات عليها. وكانت شرطة مكافحة الإرهاب التركية قد نفَّذت في شهر أبريل/نيسان الماضي عمليات دهم لنحو 50 منزلاً في مدينة اسطنبول، حيث اعتقلت على أثرها 40 شخصاً بشبهة الانتماء إلى القاعدة. وأثناء إجراء الكشف الطبي على الموقوفين، وردَّا على سؤال من قبل أحد الصحفيين حول سبب القبض عليهم، قال أحد المشتبه بهم: " لأننا نقول لا إله إلاَّ الله". وقد شهدت اسطنبول أواخر الشهر الماضي أيضا انفجارا كبيرا أدَّى إلى إصابة سبعة أشخاص على الأقلِّ بجروح، بينهم ضابط شرطة. عبوة ناسفة ووقع الانفجار قرب محطَّة للحافلات في منطقة إتيلير السكنية والتجارية، وذكرت التقارير إنَّه ربَّما يكون التفجير قد نجم عن عبوة ناسفة خُبِّئت في حاوية للقمامة. كما تربط السلطات التركية بين المتطرفين الإسلاميين في البلاد وبين العديد من الهجمات التي كانت قد تعرَّضت لها تركيا خلال السنوات الماضية. ففي عام 2003، هاجم مسلَّحون القنصلية البريطانية ومصرفا بريطانيا ومعبدا يهوديا في اسطنبول، حيث قُتل 58 شخصا في تلك الهجمات. تخشى السلطات التركية من تصاعد وتيرة العنف قُبيل الانتخابات العامَّة هذا الشهر. وفي عام 2008، قُتل ثلاثة من رجال الشرطة وثلاثة مسلحين في تفجير أمام القنصلية الأمريكية في اسطنبول، وقد تم توجيه أصابع الاتِّهام في ذلك التفجير لعناصر مرتبطة بتنظيم القاعدة. قلق تركي ومع اقتراب إجراء الانتخابات النيابية في الثاني عشر من الشهر الجاري، والتي تختلف التوقعات بشأن احتمالات فوز "حزب العدالة والتنمية" الذي يتزعمه رئيس الحكومة الحالي، رجب طيِّب أردوغان، فيها، تنتاب السلطات التركية مخاوف بشأن تصاعد أعمال العنف في المناطق الجنوبية من البلاد. وتقول السلطات التركية إن عشرات المسلَّحين الإسلاميين قد تلقُّوا تدريبات على القتال في أفغانستان، وهي تخشى أيضا من تصاعد مدِّ "الإسلام المتطرِّف" في أنحاء مختلفة من البلاد. كما تواجه تركيا أيضا تحديَّا آخر هو الجماعات الكردية التي تخوض صراعا مسلَّحا مع الحكومات التركية المتعاقبة على مرِّ سنوات، وتسعى لانتزاع الحقوق "المهضومة" للأقلية الكردية في البلاد.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل