المحتوى الرئيسى

الفاجومي .. خلطة الجنس والسلفيين المسمومة !

06/07 13:25

تاريخ مصر المزوروبرغم أن الفيلم بدأ التفكير في إعداده قبل 10 سنوات بحسب منتجه ، كما أنه حاول اللحاق بقطار ثورة 25 يناير السريع بمجرد مشاهد لا تتجاوز الثلاث دقائق لمظاهرات التحرير وصور الشهداء ، ,اقتصر علي تناول للسيرة الذاتية لفؤاد نجم، خلال فترة الستينيات مرورا بنكسة يونيو 1967 وحتى انتفاضة 18 , 19 يناير 1977 التى أطلق عليها الرئيس السادات "انتفاضة الحرامية" ، فهو حتي في هذا الجانب زور التاريخ المصري .فلم يظهر الفيلم اي قوي سياسية في الشارع المصري سوي التيار اليساري الشيوعي في صورة زملاء الفاجومي والشيخ إمام داخل السجون وخارجها ، وتجاهل تماما أي قوي سياسية أخري وفدية أو إسلامية أو حزبية ، وعندما تطرق للاسلاميين لم يظهر سوي الجانب السطحي الذي يراه الفكر اليساري فيهم كمتطرفين يلبسون الجلابيب البيضاء وهم من اللصوص السابقين ، في حين أن هذا فيلم يفترض أنه جماهيري يؤرخ لفترة تاريخية ولا يجوز أقصاء أي قوة سياسية منه ، وهو نفس الخطأ الذي وقع فيه مسلسل (ليالي الحلمية) حينما تجاهل تماما جماعة الاخوان المسلمين وأبرز القوي اليسارية في المسلسل برغم أن مقرهم العام كان في الحلمية نفسها حينئذ !!.لم يشوه الفيلم صورة الشاعر نجم (الفاجومي) حينما أظهره كشخص غامض على الشاشة، يجتمع فيه النضال مع النساء والحشيش والشعر والسجن ، ولا شوه صورة (الثوريين) بإظهارهم كنماذج لا أخلاق لها يدنسون حرمة بيوت جيرانهم ويزنون مع جيرانهن المتزوجات أو الساقطات ، أو يسرقون اقوات الشعب وضمائرهم غير راضية (!) ، ولكنه شوه صورة وتاريخ ثورة 25 يناير حينما ربط بينها في نهاية الفيلم ، وبين كل هذا الغثاء الذي شاهدناه في الفيلم من دون رابط .شوه الفيلم نقاء وطهارة وبراءة وأخلاق ثورة 25 يناير حينما حاول الزعم أن مقدمات هذا الفيلم الضعيف تنبأت بهذه الثورة العظيمة لشعب مصر كله ، لا اليساريين وحدهم ، وكان أشبه بقراءة في كتاب يساري لا يستطيع أي مشاهد عادي أن يفهمه ، فحتي الأحداث التي تطرق لها مثل قرية كمشيش الشهيرة وأغنية (جيفارا مات) جاءت بدون أي مقدمات كأن المؤلف يتصور أن جيل الثورة الحالي يعرف (كمشيش) أو قرأ قصة الفاجومي وأحضر معه الكتاب ليطابقه علي الفيلم !.أما الشيخ إمام واسمه الحقيقي إمام محمد أحمد عيسى (2 يوليو 1918 - 7 يونيو 1995)، ثنائي الفاجومي في الفيلم ، فظهر في صورة سلبية للغاية لا تمت لتاريخه وأغانيه التي زلزلت الحكم وادت لسجنه مع الفاجومي بصله ، برغم أنه قضى طفولته في حفظ القرآن الكريم وغني أغاني وطنية ساخره ، ولم يظهر في الفيلم سوي أنه أعمي مسخرة يتقلب مع الأحداث !"إمام" صاحب الأغاني الشهيرة: (شرفت يانيكسون بابا يابتاع الووتر جيت) و(مادام جنابه والحاشيه بكروش وكتار) و(صباح الخير على الورد اللي فتح في جناين مصر) وغيرها .. أختصره الفيلم في شيخ عابث ساخر مستعد أن يبيع نفسه للسلطة مقابل فلوس الغناء في الاذاعة !أسوأ ما في (الفاجومي) الفيلم – بصرف النظر عن أداء بعض نجومه الجيد - أنه أول فيلم يحاول أن يتسلق ظهر ثورة 25 يناير ، فخدشها قصدا بعدما حاول التمسح بها ، ولكن رب ضارة نافعة ، فقد يكون هذا جرس إنذار للمؤلفين والكتاب خصوصا "المؤدلجين" .. لا تشوهوا صورة الثورات الشعبية المصرية وتنسبوها لفصيل دون أخر ، وتشوهوا نبلها وأخلاقها الرفيعة ونضال كل الشعب المصري وتختطفوه لصالح فصيل يساري أو حتي يميني واحد فهذا نضال شعب بأكمله شئنا أم أبينا ! 

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل