المحتوى الرئيسى

د. سيد مختار يكتب: كوميدى تراجيدى

06/07 16:06

رحل حسنى مبارك فتم الإفراج عن فيلم يمجد بطولات الدفاع الجوى بدلاً من الضربة الجوية التى كان يتم التهليل لها بمفردها، لأن قائدها كان مبارك، وكان من المقرر أن تكون هذه الضربة ملهمة لكثير من الأفلام القادمة ولكن دوام الحال من المحال. وفى الفكر السينمائى المونودرامى الذى يؤديه ممثل واحد ربما ستجدهم يُعـدون لفيلم عن ضربة الـوكـالة الـذرية لو وصــل د.البرادعى للحكم أو عن ضربة الغـد لو وصل د.أيمن نور أو عن ضربة البرلس والحامول لو وصل حمدين صباحى أو عـن ضربة الخارجية من أمام جامعة الدول العربية لو وصل عمرو موسى.. أو ربما يتم الإعداد لفيلم عن سلاح المشاة ليتناسب مع رئاسة المجلس العسكرى الحالية!.. فالنهج التهريجى الموالس فى التعامل مع التاريخ سيستمر وسيدفع كل حاكم ثمن ما فعله فيمن قبله من محو تاريخه وكأنها عادة فرعونية متوارثة.. وقد ذاق مرارتها مبارك فى أزهى مشاريعـه وهو مترو الأنفاق وتم تغيير اسم محطة مبارك إلى محطة الشهداء.. ولن يعـدم المنافقون الحيلة فى ظل غياب دولة المؤسسات التى تعتمد على المنظومة المتكاملة لأفرادها ولا تعتمد على أسماء قوادها.. فالمنافقون فى ظل هذه البيئة الخصبة يفعـلونها مع كـل حاكم وهم أول من يطالبون بمحو تاريخه بعد رحيله.. وكما فعل محافظ المنيا الجديد مثلاً بتعديل أسماء ثلاثين منشأة حكومية كانت تحمل اسم الرئيس المحال للمحاكمة وعائلته، ووضع أسماء جديدة تتناسب مع الموجه وحتى إشعار آخر.. وإذا كانت هذه السياسة فيما مضى نفاقاً مزرياً لم نحتمله ولم يحتمله الكثيرون، فليس من المعقول بعد الثورة أن يتكرر المسلسل التراجيدى كوميدى ! نــداء: فى ظل الحكم السابق كانت الشرطة ترفض أى بلاغات عن المفقودين قبل مرور 24 ساعة على فقدهم، لذا فبعد مرور أكثر من أربعة شهور نرجو الإفادة بالبلاغ التالى "خرجت ولم تعد فلول الشرطة المصرية.. إذا كانت تريد العودة بما كانت عليه من قبل فلتظل مختفية .. وإذا أرادت أن ترجع لتكون فى خدمة الشعب فأهلاً وسهلاً ومرحباً".

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل