المحتوى الرئيسى

نجاد يأمر بمتابعة قضية منع اللاعبات الإيرانيات.. ويصف القرار بالدكتاتوري

06/07 21:03

دبي - العربية.نت أكد الرئيس الإيراني محمود أحمدي نجاد اليوم الثلاثاء 07-06-2011، أن بلاده ستواجه "بجدية" قرار الاتحاد الدولي لكرة القدم (الفيفا) الذي يقضي بمنع لاعبات إيران من خوض المباريات بالملابس الإسلامية. ومنعت مراقبة المباراة البحرينية سوسن تقوي منتخب إيران من خوض مباراته مع منتخب الأردن ضمن التصفيات الآسيوية المؤهلة إلى نهائيات مسابقة كرة القدم للسيدات في أولمبياد لندن 2012، الجمعة الماضي في عمّان بسبب إصرار لاعبات إيران على ارتداء الحجاب الذي يغطي الرأس والرقبة والذي يتناقض مع لوائح الفيفا. وذكرت وكالة الأنباء الألمانية أن نجاد قال في مؤتمر صحفي عُقد في العاصمة طهران: "أمرت بمتابعة هذه القضية، وسنواجه بشكل جاد قرار الدكتاتوريين الذين يرتدون فقط ثوب الديمقراطية". "حل يحترم اللعب والثقافة" من جانبه، شدّد الأمير علي بن الحسين، نائب رئيس الاتحاد الدولي لكرة القدم (فيفا) عن قارة آسيا، على أنه سيحاول إيجاد حل لحظر مفروض على الفريق النسوي الإيراني بسبب إصراره على ارتداء الحجاب ورفضه ارتداء غطاء الرأس المعتمد من قبل الفيفا (الكاب). وقال الأمير علي، الذي تولى منصبه رسمياً الأربعاء الماضي لوكالة الأنباء الفرنسية: "الأمر يتعلق بقضية مهمة سوف أثيرها مع الاتحاد الآسيوي لكرة القدم والاتحاد الدولي لكرة القدم، وسوف نعمل معاً لإيجاد حل يحترم في الوقت ذاته اللعب والثقافة"،مضيفاً: "كرة القدم هي نزاهة واحترام، وأنا واثق من أننا سنجد حلاً لهذه المسألة". وأكد نائب رئيس الفيفا أنه "مؤيد قوي لكرة القدم النسائية"، وتابع: "أنا مصمم على معالجة كافة هذه القضايا، لضمان أن تمارس جميع الفتيات والنساء هذه اللعبة الجميلة في عموم القارة". "القضية سياسية" من جانبه، اعتبر السفير الإيراني في عمّان مصطفى مصلح زادة أن "القضية برمتها سياسية أكثر من كونها رياضية أو كروية"، مؤكداً أن "ما حدث يمثل انتهاكاً لحقوق الإنسان وانتهاكاً للمواثيق الدولية والأولمبية". وطالب زادة في مؤتمر صحافي عقده في مقر السفارة الإيرانية في عمّان الفيفا "بالتراجع فوراً عن قراراته التي تلحق الأذى باللاعبات الإيرانيات". وقال زادة: "من المؤسف أن مندوبة الفيفا وطاقم التحكيم خيّرن لاعبات منتخب إيران بين خلع الحجاب وارتداء الكاب، وبين منعهن من خوض المباراة"، مشيراً إلى أنه "كان من الطبيعي إزاء هذا الموقف المتصلب رفض المنتخب لهذا الأسلوب ورفض خوض المباراة". وأكد زادة أنه "في حال إصرار الفيفا على المضي قدماً في فرض زي معين على اللاعبات فإنه سيفقد الكثير من لاعبات الدول العربية والإسلامية". محذراً من "محاولات البعض الخلط بين السياسة والرياضة والدين"، حيث أشار إلى أن بلاده "تعطي الفرصة للعنصر النسائي لممارسة كافة أنواع الرياضة وفق الضوابط الشرعية التي لا تنتهك حقوق المرأة ولا تقلل من شأنها أو تهين كرامتها". احتجاج رسمي وتقدم الاتحاد الإيراني لكرة القدم باحتجاج رسمي إلى الاتحاد الدولي، واعتبر رئيسه علي كافاشيان أنه تم إعلام الفيفا بطبيعة الزي الذي سترتديه اللاعبات الإيرانيات مسبقاً، معتبراً أن قرار إلغاء المباراة واحتساب نتيجتها 3-0 لصالح المنتخب الأردني يثير الدهشة والتساؤلات، بحسب وسائل الإعلام الإيرانية. وقالت صحيفة "أرمان" اليومية الإيرانية إن السبب الذي دفع مراقبة المباراة البحرينية إلى إلغاء المباراة هو ارتداء عناصر المنتخب النسوي الإيراني للحجاب الإسلامي. وتقضي لوائح الفيفا بضرورة الكشف عن الرقبة والأذنين ووضع غطاء الرأس (الكاب) بدلاً من الحجاب الإسلامي.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل