المحتوى الرئيسى

فضيلة الصبر على الرأى الآخر

06/07 08:32

بقلم: عمرو حمزاوي 7 يونيو 2011 08:24:52 ص بتوقيت القاهرة تعليقات: 0 var addthis_pub = "mohamedtanna"; فضيلة الصبر على الرأى الآخر لابد من أن نصبر على بعضنا البعض فى نقاشاتنا حول السياسة والدستور والانتخابات والأحزاب.لا أريد لنا فى مصر أن نقع مجددا فريسة لخطابات تكفير وتخوين وتجريم الرأى الآخر ونصنع بيئة سياسية وإعلامية معادية للتحول الديمقراطى. لا أريد لنا فى مصر أن نذهب إلى الاختبارات الديمقراطية القادمة ونحن تحت تأثير حملات تصيد وتشويه تعانى منها جميع القوى السياسية وتضطرها إلى استثمار الوقت والجهد فى الدفاع الذاتى وليس فى عرض برامجها ومرشحيها للانتخابات على المواطنين والرأى العام فى مصر. لا أريد لنا فى مصر أن ننجرف وراء حوارات رديئة حول السياسة كل ما بها هو أفكار مطلقة ومبادئ عامة لا طائل من ورائها بدلا من الاجتهاد فى صياغة البرامج والسياسات العامة.بات غياب الصبر على الرأى الآخر سمة مميزة فى نقاشاتنا بعد أن كانت أيام الثورة العظيمة قد جددت وعينا بتماسكنا كمجتمع مواطنين وقدرتنا على إدارة الاختلاف على نحو سلمى وبما لا يضر بصالح الوطن. من يتحرك فى نشاط عام أو نشاط حزبى على امتداد الجمهورية يدرك خطورة خطابات التكفير والتخوين على القوى السياسية، ومن قبلها على مواطنين أصبحوا يتخوفون من الجميع ويمارس بعضهم عنفا لفظيا ضد آخرين فى تعبير عن هواجسهم وقلقهم.على القوى السياسية أن تدرك أنها جميعا تسببت فى غياب فضيلة الصبر على الرأى الآخر وأن المسئولية الوطنية تقتضى الكف عن حملات الهجوم والهجوم المضاد والتركيز على طرح رؤيتها بإيجابية حول إدارة المرحلة الانتقالية وقضاياها الرئيسية كالدستور والانتخابات. والدعوة هنا ليست موجهة فقط، كى أكون أمينا، للتيارات الإسلامية بل للقوى الليبرالية واليسار أيضا. حان الآن وقت التحرك الإيجابى، فمصر فى أمس احتياج لبرامج ورؤى محددة، ومساحة توافق أوسع بين القوى المختلفة، واختلاف يدار بعين على الصالح العام.على المواطنين أيضا الامتناع عن ممارسة العنف اللفظى ضد من يختلف معهم فى الرأى وأن يعودوا إلى أجواء الثورة وما بعدها والشعور الجارف بتماسكنا وتوحدنا حول أجندة وطنية، على الرغم من نقاط التمايز والاختلاف بين القوى السياسية. دعونا نتجاوز سريعا لحظة الشقاق الراهنة وندرك أن الصبر على الرأى الآخر فضيلة قد يؤسس غيابها لديكتاتورية جديدة وليس لانتقال ديمقراطى.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل