المحتوى الرئيسى

ماتگدر تجينه أمحنيه رجليهه ... بلوه الكهرباء شلون تاليهه بقلم : النجم الحزين

06/06 18:58

بقلم : النجم الحزين ماتگدر تجينه امحنيه رجليهه بلوه الكهرباء شلون تاليهه ماتگدر تجينه وطبع دلوعه بس ساعه تهل وخمسه مگطوعه وحنه الصيف اجانه شحلو موضوعه الروح بيا مكان وّين اوديهه ما تگدر تجينه والمكيف دوم بي صارت كآبه وشال كومه هموم تضحكله المهفه تگله جالك يوم ارجع منشأك خل عزتك بيهه ماتگدر تجينه والحكومه بخير من يوم الاجت ما صار كل تغيير لحظه والعقل يخواني مني يطير ياهو من الوزاره لعلتي يدريهه ما تگدر تجينه والشمس تشوي وفريزرنه خالي بس هوه يحوي ووعود القياده وعود ما تروي هيه اتريد امبيرين ننطيهه ما تگدر تجينه والمولد فار مشكور اعله تعبه وكفو منه وبار يوميه بعطل حته المصلح حار يفتر صبح ليل وحته ظهريهه ما تگدر تجينه ونتوا خو تدرون عدنه شلون صيف يذوب الفافون مو لعبة طفل متونس ابّالون من ايطگ محول ظلمه يغديهه ما تگدر تجينه والگلب فرحان أحنه اكثر بلد بالنفط والحرمان وأحنه أسعد وطن محسود بالاوطان من ناكل البيضه بچوله نگليهه ما تگدر تجينه والجروح كبار هادي الشعب ساكت يسمع الاخبار واحد لزم كرسي وثاني شاله وطار بس محد سأل عناس وشبيهـــــــه ما تگدر تجينه محنيه حته الراس والمسؤل يحلف والله والعباس مضروبه المحطه شبيدي يا هلناس صبرولي سنه ... عشرين خليهه !! ما تگدر تجينه وشنهو الجاره راح انصب عله البيتونه فرّاره بلكي بهوه شرجي ولنهه دواره ولأجواء نوبل أسمي يضويهه ماتگدر تجينه ومجلس النواب سوّاله اجتماع مقفل الابواب گال الحل شعبنه ينزع الاثواب وبدجله وفرات السبح ينسيهه كنت قد أعددت عدتي للكتابة حول مشكلة المشاكل المستعصية حبيبة قلوب العراقيين أجمعين ( الكهرباء ) التي أصبحنا نشتاق اليها أكثر من أشتياقنا لأهلنا ومحبينا ، فأذا برسالة في بريدي أرسل مرسلها هذه القصيدة الشعبية الطويلة جدا لشاعر لم يذكر أسمه قد اعانتني في طرح الموضوع. ولان المشكلة قديمة ، فهي لا تحتاج الى شرح أو تفصيل لانها تمس حياة المواطن في كل ساعة من ساعات ليله ونهاره ، لكن الجديد فيها تصريح السيد وزير الكهرباء من أن سبب أنهيار المنظومة الكهربائية الاخير هو ( أن الشعب العراقي كله متجاوز على الشبكة الكهربائية) !!! وهذا مدخل لتبرير فشل الوزارة في الايفاء بالوعد الذي قطعه نائب رئيس الوزراء لشؤون الطاقة بعد تظاهرات 25 شباط من أن هذا الصيف سيشهد تحسنا ملموسا في تجهيز المواطنين بالكهرباء . أن ملايين الدولارات التي صرفت على هذا القطاع الحيوي لم تحسن هذا القطاع قيد أنملة بسبب فساد هذه الوزارة من رأسها حتى قدميها أبتداءا بـ (أيهم السامرائي ) الذي مارس كافة أنواع الكذب والسرقة الى أن عاد الى موطنه الاصلي ( واشنطن) ، مرورا بـ ( كريم وحيد ) الذي صرف المليارات على شراء لعب الاطفال ( الميكانو ) لتسلية الشعب وقضاء الوقت بدل الملل الذي يشعر به المواطن جراء انقطاع التيار الكهربائي، ومع ذلك لم تتم أحالة أي منهم الى المحاكم المختصة وأعادة المبالغ التي أهدرها من اموال الشعب المسكين . أن ألقاء اللوم على الشعب هو تبرير أنهزامي من وزير فاشل يعرف جيدا أن فرقه التفتيشية تلاحق من تجاوز على الشبكة ويتم تغريمه آنيا ورفع التجاوز ، وكم عدد هؤلاء المتجاوزين؟ فكيف يلقي باللوم على الشعب كله ؟ ولو خرج يوما من مخدعه المبرد وزار أحدى المستشفيات لرأى بأم عينه ضحايا الحر وأنعدام الكهرباء. أتق الله في شعبك أيها الوزير ولا تجبره على أنتفاضة كهرباء أخرى فلقد بلغ السيل الزبى ، ولا تعيد علينا قصة الرجل الذي أشترى مروحة سقفية ، وبعد يومين تعطلت ، فقال : طبعا تعطل ، أذا تلاثين واحد نايم جواها !!!! أودعناكم أغاتي sad_star45@yahoo.com

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل