المحتوى الرئيسى

شئون سياسيةنوبل للسلام لقواتنا المسلحة

06/07 00:33

العالم يتابع منذ أشهر المذابح التي ترتكبها قوات القذافي ضد المدنيين الرافضين لحكمه الذي امتد لأكثر من أربعين عاما‏.‏ القذافي استخدم ضد شعبه الأسلحة الثقيلة وقتل حتي الآن بضعة آلاف. فاضطرت المعارضة الليبية اللجوء إلي القوي الخارجية لحماية أرواح الشعب الليبي. والرئيس السوري بشار الأسد تصورنا أن توارثه السلطة في سن الشباب من والده الذي اضطر بحكم قضاء الله وبعد اربعة عقود حكم فيها سوريا بالحديد والنار أن يترك الحكم, سوف يختلف سلوكه وسياسته عن نهج الأب, فدراسته في بريطانيا ومعايشته لنظم الديمقراطية سوف تعطيه حصانة ضد الحكم الدكتاتوري, ولكن يبدو ان كرسي الحكم العربي يختلف عن كراسي الحكم في كل دول العالم, في جمعة أطفال الحرية الذي دعت إليه منظمات حماية حقوق الطفل في سوريا يوم الجمعة الماضية احتجاجا علي قتل القوات السورية ثلاثين طفلا وصبيا تظاهروا مع أولياء أمورهم ضد القمع وانتهاك الحريات.عادت القوات السورية وقتلت150 متظاهرا في حماة وعدة مدن سورية أخري. العالم يتابع أيضا الرئيس اليمني المراوغ عبد الله صالح الذي هرب إلي السعودية بعد ان استشهد برصاص جنوده حتي الآن أكثر من ألف مواطن....! المذابح الثلاث ترتكب في ليبيا وسوريا واليمن منذ أكثر من ثلاثة أشهر.. والعرب يتابعون مشاهدها كأنها مسرحية هزلية بلا نهاية. الجيوش في كل دول العالم هي لحماية حدود البلاد واستقلالها وأرواح الشعب, أما عند العرب فمهمتها حماية الرؤساء وقهر الشعوب وإثارة الفتن. نحمد الله أن جيشنا هو لحماية مصر والمصريين, مما دفع كاتب عربي إلي ترشيح قادة المجلس العسكري المصري للحصول علي جائزة نوبل للسلام هذا العام. لمجرد أنهم ساندوا ثوار52 يناير ضد نظام مبارك الفاسد. المزيد من أعمدة مصطفي سامي

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل