المحتوى الرئيسى

> إسماعيل الأغبش: نطالب بـ « كونفدرالية» بين مصر و السودان

06/06 21:03

اكد إسماعيل الأغبش البرلماني السوداني السابق عن اقليم دارفور أن الوحدة بين مصر والسودان خيار استراتيجي ملح لصالح البلدين خاصة أن السودان يتميز بالأراضي الخصبة ذات المساحات الشاسعة ومصر تملك خبرة الاستصلاح الزراعي والأيدي العاملة، مؤكداً أن الإرادة الشعبية والسياسية تطمح في الوحدة الكاملة غير أن المقترح الأكثر قابلية مرحلياً هو الكونفدرالية التي تمكن الشقيقتين مصر والسودان من تحقيق تعاون سياسي واقتصادي يؤهلهما للنهوض وتحقيق الاكتفاء الذاتي وتصدير المنتجات الزراعية والصناعية للعالم العربي والقارة الأفريقية. > قبل الحوار قلت إن البرلمان السوداني السابق كان يدعم الوحدة بين مصر والسودان كيف وما مدي نجاحه في تحقيق أهدافه؟ - بالفعل كان هناك عدد كبير من نواب البرلمان في حواراتهم الشخصية يناقشون ذلك وإن لم يطرح بشكل رسمي نظراً لازدحام أجندة البرلمان الذي كان يستهدف إنجاز قوانين التحول الديمقراطي وتنفيذ اتفاقيات السلام، وقانون الانتخابات والصحافة والجيش والشرطة وفق اتفاق الحبوب ونجحنا بالفعل في إنجاز المهمة. > كيف تري مستقبل الوحدة بين مصر والسودان؟ - جميع المؤشرات تدعم خيار الوحدة شريطة تفعيل اتفاقية الحريات الأربع التي تنص علي حرية التملك والتنقل والإقامة والعمل والتي تم توقيعها عام 2004 ولم تدخل حيز التنفيذ رغم اقرارها من برلماني البلدين، والوحدة تبدأ أيضاً بالشراكة الاقتصادية والمشروعات المشتركة خاصة في مجال الزراعة التي تتيح للسودان الاستفادة من الخبرات المصرية في هذا المجال كما تتيح لمصر في ذات السياق الاستفادة من أراضي السودان الخصبة وتوطين 5 ملايين فلاح مصري. > كيف تري هذه الوحدة فيدرالية أم كونفدرالية أم اندماج كامل؟ - الكونفدرالية أولاً للتمهيد للاندماج الكامل لأنها تعد اتحاداً بين دولتين وأكثر ذات استقلال تام وفقاً لمعاهدة محددة للأهداف التي تسعي الكونفدرالية لتحقيقها وأري أنه في المستقبل يمكن تحقيق كونفدرالية دول حوض النيل والقرن الأفريقي وهي حلول للتعاون والخروج من مأزق تقسيم السودان، ولنبدأ بمصر والسودان لنصل في المستقبل للاندماج الكامل. > ما مزايا الكونفدرالية في رأيك؟ - كل دولة ستحتفظ باستقلاليتها وسيادتها وبرلمانها ومؤسساتها وسياستها الخارجية لكن يتم تشكيل هيئة مشتركة من الدولتين للتنسيق في تحقيق الأهداف المشتركة كما أن هذا النظام يربط الدولتين بمصالح عسكرية واقتصادية وسياسية مشتركة كما يحدث في الاتحاد الأوروبي فهيئات مشتركة تشرف علي الدولة الكونفدرالية. > لا شك أن مساعي الوحدة هذه تقابلها محاولات خارجية لاحباطها كيف نواجه ذلك؟ - بالفعل هناك استهداف خارجي وكان من أبرز أهدافه فصل الشمال عن الجنوب ونجح في ذلك ويسعي الآن لدفع السودان لحرب أهلية في دارفور لفتح جبهات جديدة في الشرق الأوسط تستنزف قوته ويعجز عندها عن استغلال موارده ليظل الشرق الأوسط عامة سوقاً لتصريف إنتاج وأمريكا والغرب وتظل المواد الخام مستباحة لهم خاصة أن السودان بها ثروة من الألومنيوم والذهب والحديد والبترول واليورانيوم والنحاس إضافة للمياه الجوفية ويمكن للشعبين المصري والسوداني أن يواجها تحديات الخارج بإرادة الوحدة، فمصر بعد الثورة أصبحت ملهمة للشعوب الحرية ولديها رغبة في النهوض وشعب السودان كذلك. يذكر أن الأغبش انتخب نائباً عن إقليم دارفور خلال الفترة من 2005 وحتي 2010 وهو البرلمان الذي عمل علي تحقيق اتفاقية السلام وتعديل قوانين الصحافة والجيش والشرطة والتحول الديمقراطي في السودان.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل