المحتوى الرئيسى

مسيرة "مليونية " في صنعاء لرفض عودة صالح

06/07 13:52

 مسيرة "مليونية " في صنعاء لرفض عودة صالح صنعاء : يعتزم شباب الثورة في اليمن تنظيم مسيرة مليونية الثلاثاء في العاصمة صنعاء للمطالبة بعدم عودة الرئيس علي عبد الله صالح الذي يتلقى العلاج في السعودية ، فيما اعلنت المعارضة اليمينة أنها تمكنت من الاستيلاء على مدينة تعز.وقال مسؤول في شباب الثورة في اليمن لوكالة "فرانس برس" ان مسيرة مليونية ستنطلق بعد ظهر اليوم من ساحة التغيير في صنعاء للمطالبة بعدم عودة الرئيس علي عبد الله صالح الذي يتلقى العلاج في السعودية اثر اصابته بقصف استهدف قصره الجمعة الماضية.واضاف وسيم القرشي ان "شباب التغيير اعلنوا ولادة اليمن الجديد عندما غادر صالح مطار صنعاء الى السعودية وبعد سماعهم ما اعلنه النظام من عودة الرئيس السابق خلال الايام المقبلة، قرروا القيام بتظاهرات مليونية".وتابع ان الغرض من ذلك "ايصال صوت الشباب الى المجتمع الدولي وخصوصا دول الخليج ليمارسوا الصغوط على الرئيس السابق لكي لا يعود الى السلطة. اما اذا اراد العودة، فليكن ذلك كمواطن فقط".واضاف القرشي أنه إذا لم يتم تشكيل مجلس رئاسي انتقالي خلال هذا الاسبوع، فإن شباب الثورة اليمنية سيشكلون مجلسا انتقاليا من بين صفوفهم وسيعملون علي "تصعيد الاحتجاجات ضد نائب الرئيس اليمني وكافة بقايا نظام علي صالح والمتواطئين معهم عبر مسيرات شبابية تهدف للسيطرة علي كافة المواقع السيادية بالبلاد وفي مقدمتها مطار صنعاء لمنع عودة الرئيس علي صالح إذا ما قرر العودة لليمن".وقال القرشي لوكالة الأنباء الألمانية: "يرفض شباب الثورة تولي أي شخصية عسكرية لمقدرات الوطن في التوقيت الراهن والمستقبل".وفي معرض رده على سؤال حول إمكانية قبول شباب الثورة بشخصية مثل اللواء علي محسن الأحمر، قائد الفرقة الأولى مدرعة، أو قيادة عسكرية ممن أعلنوا تأييدهم للثورة لتولي حكم اليمن بعد استقالتهم من مناصبهم العسكرية، قال القرشي "نريد حاكما مدنيا، لا حاكما عسكريا وحتي إذا رغبت أي شخصية عسكرية في الاستقالة من مهامها العسكرية لتتفرغ للترشح للرئاسة، فنحن سنرفضها لأن قضية الحاكم العسكري مرفوضة برمتها".وأضاف "نحن لا نريد حاكما عسكريا، لا من بيت الرئيس ولا من أي منطقة أخرى باليمن، حتى نائب الرئيس، لا نوافق على استمراره كرئيس للبلاد مستقبلا، ولكننا نرضى فقط بتوليه السلطات في تلك المرحلة الانتقالية حتى تتحقق مطالبنا والتي تهدف إلى إقامة دولة مدنية"."أما آل الأحمر، كالشيخ صادق الأحمر و أخوته، فإذا استمروا علي نهجهم الذي اتبعوه منذ أربعة أشهر عندما أيدوا الثورة ونزلوا إلى ساحات الاعتصام، متخلين عن الشكل القبلي وعن السلاح، فسيكونون عندئذ جزءا من الشعب اليمني ومن حقهم الترشح لأي منصب، أما إذا رغبوا بالسيطرة على السلطة، فسيتم رفضهم من قبلنا".وفي معرض تعليقه على مدى تنظيم شباب الثورة لأنفسهم في كيان مستقل بهم يستطيعون من خلاله المشاركة في أي حوار مستقبلي حول انتقال أو اقتسام السلطة باليمن، فقال القرشي "هناك ائتلافات ومكونات شبابية عدة تجمعها مجالس تنسيقية عليا على مستوى المحافظات، وفي مقدمتها اللجنة التنفيذية والتنظيمية التي أمثلها ولكن لا يوجد حزب خاص بشباب الثورة حتى الآن".وأضاف "نحن كشباب الثورة لا يهمنا أن نكون جزءا من السلطة بقدر ما يهمنا شكل الدولة.. فنحن نريد دولة مدنية بها نظام رئاسي وبرلماني ديمقراطي وبها استقلال للقضاء واقتصاد قوي". "لذا لن نكون طرفا في أي مشاورات لا تتبنى أهدافنا وسنستمر في التصعيد بالاحتجاجات حتي لو شكلت المعارضة حكومة انتقالية دون أن تتبني مبادئنا ودون أن تضع دستورا جديدا للبلاد يضع أساس مدنيتها".أما فيما يتعلق باستمرار تواجد نجل الرئيس اليمني الركن أحمد صالح قائد الحرس الجمهوري داخل القصر الرئاسي، فقال القرشي "قل عدد القوات التي يتحكم بها، وبالتالي لن يكون قادرا على الصمود إذا ما قرر الشباب الزحف نحو القصر الرئاسي".وقال "قدراته العسكرية صارت ضعيفة جدا.. نعم لديه بعض الوحدات العسكرية التي تتمركز معه داخل القصر الرئاسي ولكن وحدات الحرس الجمهوري التي يقودها أغلبها، وتحديدا المتمركزة بصنعاء، أعلنت تأييدها للثورة.. أما وحدات الحرس الجمهوري الموجودة خارج صنعاء، فهي عاجزة عن التحرك نتيجة لتصدي قيادات القبائل اليمنية لها بكل اليمن ومنعها من التحرك نحو العاصمة".وكان نائب الرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي قال امس الاثنين ان صالح "في تحسن وتعاف كبير وسيعود الى ارض الوطن خلال الايام القادمة".ويتعافى صالح في المستشفى العسكري في الرياض حيث خضع الاحد لعمليات جراحية خصوصا في الرقبة بحسب مسؤول سعودي.العدوان على تعزالى ذلك ، أعلنت المعارضة اليمينة أنها تمكنت من الاستيلاء على مدينة تعز جنوب اليمن ، التي كانت خاضعة لسيطرة الموالين للرئيس اليمني علي عبدالله صالح.ونقلت وكالة فرانس برس عن الشيخ حمود سعيد المخلافي، رئيس مجلس قبائل مدينة تعز قوله  "تعز في يد الثوار".وفي هذة الاثناء ، اتهمت مصادر المعارضة اليمنية قوات الحرس الجمهوري والأمن المركزي وعناصر مسلحة تابعة للنظام الحاكم بمواصلة الاعتداء على المعتصمين وسفك الدماء وإشاعة الفوضى ونهب الممتلكات العامة والخاصة فى محافظة تعز لليوم الثالث على التوالي.وذكرت المصادر التابعة للتجمع اليمني للإصلاح (أكبر أحزاب المعارضة عضو تحالف اللقاء المشترك) أن قوات الحرس الجمهوري التي تتمركز أمام وداخل المستشفى الجمهوري فى تعز أطلقت خلال الساعات الماضية وبشكل جنوني قذائف المدفعية والدبابة على المعتصمين بساحة الحرية بالمحافظة، كما استهدفت مسيرة لعشرات الآلاف خرجت مساء أمس الاثنين للاحتفاء برحيل الرئيس على عبد الله صالح.وأضافت المصادر أن قصف الساحة أسفر عن مقتل شخصين وإصابة 10 آخرين، إلى جانب الإضرار بعدد من المنازل المجاورة للساحة، فضلا عن ما خلفه القصف من إثارة الخوف والفزع فى نفوس النساء والأطفال بالمدينة.وكانت مسيرة حاشدة ضمت آلاف المواطنين بمحافظة تعز طوال يوم أمس، قد طالبت فى شعاراتها نائب الرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي، الذي يدير البلاد حاليا فى غياب الرئيس صالح للعلاج بالسعودية ، بإيقاف ما وصفوه بعدوان قوات الحرس والأمن على أبناء تعز والاستمرار في سفك دماء المدنيين، وقصف المدينة وساحات الاعتصام بشكل عشوائي. تاريخ التحديث :- توقيت جرينتش :       الثلاثاء , 7 - 6 - 2011 الساعة : 10:42 صباحاًتوقيت مكة المكرمة :  الثلاثاء , 7 - 6 - 2011 الساعة : 1:42 مساءً

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل