المحتوى الرئيسى
alaan TV

"أين ودنك" فيلم يلمع صورة السلفيين

06/06 19:00

محمود جمعة-القاهرةدشن نشطاء سلفيون في مصر حملة مبتكرة للرد على الاتهامات التي يواجهها التيار السلفي بالتطرف ومعاداة الآخر، شملت إنشاء مجموعات (غروبات) شبابية على فيسبوك وإنتاج فيلم قصير، اعتمدت في إيقاعها على اللغة الحديثة والحديث الصريح عن سلبيات السلفيين وتوضيح دورهم الدعوي والاجتماعيوبعد أيام من سقوط نظام مبارك، دشن سلفيون غروب "أنا سلفي ومش حخطف حد النهاردة" فانضم له آلاف الأعضاء، الذي يتعرض بطريقة ساخرة للاتهامات "المغلوطة" والصورة النمطية للسلفيين، لكن مراقبين أخذوا على التجربة أن غالبية أعضاء المجموعة (غروب) من السلفيين أنفسهمكما أسس نشطاء سلفيون غروب "سلفيو كوستا" نسبة إلى سلسة المقاهي الشهيرة، وقالوا إن الهدف الأساسي لمجموعتهم هو تواصل السلفيين مع غيرهم من التيارات الفكرية والسياسية، وتتميز هذه المجموعة بالجرأة في الحديث عن سلبيات السلفيين والابتكار في طرق التواصل مع غيرهم حتى من الأقباطبدون موسيقىوينتقل الفيلم إلى حوار بين شابين سلفيين أحدهما قرر المشاركة بالثورة رغم فتاوى علماء السلفيين بتحريم التظاهرات، والآخر التزم رأي العلماء، لكنه يكتشف في نهاية المطاف أن ثمة آراء من علماء الإسلام قديما أجازت الخروج على الحاكم الظالم، فيقرر المشاركة لكنه يتفاجأ بخطاب عمر سليمان النائب السابق لرئيس الجمهورية الذي يعلن فيه تخلي مبارك عن الحكم فيصاب بالندم والحسرة"الهدف من "الجروب" والفيلم ليس دعويا إنما الهدف حواري لكسر حاجز العزلة الذي فرض حول السلفيين إما لأسباب أمنية أو لتوجس المجتمع منهممحمد طلبة "ويضيف طلبة أن الهدف من "الجروب" والفيلم ليس دعويا وإنما الهدف حواري لكسر حاجز العزلة الذي فرض حول السلفيين إما لأسباب أمنية أو لتوجس المجتمع منهم، مشيرا إلى سلسلة لقاءات عقدوها مع شباب ليبراليين واشتراكيين تبادلوا معهم الحوار، واكتشفوا معهم وجود نقاط اتفاق كثيرة بينهم

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل