المحتوى الرئيسى

إسرائيل تستنكر إحراق متطرفين يهود لـ"المسجد الكبير"

06/07 17:47

فى أول رد فعل رسمى من جانب الحكومة الإسرائيلية، وفى محاولة منها لغسل ماء وجها أمام العالم، على عملية حرق المسجد الكبير بالقرب من مدينة رام الله مساء أمس على يد متطرفين يهود، استنكر رئيس الوزراء الإسرائيلى اليمنى المتطرف "بنيامين نتنياهو" عملية حرق المسجد، واصفًا إياها بعملية إجرامية بشعة ارتكبت بهدف الاستفزاز. وزعم بيان صادر عن ديوان نتنياهو بأن إسرائيل تنادى دوما بحرية الدين والعبادة وتحترمها وتفعل بحزم ضد كل من يحاول المساس بهذه الحرية. وفى السياق نفسه، أدان وزير الدفاع الإسرائيلى "إيهود باراك" العملية وأصدر تعليماته إلى الجيش بالعمل بكل الوسائل لإلقاء القبض على الفاعلين، مؤكدًا أن هذه العملية تهدف إلى تهييج الخواطر والمساس بفرص التعايش بسلام. كان عدد من المستوطنين المتطرفين اليهود قد أحرقوا فى ساعة متأخرة من مساء أمس، المسجد الكبير بقرية "المغير" بالقرب من رام الله وكتبوا على جدرانه شعارات باللغة العبرية مسيئة للدين الإسلامى. ونقلت صحيفة "يديعوت أحرنوت" الإسرائيلية عن شهود عيان من القرية أن المستوطنين كتبوا شعارات باللغة العبرية منها "ستدفعون الثمن.. وبداية الانتقام.. والموت للمسلمين"، مضيفة أن أحدًا لم يصب بأذى، ولكن أضراراً مادية كبيرة لحقت بالمسجد. وأكدت الشرطة الإسرائيلية أن التحقيقات الأولية تشير إلى أن الحادث جاء فى إطار رد المستوطنين على إخلاء بؤرة استيطانية عشوائية تسمى "عليت عاين" بالقرب من القرية، وتبين أن الفاعلين اقتحموا المسجد من الشبابيك وأشعلوا إطارات السيارات فى المسجد وهربوا. تأتى هذه الخطوة الاستفزازية من جانب المتطرفين اليهود بعد عدة أيام من تنظيم آلاف المتطرفين من نشطاء اليمين المتطرف الإسرائيلى، لمظاهرات بشوارع البلدة القديمة بمدينة القدس المحتلة احتفالا بذكرى احتلال المدينة المقدسة عام 1967، حيث هتف المتطرفون اليهود بشعارات مسيئة للنبى "محمد" - صلى الله عليه وسلم- وسبوا الدين الإسلامى والمسلمين.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل