المحتوى الرئيسى

البنا: جمال مبارك لا يحترم أحد.. وأخيه كان ممنوع من السياسة

06/07 19:53

كتب - أحمد الشمسي: ''الكلمة الأولى للريس هي التي كانت بتمشي البيت.. حتى حادثة اغتياله ببورسعيد عام 1999 حيث انقلبت الدفة وأصبحت سوزان مبارك هي صاحبة الكلمة داخل بيت الرئيس السابق حسني مبارك''.. كانت هذه بعض التفاصيل، التي كشف عنها اللواء مهندس شفيق محمود البنا وكيل الوزارة للشؤون الفنية والإدارية لمكتب رئيس الجمهورية.اللواء شفيق، الذي تم انهاء خدمته من مؤسسة الرئاسة بقرار من الدكتور زكريا عزمي عام 2001، قال أن حادثة اغتيال مبارك ببورسعيد كانت نقطة فاصلة في حياته، وقال: ''مبارك كان حزين جداً ومن وقتها قرر ترك مصر كلها اقتصاديًا وسياسيًا لإبنه الأصغر جمال''، موضحاً أنه نصح جمال بأن يقوم بإنشاء تنظيم سياسي داخل الحزب، وأن يكسب ثقة طبقة رجال الأعمال، حتى يحصل على تأييدهم، وتابع ''الريس بيحب جمال جداً ومقتنع أنه انسان عبقري''.شاهد الفيديووقال شفيق، الذي كشف أسرار أسرة الرئيس السابق خلال حواره ببرنامج 360 درجة على قناة (الحياة)، ''جمال لا يحترم أحد.. الكلمة اللي يقولها لازم تتنفذ دلوقتي.. طريقته عنيفة وشديدة، حتى الدكتور أسامة الباز - الذي كان مستشاراً لمبارك - أوصاه مبارك بدعم جمال، إلا أن الابن الأصغر رفض سياسة الباز، فقام بتقليص دوره''.''هادىء.. يُحب الموسيقى.. وقراءة القرآن''.. كلمات وصف بها شفيق الإبن الأكبر للرئيس السابق علاء مبارك، وتابع ''علاء مبارك كان ممنوع من الحياة السياسية.. ولما كان يتلقى بعض شكاوي المواطنين، كان يعطيني هذه الشكاوي، ويقولي (اتصرف فيهم(".وعن علاقة سوزان ثابت بولديها، قال شفيق، ''في البداية كانت سوزان ترعى علاء وكان جمال هو الأقرب لوالده.. حتى تزوج علاء وبدأ يشاور زوجته في أموره العملية.. فبدأت مشاعر سوزان تتجه نحو جمال''، معترفاً بوجود غيره بين سوزان وهايدي راسخ زوجة ابنها الأكبر علاء.وحول ما تردد عن وجود وزراء مُقربين من سوزان، أكد شفيق، ان هذا الكلام غير صحيح، وقال ''سوزان ليس لها إلا صديقة واحدة كانت تأتيها إلى قصر القبة ولم تتدخل سوزان في تعيين وزراء''.اقرأ أيضا:انتهاء الجولة الأولى من التحقيق مع جمال مبارك

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل