المحتوى الرئيسى

اليونان تسعى لمزيد من التقشف وسط سخط عام

06/06 23:49

اثينا (رويترز) - ابلغ رئيس الوزراء اليوناني جورج باباندريو حكومته يوم الاثنين بضرورة تقبل سنوات من التقشف لضمان الحصول على خطة دولية جديدة للانقاذ المالي وهو ما يمثل تحديا للدولة التي تموج بالفعل بالسخط بسبب الفساد. ويتزايد القلق في صفوف معسكر باباندريو بشأن عواقب موجات من تخفيضات الميزانية بموجب اتفاقات متوالية مع الاتحاد الاوروبي وصندوق النقد الدولي. ويمكن ان يتفاقم هذا القلق بعدما احتشد 80 الف يوناني على الاقل في ميدان بوسط اثينا للتعبير عن غضبهم بشأن وضع البلاد المثير للرثاء. وفي حين تكافح الحكومة لتجنب تخلف اليونان عن سداد ديونها ناقشت الحكومة الاشتراكية لثماني ساعات خطة اقتصادية في الاجل المتوسط تفرض اجراءات توفير بقيمة 6.4 مليار يورو اخرى فيما تبقى من هذا العام وحده. وقال باباندريو لوزرائه "اليوم ستحدد قراراتنا وموقفنا قبيل قمة الاتحاد الاوروبي مستقبل بلدنا في حين لم تكتمل المفاوضات مع شركائنا." واضاف "الايام والاسابيع القادمة حاسمة." وهذه اول مرحلة في مسعى لتحويل الخطة -التي تم الاتفاق عليها يوم الجمعة مع الاتحاد الاوروبي وصندوق النقد الدولي كثمن للانقاذ المالي الجديد- الى قانون رغم الاشارات على انشقاق في الحزب الحاكم. وسيقدم باباندريو الخطة الى المجلس السياسي لحزبه باسوك يوم الثلاثاء قبل ان توافق عليها الحكومة في اليوم التالي وتحيلها الى البرلمان. ومن المرجح ان يجري باباندريو تغييرا وزاريا في حكومته في مرحلة ما في اطار جهد للتغلب على المقاومة. وفي محاولة لاظهار انه متعاطف مع احتجاجات الشوارع اليومية قال رئيس الوزراء لحكومته انه منفتح على فكرة اجراء استفتاء لتحقيق اكبر توافق ممكن وسيطلب اصدار تشريع يتيح له اجراء استفتاء رغام ان المحللين يعتبرون ان من المستبعد الى حد كبير ان يفعل ذلك. وتظهر استطلاعات الرأي ان اغلبية كبيرة من اليونانيين تعارض سياساته بقوة. وسيؤدي اجراء استفتاء الى رفض اجراءاته المعتزمة مما يفسح الطريق امام اجراء انتخابات مبكرة وهو خيار استبعده لانه سيؤدي الى جمود سياسي. ويقول المقرضون الدوليون لليونان ان برنامج الانقاذ الجديد -الذي سيحل محل اتفاق بقيمة 110 مليارات يورو تم التوصل اليه قبل عام فقط- سيعتمد على وفاء اثينا بوعودها باجراء مزيد من التقشف والتعجيل بعمليات الخصخصة. وتفترض خطة الاقراض ان اليونان يمكنها ان تستأنف الاقتراض تجاريا اوائل العام القادم. ويبدو ذلك الان امرا غير متصور مما يجعل البرنامج الجديد حيويا.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل