المحتوى الرئيسى

أربعة قتلى بمواجهات مخيم اليرموك

06/07 15:12

يخيم التوتر على مخيم اليرموك للاجئين الفلسطينيين القريب من العاصمة السورية دمشق بعد مقتل أربعة أشخاص وإصابة عشرين على الأقل في مواجهات بين مشيعين غاضبين وحراس أحد مقرات الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين القيادة العامة.اندلعت شرارة الحادث مساء أمس الاثنين -حسب مراسل الجزيرة نت- عند مقبرة الشهداء في المخيم عندما ردد بعض المشاركين شعارات ضد الفصائل الفلسطينية تتهمها بتحريض أولادهم للذهاب إلى الجولان المحتل كي يُقتلوا.وكان آلاف الشبان الفلسطينيين والسوريين قد توجهوا الأحد إلى خط الفصل في هضبة الجولان لإحياء الذكرى الـ44 لنكسة يونيو/حزيران 1967 فقامت قوات الاحتلال الإسرائيلي بقتل 24 منهم بالرصاص الحي على غرار ما فعلت في ذكرى النكبة.وقعت أحداث مخيم اليرموك مساءً بعيد دفن ثمانية من الشهداء الذين سقطوا خلال احتجاجهم بالهضبة المحتلة وبعد خروج المشيعين من مقبرة شهداء فلسطين حسبما أفاد مراسل الجزيرة نت. لكن الاحتجاج تطور -حسب ذات المصدر- لمهاجمة مجمع الخالصة التعليمي التابع للجبهة الشعبية لتحرير فلسطين القيادة العامة بزعامة أحمد جبريل.وأكد عدد من الأهالي أن أربعة أشخاص على الأقل قتلوا برصاص حرس "مجمع الخالصة" وأصيب أكثر من 25 وأضرمت النيران في سيارات وإطارات وسط حالة من الفوضى، في حين أشارت مصادر فلسطينية للجزيرة نت إلى أن عدد القتلى ثلاثة إضافة إلى 36 جريحا.لكن مصدرا في الفصائل الفلسطينية العشرة قال للجزيرة نت إن ثلاثة أشخاص قتلوا بينهم اثنان من القيادة العامة المكلفين حراسة مجمع الخالصة.ونقلت جريدة الوطن السورية شبه الرسمية عن سكان شارع الثلاثين (الواقع في المخيم ومحيطه) قولهم إنه وقع إطلاق نار كثيف بين الفلسطينيين من فصائل مختلفة واستمر حتى ساعة متأخرة من مساء أمس الاثنين دون أن يتمكن السكان من معرفة هوية من يطلق النار على من، كما لم يتبين السبب وراء هذا الاشتباك.هتافات وحرائقوأضافت الوطن أن الشبان المشاركين في التشييع أخذوا يهتفون ضد أحمد جبريل وحاصروا المجمع وأحرقوا عددا من السيارات المتوقفة أمامه وأحرقوا الإطارات، وهو ما دفع حرس المقر إلى إطلاق النار عليهم.وأشار مصدر في الفصائل العشرة إلى أن وحدات سورية مكلفة مكافحة الشغب حضرت إلى المكان وضربت طوقا أمنيا في وقت بدأت فيه السلطات السورية التحقيق في الحادث.ورجح المصدر ذاته أن يكون الهجوم على مبنى الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين القيادة العامة مدبرا، مشيرا إلى وجود معلومات عن تورط أعضاء من الجهاز الأمني التابع لمسؤول الأمن الوقائي الفلسطيني محمد دحلان. أنور رجا قال إن المهاجمين استخدموا قنابل حارقة (رويترز-أرشيف)أطراف مشبوهةوألمح المتحدث باسم القيادة العامة أنور رجا إلى ذلك عندما قال إن "المجموعات التي قامت بمثل هذا العمل لا تمت للمشهد السياسي الفلسطيني بأية صلة، وقد ثبت انتماء عدد منهم لبعض الأطراف التي تحاول العبث بالساحة الفلسطينية، ولها علاقات مشبوهة بالداخل الفلسطيني".وأشار رجا إلى أن المهاجمين استخدموا قنابل حارقة وأسلحة رشاشة، وأن المواجهات أسفرت عن سقوط عدد من القتلى والجرحى قبل أن تتم استعادة السيطرة بالكامل على الأوضاع الأمنية في المخيم بالكامل.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل