المحتوى الرئيسى

اليمن على مفترق طرق!

06/07 22:29

عبدالله المطوع اليمن يعيش مخاضاَ عسيراً وهو بالفعل في مفترق طرق حقيقي ، فأما أن يخرج من طور الأزمة ويتجه صوب التغيير بثقة ونصر لشباب ساحات الحرية والتغيير الذين ظلوا طيلة ثلاثة أشهر مضت يعانون ويتحملون تقلبات الطقس وتأزم الأوضاع المعيشية، ويتظاهرون ضد النظام سعيا وراء غد أفضل. ولاشك أن خروج الرئيس اليمني علي عبدالله صالح للعلاج في السعودية ، في نظر المراقبين يعد خطوة أساسية نحو الحل والانفراج إذا ما سارت الأمور في الاتجاه الصحيح ، ونجحت الضغوط الامريكية والاوروبية والخليجية في اثناء أقارب الرئيس عن اصرارهم على المضي في تسيير دفة الحكم وبالتالي الخروج من السلطة ضمن ترتيبات يجري الإعداد لها عبر منحهم ضمانات من عدم الملاحقة القانونية ، لأن بقائهم متحكمين في مفاصل السلطة والأجهزة الأمنية يعني بشكل أو بآخر بقاء سلطة علي عبدالله صالح بكل أدواتها. اليمنيون يرنون للتغيير والولوج نحو عهد جديد من الحرية والمساواة والعدالة وبناء دولة مدنية بعيدا عن العسكر وحكمهم الذي جثم على صدورهم طيلة ثلاثة عقود. يبدو أن الاتصالات الدولية والإقليمية التي تلقاها عبد ربه منصور هادي نائب الرئيس اليمني أعطت إشارات واضحة وفق مراقبين إلى أن هناك خطوات دولية حثيثة تسعى لملء الفراغ السياسي، وأن هادي قد يكون محل توافق داخلي وخارجي، خصوصا أن توليه مهام الرئيس يأتي موافقا للدستور اليمني رغم جدل حول الكيفية. المعارضة اليمنية رحبت منذ الوهلة الأولى بتولي عبدربه منصور هادي السلطة كرئيس مؤقت ووعدت بالتعاون معه، لأنها ترى في ذلك فرصة تاريخية للخروج من شرنقة حكم صالح وتسلطه، وبداية لحكم يستوعب اليمنيين بكل أطيافهم السياسية والاجتماعية ، فكيف سيكون المشهد والسيناريو المرتقب. حتى اللحظة ما زال أنجال الرئيس وأقاربه يحكمون البلاد من القصر الجمهوري، والعميد أحمد يتسيد الموقف فيما يبدو موقف نائب الرئيس ضعيفا وسط مراكز القوى المتصارعة. كل الآمال تتجه لحكمة اليمنيين ولجهود الولايات المتحدة وأوروبا ودول مجلس التعاون الخليج لممارسة ضغوطها على أطراف اللعبة في اليمن كي تمضي عملية الانتقال السلمي للسلطة، وتخرج البلاد من حالة اللاحرب واللا سلم وتدخل في عهد الصلح الاجتماعي والاستقرار. اليمن العظيم بتاريخه ليس ملكية خاصة أو ضيعة لرئيس أو زعيم قبيلة، وها هم شباب اليمن في الساحات يضربون المثل في مدى ارتقاء الحس الوطني، والارتفاع فوق الاصطفافات السياسية والقبلية والعشائرية، والتزام التحرك السلمي ضد العنف وأدواته لقطع الطريق على الفتنة.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل