المحتوى الرئيسى

الفاو تتوقع ان تبقى اسعار المواد الغذائية مرتفعة وغير مستقرة

06/07 18:29

روما (ا ف ب) - توقعت منظمة الامم المتحدة للاغذية والزراعة (الفاو) في تقريرها نصف السنوي الذي نشر الثلاثاء ان تبقى الاسعار العالمية للمواد الغذائية الاساسية "مرتفعة وغير مستقرة" حتى بداية 2012.واوضح تقرير الوكالة الاممية التي يوجد مقرها في روما، "ان الاسعار المرتفعة والتقلبات ناجمة عموما عن عاملين: الانخفاض الكبير للمخزونات الغذائية وضعف زيادة الانتاج بالنسبة لمعظم الزراعات".وحذرت الفاو من انه على الرغم من الافاق المشجعة في عدد معين من البلدان خصوصا اتحاد روسيا واوكرانيا، الا ان الاحوال الجوية المتوقعة -ندرة الامطار او في بعض الحالات غزارتها- قد تضر بانتاج الذرة والقمح في اوروبا او في اميركا الشمالية.ولفت ديفيد هلام الخبير في المنظمة الى "ان الوضع العام متوتر في ما يتعلق بالمنتجات الزراعية والسلع الغذائية الاساسية. واستمرار المستويات المرتفعة للاسعار العالمية يمثل تهديدا بالنسبة للعديد من الدول المنخفضة الدخل والتي تعاني من عجز غذائي".والاسعار العالمية للسلع الغذائية التي ارتفعت مطلع العام الى مستويات ملحوظة خلال الازمة الغذائية في 2007-2008، سجلت تراجعا طفيفا (-1%) في ايار/مايو 2011. واثناء الشهر نفسه انخفض مؤشر الفاو لاسعار المنتجات الغذائية الى 232 نقطة، مقابل 235 نقطة في نيسان/ابريل.وفي ما يتعلق بالحبوب تشير التوقعات الحالية للعام 2011 الى محصول قياسي قدره 2,315 مليار طن، اي اكثر بنسبة 3,5% قياسا الى حصاد 2010.ويتوقع ان تصل المخزونات العالمية للحبوب مع انتهاء المواسم الزراعية في 2012 الى 494 مليون طن، اي بارتفاع 2% فقط قياسا الى مستواها عند بدء المواسم الذي كان ضعيفا جدا.الا ان الطلب على الحبوب ازداد بشكل كبير بحيث ان محصول 2011 لن يكفي سوى بالكاد الاحتياجات الاستهلاكية ما يؤدي الى استمرار ارتفاع الاسعار.وفي سوق الزيوت فان مخزونات 2011 و2012 ستكون غير كافية لتغطية الطلب المتزايد، ما سيؤدي الى تخفيضات جديدة للمخزونات العالمية.في المقابل فان التوازن بين العرض والطلب العالميين على السكر يبدو على تحسن بسبب وفرة الانتاج المتوقع للعامين 2010 و2011 والذي سيتجاوز حاجات الاستهلاك للمرة الاولى منذ 2007-2008.وبالنسبة للحوم فان ارتفاع اسعار الاعلاف وبؤر الامراض الحيوانية ونفاد مخزونات المواشي حدت بحسب التوقعات من نمو الانتاج الذي يتوقع ان يبلغ 294 مليون طن في 2011، اي بزيادة 1% قياسا الى العام 2010.اما في ما يخص الاسماك بعد سنتين متتاليتين من انخفاض الاسعار، سجلت الاسواق قفزة هذه السنة. وفي العام 2011 سيتجه الانتاج نحو مستوى قياسي لكن الاسعار يتوقع ان تبقى مرتفعة بسبب ارتفاع الطلب للبلدان النامية.الى ذلك يتوقع ان تسجل فاتورة الواردات الغذائية العالمية في 2011 رقما قياسيا جديدا يبلغ 1290 مليار دولار اي بزيادة 21%^ قياسا الى 2010. وستكون البلدان ذات الدخل المتدني والتي تعاني من العجز الغذائي وكذلك البلدان الاقل تقدما الاكثر اصابة لانها ستضطر على الارجح للانفاق بزيادة نسبتها 27% و30% على التوالي على مستورداتها من المنتجات الغذائية قياسا الى العام الماضي.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل