المحتوى الرئيسى
worldcup2018

شواطئ السعودية تتعرض لـ"12" حادث تلوث في عام 2010

06/07 01:25

جدة- العربية.نت أعلنت الرئاسة العامة للأرصاد وحماية البيئة في السعودية عن تسجيلها 12 حادثة تلوث نفطي تعرضت لها شواطئ المملكة خلال العام الماضي (2010م)، وقدرت كميات الملوثات بنحو 21.03 برميل زيت، بانخفاض قدره 103 براميل عن العام 2009 الذي شهد تسجيل 13 حادثاً مماثلاً. وكشفت الرئاسة أن عدد المناطق المتأثرة بالتلوث بالزيت في منطقة البحر الأحمر والخليج العربي بلغ 12 موقعاً، توزعت مناصفة بين البحر الأحمر والخليج العربي، مشيرة إلى أن من بين المناطق المتضررة شاطئين ترفيهيين في البحر الأحمر، ومنطقتين في عرض البحر نفسه، إضافة إلى شاطئين عامين يقعان على امتداده. وأوضح وكيل شؤون البيئة بالرئاسة العامة للأرصاد وحماية البيئة الدكتور سمير بن جميل غازي، أن مياه الخليج العربي تعرضت في المقابل إلى ثلاثة حوادث تلوث نفطية، نتجت منها كمية تلوث بلغت نحو 14.4 برميل زيت بنسبة 68.6 في المائة من إجمالي نسب التلوث البحري بالزيت العام الماضي. وأشار الدكتور غازي إلى أن عدد الحوادث المسجلة في البحر الأحمر بلغ تسعة حوادث تلوث نفطي، نتجت منها كمية تلوث بالزيت تقدر بنحو 6.6 براميل، أي ما نسبته 31.4 في المائة. وذكر وكيل شؤون البيئة في الرئاسة العامة للأرصاد أن العام 2009 شهد 13 حادثاً مماثلاً، قدرت كمية التلوث بالزيت الناجمة عنها بـ124.8 برميلاً، فيما بلغ عدد الحوادث المسجلة في البحر الأحمر تسعة حوادث نتجت منها كمية تلوث بالزيت تقدر بـ70.7 برميلاً، بينما بلغ نصيب شواطئ المملكة على الخليج العربي أربعة حوادث فقط، نتج منها تسرب نفطي قدر بـ54 برميلا. وأرجع الدكتور غازي أسباب التلوث النفطي في الخليج العربي والبحر الأحمر إلى حوادث تسرب ناتجة من جنوح سفن عابرة أو اصطدامها بشعاب مرجانية، موضحاً أنه يمكن إزالة التلوث بطرق مختلفة، مع الأخذ في الاعتبار نوعية المادة النفطية المتسربة، والمنطقة التي تعرضت للتلوث والتي تحدد مدة الإزالة والتكلفة. ونوه وكيل شؤون البيئة في الرئاسة العامة للأرصاد وحماية البيئة إلى وجود ما يسمى بـ"المناطق البحرية الحساسة"، والتي توجد فيها مفارخ تبييض للأسماك ومحميات للطيور تحتاج إلى التعامل معها بشكل دقيق للغاية، حفاظاً على بيئة هذه المنطقة. وعن كلفة إزالة التلوث النفطي من مياه البحر، قال الدكتور غازي: "يبلغ متوسط تكلفة إزالة برميل نفط واحد فقط نحو ألف دولار في الحالات الاعتيادية". وأضاف: "يوجد في الرئاسة العامة للأرصاد مركز للبلاغات ورقم مجاني (988) لاستقبال بلاغات الكوارث الطبيعية والبحرية، كما توجد خطة وطنية معدة للاستجابة ومكافحة التلوث بالزيت، تضم في عضويتها الجهات ذات العلاقة بالتلوث البحري، منها: وزارة البترول، المؤسسة العامة لتحلية المياه المالحة، حرس الحدود، وشركة أرامكو السعودية، وتعمل جميعها بإشراف من الرئاسة العامة للأرصاد وحماية البيئة". وأوضح أن مستوى التعامل مع حالات التلوث أو تدمير الشعب المرجانية يختلف باختلاف مستوى الحادثة، وقال: "إذا كانت الحادثة فوق مستوى تعامل الجهات في المنطقة ترفع إلى المستوى الوطني، وعند عدم القدرة على التعامل معها بهذا المستوى، يتم التعامل معها بتنسيق إقليمي ودولي، ويعمل وفق هذه الخطة نظام إبلاغ، وضباط اتصال في كل الجهات المشاركة في الخطة". وأوضح وكيل شؤون البيئة في الرئاسة العامة للأرصاد وحماية البيئة أن الرئاسة لديها خطة وطنية شاملة بالتعاون مع الجهات ذات العلاقة لمكافحة التلوث النفطي في البحر، وأنها تبذل جهوداً كبيرة في التصدي لظاهرة التلوث بالزيت. وأكد الدكتور غازي أن الرئاسة تتخذ الإجراءات المناسبة فور تلقيها بلاغا من جهة مختصة حال رصدها تلوث بالزيت نتيجة تسرب أو غيره، وتتم المسارعة لمعالجة التلوث وتحديد مصادره في حينه والجهة المتسببة فيه، وفرض غرامة عليها وفقاً للقوانين الدولية.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل