المحتوى الرئيسى

علاوي ينفى انسحابه من العملية السياسية

06/06 21:15

نفى زعيم ائتلاف القائمة العراقية رئيس الوزراء الأسبق إياد علاوي اليوم الاثنين أي نية لانسحاب ائتلافه من العملية السياسية، وأكد أن ائتلافه تراجع عن استحقاقه الانتخابي والديمقراطي لمواجهة ما أسماه بالمخاطر التي تحيط بالعراق.وبرر علاوي في بيان موقفه بقناعته بالمبادئ الديمقراطية والتداول السلمي للسلطة، داعيا إلى العمل الجماعي لبناء الدولة بعيدا عن المحاصصة، وتجاوز ما وصفها بالعقد والاتجاه نحو الشراكة الحقيقية.وقال إن الحديث عن احتمال انسحاب القائمة العراقية من العملية السياسية غير صحيح، لأن القائمة هي التي ابتدأت هذه العملية عندما أرست التجربة الأولى في بناء الديمقراطية عبر تحقيق أول انتخابات حرة ونزيهة، حسب تعبيره.وأضاف أن العراقية تعمل مع سائر القوى بهدف الوصول إلى مستقبل مشرف من خلال إنجاز مهمة بناء الدولة ومؤسساتها التي تقوم على النزاهة والكفاءة وتحقيق الأخوة الكاملة لكل العراقيين.ولفت علاوي إلى أن القائمة العراقية مارست مفهوم التداول السلمي للسلطة بشفافية واقتناع، وبدأت بتنفيذ المصالحة الوطنية كما عملت على إعادة بناء الدولة ومؤسساتها على أسس مهنية بعيدة عن المحاصصة الطائفية السياسية والجهوية، ووضعت آليات لضمان سلامة العراق والمنطقة.وقال إن ائتلافه ومن منطلق القناعة بخطورة المرحلة التي يمر بها العراق واحتراما لشعبه وإرادته في حياة حرة كريمة تراجع عن استحقاقه الانتخابي والديمقراطي والدستوري لتأتي حكومة شراكة وطنية تمرر الفترة الانتقالية لحين الوصول إلى ما أسماه "الديمقراطية الناجزة".مطالب بالتسامحوأكد علاوي ضرورة انتهاج سياسة الانفتاح والتسامح وإطلاق المعتقلين الذين لم يدانوا، وإيقاف العمل بقوانين الإرهاب والمخبر السري، واعتماد سيادة القانون واستقلالية القضاء أساسا لبناء الدولة والديمقراطية والعدالة في المجتمع العراقي.وتدور خلافات بين الكتل السياسية، خاصة بين القائمة العراقية بزعامة علاوي وائتلاف دولة القانون بزعامة رئيس الوزراء نوري المالكي، حول بعض بنود مبادرة أربيل خاصة ما يتعلق بمسودة قانون مجلس السياسات الإستراتيجية.ومن أهم الخلافات في هذا الشأن آلية اختيار رئيس المجلس، إذ تطالب القائمة العراقية بأن تتم في مجلس النواب وهو ما يرفضه ائتلاف دولة القانون ويطالب بأن تكون ضمن الهيئة التي تشكل داخل المجلس نفسه، إلى جانب الخلاف حول صلاحيات رئيس المجلس المذكور وتسميته الرسمية فضلا عن الخلاف المستفحل منذ أشهر حول اختيار الوزراء الأمنيين.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل