المحتوى الرئيسى

متيــجة ارض البرتقال والحب والثورة بقلم:سمير سليمان ابو زيد

06/06 20:31

الإسم سمير سليمان ابو زيد الدولة فلسطين / قباطية عنوان التعليق متيجة ارض البرتقال والحب والثورة من متيجة الى مرج ابن عامر اهزوجة حب وتلاحم ثورة المناضل الجزائري فرانس فانون واحد قادة الثورة الجزائرية والذي يرقد في مقبرة الشهداء بالعالية وهو فرنسي واصله من المستعمرة الفرنسية جزر المارتينيك كان طبيبا نفسيا في مستشفى جوانفيل بالبليدة مدينة الورود وحاضرة سهل متيجه كان ذلك بدايات ثورة اول نوفمبر 1954 شاهد عذابات الفلاحين الجزائريين في قرى سهول متيجه وسفوح جبال الشريعة على يد دولته فرنسا المستعمرة كما انه شاهد بطولات الثوار الجزائريين مما اشعل قلبه حبا لهذا الشعب المناضل وهذه الثورة الجبارة التي كانت تقاتل فرنسا ومعها حلف الاطلسي فتنازل عن الجنسية الفرنسية والتحق بالثوار بالجبال وعمل في مستشفى منوبة في تونس ومن ثم عمل مسؤولا عن خطط الامداد للثوار بالاسلحه جنوب القارة الافريقية في اكرا عاصمة غانا لقد اشعر فانون لكل ثورات العالم حتى سمي بشاعر العالم ونبي العنف ومسيح الثقافات المقهورة لقد اكتحلت عينا فانون بالجزائر البيضاء وسهول متيجة الخضراء وجبال الشريعة البضاء بالثلج وشواظئها الزرقاء فاشتعلت نار الثورة في قلبه تما ما كما اشتعل حب فلسطين كل شاب وفتاة بالجزائر وخاصة في سهل متيجة مع العلم انه لا توجد بقعة في الجزائر الا وتنبض بحب فلسطين فكما اصبح سهل متيجة موئلا ونبعا لا ينبض ووقودا لثورة الممليون شهيد فقد كان مرج ابن عامر على مدى الثورات الفلسطينية المتلاحقة بدءا بالقسام وفرحان السعدي وعبدالقادر الحسيني وعبدالرحيم الحاج محمد والذين جسدوا ثورة الفلاح الفلسطيني على المستعمر البريطاني وعلى لعصابات الصهيونية وغيرهم العشرات من الثوار الفلسطينيين وقد ساهمت المراة الفلسطينية بكل الثورات الفلسطينية من خلال دعم الثوار والمشاركة بالقتال وبالتالي قيادة العمليات الفدائية ودلال المغربي اكبر دليل على ذلك كما كانت حياة البلبيسى ومريم الشخشير وفاطمة البرناوي وعايدة عيسى سعد وتريز هلسة وليلى خالد ومعروف عن فتيات سهل متيجة بالذات تعلقهن بفلسطين وكتابتهن الاشعار والرسوم المعبرة والقصص التي تحكي قصة ثورة شعب فلسطين فهذه بودلمي فاطمة من بابا على تلك القرية الوادعة في سهل متيجة الاخضر على الطريق ما بين الجزائر والبليدة و كم من رسومات تشكيلية حكت قصة الشعب الفلسطيني وكم من اشعار تتغزل بحب فلسطين تما ما مثل اشعارك يا سمراء متيجه فما اجمل ان يمتزج الحب في قصيدتك بالتحدي ويالثورة على الازدواجية من قبل دول الاستكبار التي لم تجد من يقاومها في وطننا العربي الا قلة لكنهم كثر يتصدرهم ابناء ثورة نوفمبر وابناء فلسطين وبعض العرب الذين لم يتمكنوا بعد من الافلات من قيودهم ان فتاة جزائرية مثل سمراء متيجة تعيش القضية الفلسطينية وهي في سهل متيجة ربما تكون بالبليدة او بوفاريك او القليعة او مفتاح او بيرتوتة او سحاولة او الدويرة ولكنها تعيش في حيفا ويافا ونابلس وجنين وغزة هاشم والقدس تعيش صمود هؤلاء في وطنهم وتعيش مآسي اللاجئين في مخيماتهم وتعيش اشعار النضال والثورة وادب المقاومة سمراء متيجة واحدة من القليلات التي ادارت من وراء ظهرها ما يشغل الملايين من الفتيات العربيات اللواتي اشغلهن بريق العصر الزائف ورتابة الحياة العصرية المصطنعة وتقاليع الموضة والانشنغال بسفائف وسخافات الفضائيات الموجهة ضد ابناء وفتيات الامة لان واحدة من هؤلاء لا تستطيع كتابة سطر واحد لا في الحب ولا في الحرب ولا في السياسة ولم يتعلق قلبها بجما ل الطبيعة وسحر الخالق على الارض التي تناشد الانسان ان يتعلق بها بقدر ما تتعلق بشاشات العهر الممولة عربيا تحية لسمراء متيجة ولكل فتاة ينبض قلبها بحب وطنها وبحب فلسطين وتحية لكل ثوار الجزائر من عبدالقادر الزعيم الروحي للثورة وهواري بومدين والعربي بن مهيدي وديدوش مراد ومصطفى بن بولعيد والعقيد عميروش وصالح بوعكوير وبن سديرة وجميلة بوحيرد اطال الله في عمرها وزهرة بوظريف وجميلة بوباشا وحسيبة بن بوعلي ومحمد بالوزداد ومحمد خيمستي وبو خيضر وكل شهداء ثورة نوفمبر للاسف الشديد لا يعرف العرب كثيرا عن ثورة الجزائر ولا عن علمائها امثال مالك بن نبي وعبدالحميد بن باديس والبشير الابراهيم ورضا حوحو واحمد توفيق المدني ولا عن سياسييها المحنكين والذين تحدو العالم من اجل فلسطين امثال بن بله وبومدين الذي قال انا مع فلسطين ظالمة او مظلومة وبوتفليقة الذي قدم عرفات كرئيس على منبر الامم المتحدة قولو لي كيف لا نحب الجزائر والجزائريين فنحن مع الجزائر ظالمة او مظلومة daralqastal@yahoo.com سمير ابو زيد فلسطين /قباطية

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل