المحتوى الرئيسى

3.5 مليارات دولار ..الاستثمارات الكندية في مصر

06/06 20:23

كتبت- رحمة ياسر: أكد فايز عز الدين، رئيس الغرفة المصرية الكندية المشتركة، أن الشركات الكندية التي تستثمر أموالها في مصر لم تسحب أيًّا من استثماراتها نتيجة الأحداث السياسية الأخيرة، وأشار إلى أن عدد هذه الشركات يصل إلى 35 شركةً، ويصل حجم استثماراتها إلى 3.5 مليارات دولار، وأنها تأثرت مثل كلِّ الكيانات الأخرى بأحداث الثورة وما تبعها من أحداث أخرى، ولكن لم تقم واحدة منهم بسحب استثماراتها من مصر .   وأضاف أن الاستثمارات الكندية تتركز في ثلاثة قطاعات، وهي: البترول، والغاز، وقطاع التكنولوجيا، وأن 90% من الغاز الذي يتم إنتاجه يُصدر إلى الدول الأوروبية، ولكن السماد الصناعي الذي تنتجه بعض الاستثمارات يتم تصديره إلى كندا، وبالنسبة للبترول الذي يتم إنتاجه فلا يُصدر إلى الخارج .   وعن الاستثمارات المصرية في كندا أوضح عز الدين أنه من الصعب حصر كلِّ الاستثمارات المصرية هناك؛ لأنها كثيرة، ولكن من أشهرها استثمارات شركة أوراسكوم تليكوم، والتي تعد رابع شركة اتصالات في كندا، ويصل حجم استثماراتها إلى مليار دولار.   وأشار إلى أن عدم توافر العمالة المُدربة يُعد أهم المعوقات التي تعوق كثيرًا من الاستثمارات الأجنبية والمصانع والشركات، ولذلك تم عمل المشروع القومي لتدريب العمالة وتطوير التعليم في مصر، وذلك بالتعاون مع كندا ووزارة القوى العاملة، وهيئة المعونة الكندية، ومنظمة العمل الدولية للعمل؛ يهدف هذا المشروع إلى تطوير منظومة التعليم في مصر، والعمل على توفير العمالة المدربة لسدِّ حاجة السوق المحلية، وتبلغ تكلفة هذا المشروع 10 ملايين دولار ونصف المليون، وهي منحة من كندا لرفع كفاءة الخريجين لمواكبة متطلبات سوق العمل، وسيتم تنفيذها في أربع محافظات لم يتم تحديدها بعد كبداية للمشروع.   ومن ناحية أخرى أوضح رئيس الغرفة المصرية الكندية المشتركة أنه لا تعارض بين كلٍّ من الغرفة ومجلس الأعمال المصري الكندي، وأن كلاًّ منهما له دوره المختلف عن الآخر، وإن كان هدفهما الأول هو الحفاظ على العلاقات المصرية الكندية ومراعاة الشأن المصري، بالإضافة إلى أن الغرفة تتبع كندا فهي أحد أعضاء غرفة التجارة في كندا، والتي يبلغ عدد أعضائها 175 ألف عضو، ولذلك فهي بمثابة غرفة كندية في مصر، وتغطي منطقة الشرق الأوسط بأكملها؛ لأنها الغرفة الكندية الوحيدة في المنطقة، ولقد تم تأسيسها منذ ست سنوات، وتعمل على تنمية العلاقات بين الدولتين، وزيادة الاستثمارات بينهما، وبحث السبل الجديدة لاستفادة الطرفين، في حين أن مجلس الأعمال يتبع مصر، ولذلك فلا يوجد تعارض بين دور كل من الغرفة والمجلس.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل