المحتوى الرئيسى

الصقر: الحزن مطلوب لكن التخطيط للمستقبل أهم.. والمدرب المصري هو الأقرب

06/06 20:16

أكد أحمد حسن كابتن منتخب مصر على أن يتفهم كما في الإنتصارات يكون الفرح والسعادة فمع الإخفاق يجب أن يكون هناك حزن وغضب لكن يجب أن لا يترك له العنان ويجب التفكير في كيفية معالجة الأمور ولا يتحول الموقف للنكاية وتصفية الحسابات الشخصية فعلى الجميع النظر للأمام بغض النظر عمن يبقى ومن يرحل فالأهم هو التخطيط للمستقبل.وتابع الصقر خلال مداخلة تليفونية لبرنامج "ميديا سبورت" على قناة "الأهلي" بأنه فوجيء بجريده تتحدث عن حدوث خلاف بينه وبين حسن شحاته المدير الفني لجهاز المنتخب المصري عقب تأكد عدم الوصول للأمم أفريقيا 2012 بعد تعادل الأمس السلبي أمام منتخب جنوب أفريقيا كما تردد كلام عن مشادة على الدكة بين محمود عبدالرزاق شيكابالا ، مضيفا أنه لا صحة لكلا الخبرين فلم يحدث أي حوار مطلقاً بعد المباراة بين اللاعبين والجهاز والجميع التزم الصمت من الحزن باستثناءه الذي وجه لزملاءه كلمه بصفته الكابتن محاولا التخفيف عنهم خصوصا وأنهم من قبل المباراة يعيشون حالة من التوتر الرهيب لكونهم يدخلونه وليس أمام خيار سوى الفوز وهو ما انعكس سلباً في المعلب. وشدد أحمد حسن أنه كان حريص بعد مشاركته في تدريبات الأهلي مساء اليوم على أن يؤكد للإعلاميين أنه لا صحة لما نسب له فقيمة المعلم عنده كبيرة وما بينهم عشرة سنين تشاركا فيها الإنجازات والإخفاقات ولا يمكن أن يصدر عنه ما يسيء للجهاز الفني فهو يدرك أن دوره يقتصر على كونه لاعب فقط ولن يعلق حتى على اداء الجهاز وتوفيقه من عدمه ، مشددا أنه يجب على الجميع على الحذر من استخدام لاعبي المنتخب من خلال خلق المشاكل للمزايدة وتصفية الحسابات الشخصية على حسابهم.أما عن عدم مشاركته في مباراة الأمس فأكد على أنه كان سليم 100% وإلا لما كان على دكة البدلاء كما أنه كان في قمة تركيزه في معسكر المنتخب وشارك اليوم في تدريب الأهلي وذلك يعود فقط لوجهة نظر فنية لجهاز المنتخب يحترمها ، مشيرا أنه بالتأكيد كان يتمنى المشاركة وليس كما يروج البعض ليضيف لرصيده مباراة تقربه من لقب عميد العالم فذلك لم يكن له أهمية في مثل هذه المباراة بقدر الأهم وهو كان الفوز بها.أما عن رأيه في الجدل الدائر منذ اعلان الجهاز الفني للمنتخب عن استقالته عمن يكون البديل أكد الصقر بأنه يكرر على أنه لاعب مسئوليته في الملعب فقط والإختيار بين الأجنبي والمصري بما لكل منهما من ايجابيته وسلبياته هو مسئولية أصحاب القرار ، مضيفا وإن كان المنطق يقول في ظل الظروف الإقتصادية الصعبة التي تمر بها مصر سيكون من المستفز وغير المقبول عند الناس التعاقد مع مدرب أجنبي له اسمه بجهازه ويحصل على مرتب شهري لن يقل عن المليون جنيه.وجاء ختام المداخلة مع كابتن منتخب مصر بالحديث عن التحضير لفكرته لمحاولة نبذ التعصب الجماهيري بمشاركة لاعبين من معظم الأندية المصرية بعد تصاعد حالة الإحتقان وتزايد التصريحات التي تزيد التعصب من المسئولين مشددا على أنهم سيعتمدون على أنفسهم في تنفيذ الفكرة خصوصا وأن الإعلام في معظمه كان له الدور الأبرز في هذه الحالة ، مضيفا أنهم يوجهون للجماهير رسالة بأنهم بقدر حبهم لهم فهم يبادلونهم كلاعبين نفس الحب ولا يحبون أن يروهم يتعرضون للإيذاء ويتمنون منهم التواجد في المدرجات لتشجيع ناديهم فقط والإستمتاع بالكرة دون الإساءة لأحد.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل