المحتوى الرئيسى

عبد الحليم نور الدين: نحتاج نصف مليار جنيه للحفاظ على الآثار

06/07 19:53

كتب – سامي مجدي: نفي الدكتور عبدالحليم نور الدين، الرئيس الأسبق للمجلس الأعلى للأثار، ما نسب إليه من تصريحات نشرتها صحيفة ''الوفد'' الخميس الماضي حول تهريب بعض الاثار المصرية خلال فترة الثورة عن طريق طائرات هليكوبتر.وقال - خلال حواره مع الزميل جابر القرموطي فى برنامجه مانشيت على ''أون تي في''، الأثنين الماضي، إنه ''من المستحيل شخص بسني ومكانتي ان يدلي بمثل هذه التصريحات وكيف لطائرات عسكرية ان تهبط وتعبر البحار لتنقل اثار مصر خارجها''، مشيراً الى انه تناول خلال الحوار الصحفي ضرورة حماية الاثار المصرية. وتطرق إلى أن طائرات هيلكوبتر تنزل بعض القري النائية وسمع، وفقا لما قاله بعض الناس، انها طائرة مدنية تهبط بعض الاماكن قد تكون للرش أو لشركات بترول لكن لا يوجد أي دليل بأن هذه الطائرات تهبط لنقل آثار.وأضاف نور الدين أنه لم يمثل أمام المجلس العسكرى ولا النيابة العسكرية لكنه تلقى اتصالا من أحد اعضاء النيابة العسكرية للقائه وذهب فى جلسة ودية للاستفسار، واصفاً اللقاء بالمتحضر والراقي الذي نفى فيه كل ما نشرته الصحف من هذه التصريحات واثناء خروجه من النيابة فوجئ بالصحفيين ليعود ويؤكد أنه لم يكن قيد التحقيق لكنها جلسة ودية.وأكد نور الدين حرصه على استقرار المجتمع ويجب تحري الدقة فى القضايا الحساسة، وقال ''لن أجامل أحدا على حساب الآثار المصرية لكني لا اعرف هل يحاول أحد الوقيعة بيني وبين المجلس العسكري أو الاخلال بحالة استقرار وضع الاثار فى مصر''.ولفت إلى أن صراعاً بين عدد من المسئولين للحصول على منصب وزير وراء تسريب سربت فيديوهات تدينه فى واقعة تعدي على إحدى الفتيات فى أسانسير المكتبة، مؤكدا انه عرف من دبر له هذه المكيدة وسرب فيديو مصطنع لضربه قبل أن يترشح للوزارة، وقال ''لست فى حاجة الى تقديم دليل لتبرئة ذمتي''.واشار نور الدين إلى أنه سبق ومُنع من تولي عمادة كلية الاثار عن طريق أحد المسئولين السابقين بالدولة ومناصب اخرى منع عنها بما يشبه المطاردة، على حد قوله، رافضا التصريح بإسم هذ المسئول.وأوضح أن رئيس وزراء سابق قال له أنه سبق وكان سيصدر له قرار تعيين نائب رئيس جامعة الفيوم ومنعه وزير الثقافة السابق، وقال ''من يفعل هذا ضعيف وقدري أن أحارب ضد ما تعرضت له من ظلم''.ونوه بأنه ابعد عن منصبه فى المجلس الأعلى للآثار وهو خارج مصر لخلافه مع وزير الثقافة حول قضية تأميم المتحف المصري، مضيفا أن ''صناع القرار فى مصر قبل الثورة لم تكن الاثار تهمهم بقدر ما يهمهم المكاسب المالية التى تنتج عنها''.وحول وجود ميزانية لمكنتبة الإسكندرية باسم سوزان مبارك، قال إنه لم يكن يعلم شيئاً عن ذلك الأمر، مشيراً إلى أنه خرجت بعض القطع آثرية في عهد الرئيس جمال عبد الناصر فى بعض القضايا الكبيرة لكن بشكل غير رسمي.وقال نور الدين إن ''آثار مصر متحف مفتوح للنهب وخاصة وقت الثورة وللغياب الأمني حدثت عدة خسائر لكنه لم يراها بشكل مباشر او تصل إليه معلومات عنها''، مطالباً بضرورة الحفاظ على الاثار المصرية كقضية أولى للحفاظ على المناطق الاثرية والاثار فى باطن الارض والماء والمخازن والمتاحف.ولفت نور الدين إلى أنه يمد يده للجميع بما فيهم زاهى حواس، حتى لو اختلف معه فى الرأي، بهدف حماية الاثار المصرية، وقال ''لأن آثار مصر هي شرفنا.. وعلينا تخصيص نصف مليار جنيه للحفاظ على الآثار بصورة عاجلة''.اقرأ أيضا:

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل