المحتوى الرئيسى

الانتربول: القاعدة لاتزال أكبر خطر عالمي

06/07 09:39

سنغافورة (رويترز) - قال الامين العام لمنظمة الشرطة الدولية (الانتربول) يوم الثلاثاء ان تنظيم القاعدة والجماعات المرتبطة به لاتزال تمثل أكبر تهديد أمني في العالم رغم مقتل أسامة بن لادن زعيم التنظيم. وقال رونالد نوبل الامين العام لمنظمة الانتربول للصحفيين على هامش اجتماع في سنغافورة عن الطيران ان خطوط الطيران وأشكال النقل الاخرى هي الاكثر عرضة للخطر اذ يستخدم الارهابيون جوازات سفر مزورة للتنقل بأمان في المناطق محط الاهتمام الخاص. وأضاف "حتى قبل الامساك بابن لادن وقتله كان الخطر الاكبر لا يتمثل في القاعدة وحسب بل وفي الجماعات الارهابية المرتبطة بالقاعدة حول العالم ... وأعتقد أن هذا لايزال الخطر الاكبر الان كما كان قبل موته. "لاتزال خطوط الطيران وصناعة النقل الجوي هدفا رئيسيا للارهابيين لكننا رأينا من خلال المعلومات المستخلصة وغيرها أنهم يركزون كثيرا أيضا على النقل الجماهيري. غير أن خطوط الطيران تظل هدفا خاصا." وأضاف أن من دواعي القلق بشكل كبير استخدام جوازات سفر مسروقة أو مفقودة وعدم قيام دول كثيرة بمضاهاة جوازات الركاب بقاعدة معلومات الوثائق المفقودة. ومضى قائلا "هناك واحد من كل اثنين على رحلات الطيران الدولية لا يمر عبر أجهزة الفحص. وهذا يعني عدم خضوع نصف مليار شخص تقريبا للفحص كل عام." وقال "نحن نعلم أنه اذا تمكن الارهابيون من التنقل من بلد لاخر دون كشفهم فان ذلك يمثل خطرا على كل البلدان وهذا من وجهة نظر الانتربول الخطر الاول الذي يؤثر على كل الدول في مختلف أنحاء العالم." وأضاف أن أجهزة الامن فحصت 490 مليون جواز سفر عام 2010 ووجدت أن 40 ألفا منها كانت اما مسروقة أو مفقودة. وقال ان قاعدة بيانات الانتربول تحتوي على تفاصيل 16 مليون جواز مفقود و12 مليون بطاقة رقم قومي مفقودة. وتابع "يجب أن يركز كل بلد على أولئك الافراد الذين لا يعرف عنهم سوى أقل القليل والذين يبدو عليهم أنهم من غير مواطني البلد." وواصل حديثه قائلا "ومن ثم فان تركيز كل البلدان يجب أن ينصب على الحصول على أكبر قدر ممكن من المعلومات عن غير المواطنين عندما يجيئون اليها ومن ثم يمكن للدولة أن تقرر ما اذا كانت ستصدر تأشيرة دخول أم لا. وهي تفعل ذلك من خلال فحص وثائق الهوية وتبادل المعلومات عبر أجهزتها الاستخباراتية والشرطية ومن خلال الانتربول في أنحاء العالم."

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل