المحتوى الرئيسى

شكراً لهذا الجيل

06/07 12:48

سأجن من الناس الفرحين بخروج منتخب مصر من التصفيات لأنهم يرونه منتخب مبارك أو منتخب شحاتة الذى خرج فى مظاهرات تأييد مبارك، هذا الخلط الأعمى بحجة الثورة هو أكبر إساءة للثورة ودليل على أن حضرتك فاهم المواضيع غلط، لأننا خلال الأعوام الماضية لم نكن نذهب للاستاد ونهتف لمبارك أو لشحاتة، أتحداك أن تتذكر هتافا جماعيا واحدا كان يهز الشوارع والمدرجات سوى هتاف «تك تراك تك تك مصر»، كنا نسخر من زيارات مبارك لمعسكرات المنتخب وبرقيات التهنئة التى يوجهها بعد الفوز، كان الأمر بالنسبة لنا مجرد إفيه لم نتوقف عنده كثيرا ولم يمنعنا من النزول إلى الشوارع بالأعلام لنهتف باسم البلد. فى عز ما كانت مصر بتضرب حضرتك بالشلاليت فى كل حتة فى جسمك، لم تكن تمتلك مكانا لتقول فيه إن قلبك معلق بهذا البلد رغم كل هذه الشلاليت وتهتف فيه بحرقة ومن أقصى أعماق قلبك «مصر» سوى الاستاد، لقد حافظ المنتخب طيلة السنوات الست الماضية على كلمة مصر مشتعلة بداخلنا فى الوقت الذى كان النظام يحاول فيه أن يخمدها، كان لدينا شىء ملموس نستطيع أن نتباهى به حتى لو كان فريق كرة قدم. قل لى أين كان موقع علم مصر من حياتنا اليومية قبل 2006، كنت تراه ذابلا فى حوش المدرسة أو مهترئا فوق مبنى مصلحة حكومية، فتح المنتخب الباب لعلم مصر ليستعيد وجوده، أصبح علم مصر فى كل مكان فى البلكونات قبل الاستاد، وفى أيادى الأطفال والمراهقين قبل شباب الألتراس، أصبح علم مصر يباع فى كل مكان سواء فيه ماتش أو مافيش، أصبح لا يوجد بيت واحد فى مصر لا يوجد به علم، والفضل فى ذلك للمنتخب واللى يقول غير كده يبقى مش واخد باله، ستة أعوام والعلم المصرى يرفرف فى كل مكان يحمله كثيرون منا وفى قلوبهم معان أكبر من المنتخب.. لكن المنتخب كان الرمز، ولعلمك فى الأيام الأولى من الثورة كان معظم الأعلام التى رفرفت فى التحرير من خزين أعلام ماتشات المنتخب الموجودة فى معظم البيوت. كانت مدرجات استاد القاهرة وجموع الاحتفال فى التحرير بعد الفوز فى الماتشات إرهاصات مبكرة اختبرنا فيها (دون سابق تخطيط) قدرتنا على أن نكون كتلة واحدة مخيفة، لقد كان الاستاد مقرا لبروفات الثورة، وعندما جمع الناسَ هدف واحد فى 25 يناير لم يكن هناك أى شعور بالغربة بينهم، كان الزحام مألوفا وكانت الأرواح قد سبق لها أن تعارفت وذابت فى كيان واحد. لم يكن شحاتة أو أولاده يقصدون كل ما سبق، لكن للأمانة يجب أن نقول إنهم كانوا سببا، كان هذا الجيل يشبهنا بلاعبيه المكافحين أبناء الأقاليم، بالتزامه (منتخب الساجدين)، بفطرته السياسية الشعبية (تعاطفا مع غزة)، كنا نحب فيهم إخلاصهم وأخلاقهم بل إننا أصبحنا نتكلم مثل شحاتة ونعترض أحيانا على ضمه للاعب فلان لأنه (عيل قليل الأدب)، أمتعونا وسنجلس على المقهى بعد عشر سنوات أو أكثر ولدينا حكايات نحكيها مؤرخة بماتشات المنتخب، سنقع فى قلة الذوق والجليطة الثورية إذا قلنا لهم «يا منتخب مبارك» ونفرح لأنهم خرجوا من التصفيات، والسبب أن شحاتة كان من مؤيدى مبارك وأن اللاعبين لم ينزلوا ميدان التحرير بالرغم من أن معظم أهالينا كانوا يدافعون عن مبارك حتى اللحظات الأخيرة، ومعظم المصريين لم ينزلوا ميدان التحرير، لكننا سنكون مصريين كما ينبغى عندما نفهم أنهم مجرد لاعبى كرة قدم يشبهوننا، أدخلوا على قلوبنا البهجة فى أيام سوداء، وأدوا مهمتهم على أكمل وجه وتمام لحد كده.. فلا أحد يظل بطلا إلى الأبد، وإن كان ثمة شىء يستحقونه منا الآن يبقى الشكر وليس الشماتة. omertaher@yahoo.com  

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل