المحتوى الرئيسى

آخر الأخبار:قضية بهاء موسى في مسرحية من نوع دراما المحاكاة

06/06 15:48

مشهد من الدراما التوثيقية.. محاكاة جلسات التحقيق في القضايا السياسية انتهى المخرج المسرحي البريطاني نيكولاس كنت من إعداد مسرحية لم يكتب فيها كلمة واحدة ، وهي عن التحقيق في قضية المواطن العراقي بهاء موسى ، الذي لقي مصرعه وهو محتجز لدى القوات البريطانية في البصرة. فكيف فعل ذلك، وماهي الأسس التي يقوم عليها هذا الشكل المسرحي المعروف باسم "مسرح المحاكاة ". القليلون من الكتاب المسرحيين والمخرجين يمكنهم الإدعاء بأنهم توصلوا إلى استحداث شكل مسرحي جديد، ولكن الفضل يعزى إلى نيكولاس كنت في تعريف جمهور المسرح بدراما المحاكاة في الشكل الذي يكاد يكون حكرا عليه. ومنذ عام 1984 عكف كنت على تحويل مسرح "ترايسيكل" في ضاحية كيلبورن في لندن إلى معقل لهذا النوع من الدراما، مع التركيز على الكتابة السياسية، ونجح إلى الحد الذي جعله منافسا يعتد به للمسارح العملاقة مثل المسرح القومي ومسرح "رويال كورت". وفي عام 1994 قدم نيكولاس كنت مسرحة "نصف الصورة" وتناول فيها التحقيق في قضية صادرات الأسلحة البريطانية لصدام حسين، وذلك بأسلوب محاكاة لجنة التحقيق وما استمعت إليه كلمة بكلمة . دراما المحاكاة هي شكل مسرحي يتسم بالبساطة الشديدة ، إذ يقف الممثلون على المسرح وهم يعيدون تجسيد اللحظات الفاصلة في تحقيقات في قضايا كبيرة ، مع الاستعانة بنفس النصوص والوثائق المتعلقة بالتحقيق الأصلي وبنفس أقوال الشهود، بحيث يمكن القول إن المسرحية تتحول إلى مايشبه "لجنة تحقيق" فعلية. وتعددت المسرحيات التي قدمها نيكولاس كنت في هذا الإطار المسرحي ، وكان من أبرزها محاكمات نورمبرج لمجرمي الحرب العالمية الثانية وجلسات الإستماع التي عقدتها لجنة الامم المتحدة لتقصي الحقائق بشأن مذابح سربرنيتشا أثناء حرب البوسنة عام 1999 ، وحتى الجرائم المحلية التي يكون لها تأثير على الرأي العام داخل بريطانيا ، مثل مسرحية "لون العدالة"، وهي عن التحقيقات التي أجريت في مقتل الصبي الأسود ستيفن لورانس في لندن. وكانت القيمة الحقيقة وراء الإنتاج الفني لمسرح "ترايسيكل" ومديره نيكولاس كنت هي أنه أثبت أن الكلام العادي ، غير المكتوب للمسرح والذي لاينطوي على أي حبكة مسرحية ، يمكن في حد ذاته أن ينطوي على دراما قوية وخاصة الدراما السياسية. صراعات المسرحية الأخيرة عن قضية بهاء موسى تحمل عنوان "الاستجواب التكتيكي" ، وعمد فيها نيكولاس إلى التجريد الشديد والرجوع إلى الأساسيات. وتتمثل المسرحية في عرض تلخيص مدته مائة دقيقة لما حدث على مدى 15 شهرا من التحقيقات التي أجراها السير ويليام جيج في ملابسات وفاة المواطن العراقي بهاء موسى أثناء احتجازه على أيدي القوات البريطانية في البصرة . والحقيقة أن من يعتقد أن مسرحية بهذا الشكل قد تكون جافة ومملة سيخيب أمله. فقد استطاع نيكولاس كنت أن يتحرك بإيقاع سريع بين تفاصيل ماحدث لبهاء موسى في البصرة ودهاليز السياسة العسكرية والخارجية البريطانية، وكل ذلك للإجابة على سؤال أساسي تطرحه المسرحية وهو :لماذا يعتقد الجنود البريطانيون أن ما قاموا به تجاه بهاء موسى كان مقبولا؟. من الناحية الفعلية كان هذا التحقيق قد تكلف 12 مليون جنيه استرليني وانتهى في شهر أكتوبر من العام الماضي ومن المتوقع أن تعلن نتائجه قريبا. ومن المعتقد أنه من بين كل التحقيقات التي تناولتها مسرحيات دراما المحاكاة على مسرح ترايسيكل، فإن التحقيق بشأن وفاة بهاء موسى هو الأقل شهرة ، بل إن كثيرين من البريطانيين لا يكادون يعرفون شيئا عن تلك القضية بالذات ، ولكن نيكولاس كنت يقول إن هذا بالتحديد هو السبب الذي دفعه لتناول تلك القضية في مسرحيته الجديدة. بهاء موسى..وقضية لا تزال تثير التساؤلات ويقول نيكولاس كنت "أعتقد أن التحقيق الخاص بموت بهاء موسى لم يحظ بالتغطية المناسبة في وسائل الإعلام البريطانية، وقد حضرت بعض جلسات ذلك التحقيق في وسط لندن، ولم يكن هناك سوى صحفي واحد أو اثنين ، مع أنه تحقيق كان يحتاج تسليط الاضواء الإعلامية عليه". وبالرغم من أن الحكومة البريطانية دفعت تعويضات ضحمة لأسرة بهاء موسى، فإن نيكولاس كنت يعتقد أن الاهتمام الإعلامي بالتحقيق لم يكن بالقدر المطلوب ، ويقول " ربما يعزى ذلك إلى أن تحقيق لجنة والكوت بشأن ملابسات اشتراك بريطانيا في حرب العراق كان يجرى في ذلك الوقت واستحوذ على اهتمام الإعلام ، ولكن ذلك لا ينفى أن الجيش البريطاني العامل في العراق قد أخضع بعض الناس لأساليب تعذيب غير قانونية". ويؤكد كنت أن أفضل وقت لإنتاج مسرحية محاكاة عن تحقيق بعينه هو الوقت الذي يعقب انعقاد التحقيق في الواقع ، ولكن قبل إعلان نتائجه ، ويقول إن الهدف من ذلك هو أن يمعن جمهور المسرح التفكير في الأدلة التي شاهدها في الواقع ويقارنها بما شاهده على المسرح ثم يتوصل للنتيجة التي يراها مناسبة ليقارنها بعد ذلك بالنتيجة الفعلية.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل