المحتوى الرئيسى

السيارة بدأت تتكلم

06/07 11:37

راكان حبيب بعد أن بدأ الناس يألفون مشاركة المرأة في المجتمع، طبيبة وممرضة في المستشفيات وموظفة في المؤسسات ومذيعة في التليفزيون على سبيل المثال، أضحى الاعتراض على مطالبتها بقيادة السيارة كأنه اعتراض على فرع من أصل الشيء. لذلك لم تعد المسألة محصورة في هاجس الخوف والتشكيك من ظهور المرأة وهي تمسك المقود وتسوق سيارتها أمام الناس. وإنما أصبحت من الآن تعكس بعداً جديداً للحراك الاجتماعي دلالة على وجود شيء ما يتمثل في تنامي حزمة من الأنشطة الاجتماعية، ليست السيارة فيها إلا أداة للتعبير عنها وعن أفكار وتوجهات تطلعية للأطياف الجديدة. سوف أكون محايداً بين الأطراف المختلفة ولن أدخل في الجدل البيزنطي حول تمكين المرأة أو حرمانها من قيادة سيارتها. لأني مهتم هنا باستكشاف مفردات الفريقين (مع وضد) ومن خلالها أستنبط إجابة على سؤال مهم: ماذا يقول خطاب فريق الذي مع وفريق الضد؟ لأترك الحكم بعد ذلك على هذا الجدل الدائر للقارئ هل يشكل له بيئة صحية لمستقبل تعايشي أم لا؟ أول ما يلفت الانتباه في الفريق المعارض، تصدر أربعة مفردات وهي: الحرمانية، والعمالة الأجنبية والفساد الفكري و(العقال). ويخلصون من ذلك أن المطالبة بها تعد فسوقاً حتى أن بعضهم وصفها بـ (العهر) وآخرون قالوا إنها نابعة من أجندة خارجية. ويستنتج من هذا الخطاب لجوء أصحابه إلى التهويل من توقعات افتراضية. فبعضهم يقر أنها ليست حراماً ولكنها تؤدي إلى حرام وبالتالي يضطرون لدعم حججهم إلى وصف المجتمع كأنه ذئاب، يتربصون بالنساء ليصطادوهن على قارعة الطريق، وأن ذلك يشجع على تقليد الغرب وفعل محرمات يعف القلم عن ذكرها. ونتيجة لهذا التصور ينادون بالتحريض على ضرب المرأة بالعقال عند ظهورها على مقود السيارة. في الجانب الثاني تطالعك ثلاث مفردات: الأولى الحلال والجواز ويرى أصحابه أن قيادة المرأة للسيارة ليست حراماً ويدعمون موقفهم بأن علماء المسلمين في العالم يقرون به، وأنه أمر تمارسه النساء في جميع الدول الإسلامية. ويلفتون الانتباه إلى أن الطرف المعارض لم يحرم إلا نتائجه. الثانية، فقه الواقع فالحياة تغيرت ورتم التغيير فيها متسارع، فالطبيبة التي تباشر الجراحة لن يعتمد وصولها إلى المستشفى على سائق يرمي المفتاح في وجهها ليهرب متى شاء. المفردة الثالثة، التناقض حيث يضعفون حجة المعارضين بأنهم يجيزون الخلوة بالسائق ولا يجيزون استقلال المرأة بسيارتها. الرابعة، الحوار وبه يطالبون الطرف الآخر الالتزام بأدب الحوار والابتعاد عن التجريح والشتم والتحريض. وهم بذلك يضعون معارضيهم في تحد أمام العالم ليثبتوا أنهم أصحاب نخوة وشهامة في كيفية تعاملهم مع المرأة عندما تسوق سيارتها، ويقولون: هل أهون عليك أن ترى أختك منذلة لسائق أو أن تكون كريمة تقود سيارتها بنفسها. طالبت في هذه الجريدة في 21 /6 /1430هـ بوقف هذا الجدل منعاً لأي تداعيات.. وها نحن الآن نعيش هذه التداعيات. فالسيارة لم تعد إلا أيقونة لخطاب يعبر من خلاله التطلع إلى مفردات الحياة الجديدة. لذلك فإن وقف الجدل يتطلب التجاوب السلس مع رتم التغيير. *نقلا عن "الوطن" السعودية.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل