المحتوى الرئيسى

شفيق البنا : حادثة بورسعيد بداية التحول "الدرامتيكي" في حياة الرئيس المخلوع

06/06 20:59

شفيق البنا : حادثة بورسعيد بداية التحول "الدرامتيكي" في حياة الرئيس المخلوع   الرئيس المصرى محمد حسنى مباركأشار اللواء مهندس شفيق محمود البنا وكيل الوزارة للشؤون الفنية والإدارية لمكتب رئيس الجمهورية أن حادثة الاغتيال التي تعرض لها رئيس الجمهورية في بورسعيد كانت بداية التحول الشامل في حياة الرئيس المخلوع.   ففي الجزء الأول من حواره لبرنامج "360" درجة المذاع علي فضائية "الحياة" عرض اللواء شفيق لبعض الأسرار التي مرت عليه أثناء عمله بمكتب رئيس الجمهورية لمدة 28 عاما.   ففي البداية تناول بداية حياته منذ تخرجه من كلية الهندسة جامعة عين شمس والتحاقه بالكلية الفنية العسكرية إلي أن تم انتدابه برئاسة الجمهورية في عهد الرئيس السادات إلي صدور قرار بنقله لمكتب الرئيس المخلوع إبان تعينه كنائب للرئيس السادات.   وعرض شفيق إلي حياة مبارك أثناء توليه منصب نائب الرئيس وانه لم يكن يحلم بهذا المنصب بل كان يتمني أن يرأس شركة "مصر للطيران" .   كما أشار إلي وجود أكثر من تكتل محيط بالرئيس الراحل السادات حاول إزاحته من منصبه وتعيين منصور حسن .   إلا أن وقوف بعض الأشخاص وعلي رأسهم سعد شعبان وطلعت الطوبجي وهما من الضباط الذين خدموا معه في القوات الجوية حال دون إتمام هذا الأمر.   علاء وجمال مباركوعن بداية العشر سنوات الأولي في حكم الرئيس مبارك أشار إلي انه كان إنسانا مختلفا نشيطا أراد أن يحدث نوعا من التطور والنمو في مصر .   إلا انه وبعد محاولة الاغتيال التي تعرض لها في أديس أبابا بدأت تظهر عليه بعض ملامح الفتور وعدم الاهتمام كما انه القي باللائمة علي محاولة الاغتيال للولايات المتحدة .   وان التحول الرئيسي والهام في شخصية الرئيس وبداية تركه لمعظم مهامه لابنه جمال كان بعد محاولة الاغتيال التي تمت في بورسعيد فقد شعر بالحزب الشديد وتساءل كيف بعد كل ما قدمته لهذا الشعب يحاول احدهم اغتيالي.   وعن علاقته بأفراد أسرته أشار إلي شدة اهتمامه بابنه الأصغر جمال وكان يعتبره "إنسان عبقري".   وأشار شفيق إلي أن كل من نجلي الرئيس كانا علي طرفي نقيض" فعلاء" إنسان منطوي لا يحب الاختلاط ممنوع عليه التحدث أو الاتصال بالوزراء والمسئولين كما انه إنسان حساس محب للطبيعة والهدوء والاستماع إلي القرآن الكريم كما انه يشجع نادي الاسماعيلى.   شفيق محمود البنافي حين أن جمال كان عدواني لا يحترم الآخرين ولديه الجرأة علي إهانة أي فرد مهما كان بما فيهم الوزراء كما أن طريقته في تعامله بالآخرين اتسمت بالعنف الشديد.   مشيرا إلي قيام الرئيس المخلوع بتوجيه العديد من النصائح إلي ابنه جمال ومنها ضرورة أن يكون لديه طبقة اجتماعية تؤيده وفضل أن تكون من رجال الأعمال ، كما أشار عليه لضرورة عمل تنظيم داخل الحزب مساند له خاصة من الشباب.   وعن السيدة سوزان ثابت زوجة الرئيس فأشار انه إلي انتهت مدة خدمته بالقصر عام 2000 لم يكن يري أي دور بارز للسيدة الأولي في الحكم ولم يكن لها علاقة وطيدة بمجموعة من الوزراء حتى ذلك الوقت ولكن عقب زواج علاء بدأ اهتمامها ينصب علي جمال مبارك بشكل اكبر.   تاريخ التحديث :- توقيت جرينتش :       الاثنين , 6 - 6 - 2011 الساعة : 5:50 مساءًتوقيت مكة المكرمة :  الاثنين , 6 - 6 - 2011 الساعة : 8:50 مساءً

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل