المحتوى الرئيسى

البورصة المصرية تتراجع رغم الاعلان عن استثناء توزيعات الشركات من الضرائب الجديدة وسط مبيعات الاجانب

06/06 16:35

خاص (أراب فاينانس) - أنهت البورصة المصرية تداولاتها اليوم الاثنين على انخفاض جماعي لجميع مؤشراتها بسبب حالة القلق التى أثارتها عملية تطبيق الضرائب الجديدة التي فرضتها الحكومة المصرية على الأرباح الرأسمالية رغم الاعلان اليوم عن استثناء الشركات المقيدة بالبورصة من ضريبة الارباح الرأسمالية على التوزيعات النقدية للشركات. هذا وقد انخفض المؤشر الرئيسي للبورصة المصرية اى جى اكس 30 بمقدار 42.86 نقطة بنسبة 0.79 % لينهي الجلسة عند مستوي 5402.15 نقطة .وانخفض ايضا مؤشر الأسهم الصغيرة والمتوسطة إي جي إكس 70 حيث انهي تعاملاته عند مستوى 652.16 نقطة بانخفاض 0.43% ، وانخفض ايضا مؤشر إي جي إكس 100 الأوسع نطاقا بواقع 0.56% ليغلق عند مستوى 1000.91 نقطة .وعن إجمالي قيمة التداولات فقد بلغت 638.606 مليون جنيه وذلك بإجمالي عدد عمليات يصل إلى 32423 عملية ليتم التداول على 95.154 مليون سهم .وأوضحت بيانات الموقع الإلكتروني للبورصة المصرية أن المستثمرين الأفراد استحوذوا على 45.89 في المائة من إجمالي التداولات بالسوق فيما شكلت تعاملات المؤسسات 54.10 في المائة.وأشارت البيانات إلى أن المتعاملين المصريين استحوذوا اليوم على 66.26 في المائة من إجمالي التعاملات ، فيما سجلت تعاملات العرب 3.3 في المائة والأجانب 30.44 في المائة.وأظهرت بيانات الموقع الإلكتروني للبورصة المصرية أن صافي تعاملات المستثمرين الأجانب اليوم بلغت 84.804 مليون جنيه لصالح البيع .كما أوضحت أن صافي تعاملات المستثمرين العرب بلغت 6.512 مليون جنيه لصالح الشراء ، فيما بلغ صافي تعاملات المستثمرين المصريين 78.291 مليون جنيه لصالح الشراء .في ذات النطاق بلغ صافي تعاملات الافراد 6.984 مليون جنيه لصالح الشراء ، فيما بلغ صافي تعاملات المؤسسات 6.984 مليون جنيه لصالح البيع.أما من ناحية المساهمة القطاعية فقد أظهرت بيانات الموقع الإلكتروني للبورصة استحواذ قطاع التشييد ومواد البناء على ما نسبته 24.12 في المائة من إجمالي رأس المال السوقي بقيمة 87.996 مليار جنيه .كما استحوذ قطاع الاتصالات على ما نسبته 17.21 في المائة من إجمالي رأس المال السوقي بقيمة 62.759 مليار جنيه ، واستحوذ قطاع البنوك على ما نسبته 12.21 في المائة بقيمة 44.521 مليار جنيه .أما من حيث الأسهم الأفضل أداء من حيث إجمالي حجم التداول فقد تصدرها سهم البنك التجاري الدولي -مصر والذي أغلق على 30.06 جنيه بانخفاض قدره 1.09%، ليجيء بعد ذلك سهم الشركة المصرية لخدمات التليفون المحمول-موبينيل والذي أغلق على 141.08جنيه بانخفاض قدره 2.67% . ثم جاء بعد ذلك سهم جهينة للصناعات الغذائية والذي أغلق على 5.63 جنيه للسهم بارتفاع قدره 0.36% ، ليجيء بعد ذلك سهم القلعة للاستشارات المالية والذي أغلق على 5.97 جنيه بانخفاض قدره 1.97 جنية ثم جاء بعد ذلك سهم اوراسكوم للأنشاء و الصناعة والذي أغلق على 267.89 جنيه للسهم بنسبة انخفاض قدرها 0.06% .وعن اهم الاخبار التي شهدها السوق اليوم فقد قال محمد عبد السلام رئيس البورصة المصرية يوم الاثنين انه تم التوصل الى اتفاق مع وزير المالية باعفاء الشركات المقيدة بالبورصة من ضريبة الارباح الرأسمالية على التوزيعات النقدية للشركات.وأضاف عبد السلام في اتصال هاتفي مع رويترز "نعم. توصلنا لقرار باعفاء الشركات المقيدة بالبورصة من ضريبة الارباح الرأسمالية على التوزيعات بعد المناقشات أمس مع وزارة المالية وبحضور رئيس هيئة الرقابة المالية." وأضاف "نحتاج الان لزيادة الثقة بالسوق وتخفيف العبء على المستثمرين."من ناحية اخرى قال مصدران في قطاع الاتصالات لرويترز ان تقييم الحكومة الجزائرية للوحدة المحلية لشركة أوراسكوم تليكوم المصرية تأخر بسبب خلاف بشأن الافصاح عن بيانات الشركة.والتقييم هو الخطوة الاولى نحو تأميم جازي التي يدور حولها الخلاف الذي هوى بأسهم أوراسكوم. وقد بيعت ويند الشركة الام لاوراسكوم الى فيمبلكوم الروسية.وعينت الحكومة الجزائرية شركة المحاماة شيرمان اند سترلنج في يناير كانون الثاني للقيام بعملية التقييم وطلبت منها اكمال المهمة بنهاية مايو ايار.وقال مصدر في قطاع الاتصالات الجزائري مطلع على قضية جازي لرويترز "لم يتم التقييم حتى الان لان جازي رفضت السماح لشيرمان بالوصول الى قاعدة بياناتها."وأضاف المصدر الذي طلب عدم نشر اسمه "جازي طالبت بأن توقع شيرمان وثيقة للسرية."كان ينبغي أن تنهي شيرمان المهمة لكنها لم تتمكن من اكمالها بسبب شرط السرية الذي اشترطته جازي.وأكد هذه المعلومة مسؤول كبير في الحكومة الجزائرية يتعامل مع قطاع الاتصالات.وقال المسؤول الذي طلب أيضا عدم كشف هويته "لم نحصل حتى الان على التقييم.. هذا مؤكد. لست متأكدا ما هو السبب لكنني أعتقد أنه لان جازي لم تسمح لشيرمان بالاطلاع على بيانات."وقال موظف في مكتب شيرمان اند سترلنج في باريس لرويترز "في هذه المرحلة ليست هناك عرقلة. حدث تأخير.. هذا صحيح. لكنني أعتقد أننا في مرحلة عادية ونحن نواصل التفاوض في الوقت الراهن مع جازي بشأن اتفاق سري."وفى سياق مختلف فقد عقدت شركة اوراسكوم للانشاء والصناعة اليوم الاثنين اجتماع الجمعية العامة العادية للشركة في تمام الساعه التاسعة و التى اعتمدت الموافقة علي اقتراح مجلس الادارة الشركة بشان قائمة حساب توزيع الارباح المقترحة عن السنة المالية المنتهية في 31/12/2010 . حيث وافقت الجمعية على تفويض مجلس الإدارة فى اجاء توزيعات نقدية (مستقبلية) علي (دفعة واحدة او علي عدد من الدفعات) علي المساهمين والعاملين وذلك بحد اقصي 3 مليار جنيه مصري مع تفويض مجلس الإدارة ايضا فى تحديد قيمة ومواعيد صرف واستحقاق هذه الدفعات النقدية وعلي الا تتعارض تلك التوزيعات مع التعهدات المالية الحالية والمستقبلية لعقود القروض المبرمة بين الشركة وبعض البنوك وكذلك عند توافر السيولة اللازمة لتلك التوزيعات للشركة .ومن جهة مختلفة توقع نيازي سلام نائب رئيس شركة بارادايس كابيتال المصرية ان يتم استكمال صفقة استحواذ شركة الكترولكس السويدية علي اصول في اوليمبيك جروب التي تملكها شركته عندما تنتهي جميع الفحوصات وتصدر الموافقات الرسمية اللازمة. واكد سلام ان التأخير الذي حصل في المفاوضات بشان الصفقة كان بسبب الاحداث التي شهدتها مصر في الفترة الاخيرة والتي حالت دون حضور خبراء الشركة السويدية للقيام بالفحص النافي للجهالة الذي يسبق التفاوض علي السعر النهائي لسهم مجموعة اوليمبيك جروب حسبما ذكرت جريدة العالم اليوم.ورفض سلام اعطاء تقدير للسعر النهائي الذي ستنفذ وفقة الصفقة وقال ان قواعد الافصاح والشفافية تمنع تسريب اي معلومات خلال مرحلة المفاوضات والفحص النافي للجهالة ولكنه اكد ان السعر سيختلف عن السعر الذي تم تحديدة مسبقا.وعلى صعيد مختلف مختلف اعلنت شركة أوراسكوم القابضة للتنمية عن تراجع صافى ارباحها خلال الربع الأول من 2011 بسبب الاضطرابات السياسية فى مصر .وقالت الشركة ان صافى أرباحها خلال الربع الأول انخفض الى 0.6 مليون فرنك سويسري (719.200 دولار أمريكى) وذلك من 26.5 مليون فرنك سويسري خلال نفس الفترة من العام الماضي . وقالت الشركة فى بيان على موقعها " ان النتائج المالية لأوراسكوم القابضة للتنمية للفترة المنتهية فى 31 مارس 2011 تأثرت بشكل حاد بالاضطرابات السياسية فى مصر بينما كان الأداء فى المناطق الأخرى التي تعمل فيها الشركة جيد " .وفى اطار موضوع مختلف قال أنسى يوسف نائب رئيس مجلس إدارة شركة رمكو لإنشاء القرى السياحية ان الشركة تخوض محادثات لبيع 3 فنادق تابعة لها فى الغردقة وشرم الشيخ بقيمة تصل الى 1.55 مليار جنيه تقريبا، حسبما نقلت جريدة المال .وأضاف يوسف ان الشركة التي من المقرر ان تلتقى مع مستثمرين أجانب فى 15 يونيو لتقرير اى من الفنادق سوف يتم بيعه تحتاج الى سيولة نقدية لدفع توزيعات الأرباح وكذلك لدعم قدرتها على تنفيذ مشروعاتها .وقال نائب رئيس مجلس الادارة مدير عام الشئون المالية للمال ان الاصول المطروحة للتفاوض تضم فندق شرم الشيخ المتوقع ان تصل قيمته الى 350 مليون جم بينما بلغت تكلفته الاستثمارية 300 مليون جم بما يحقق للشركة ارباح راسمالية ب نحو 50 مليون جم .هذا وقد قالت الشركة في بيان منفصل تلقته إدارة البورصة المصرية انه فيما يخص بيع 3 فنادق مملوكة للشركة بمدينتي شرم الشيخ والغردقة ، فأنها في الوقت الحالي فى مراحل اولية استكشافية لدراسة كيفية الحصول علي أفضل العروض المناسبة للبيع .من ناحية اخرى كشف انسى يوسف عن وصول القيمة المبدئية المتفاوض عليها لاستئجار فندق جراند اوتيل فى اعقاب حسم بيعة الى شركة انكوليس للتاجير التمويلى لنحو 30 مليون جنيه فى العام الواحد.وقال يوسف انه من المنتظر ان تصل مدة العقد الى 10 سنوات موضحا انه لم يتم حسم عملية البيع بصفه نهائية حيث مازالت رمكو تستوفى طلبات انكوليس التى تتعلق بانتهاء اجراءات التامين على الفندق التى تتمثل فى الاثاث.واضاف انه سيتم تحويل حصيلة البيع التى من المرجح ان ان تتجاوز 200 مليون جنيه الى تنفيذ المشروعات الجديدة مثل مشروع ستيلا مصر الجديدة والبارون بدلا من ضخها فى مشروعات جديدة. وفى سياق مختلف ذكرت جريدة المال ان البنوك المقرضة لشركة اوراسكوم للفنادق والتنمية المملوكة لرجل الاعمال سميح ساويرس قد اشتطرت ادخال تعديلات جديدة على عقد التمويل فى بند الضمانات على ان يكون للبنوك الحق فى الرهن التجارى والعقارى على الاصول محل الضمانات فنادق الجونة فضلا عن تسجيل وتوثيق الرهن فى الشهر العقارى قبل البدء فى اتاحة دفعات السيولة امام الشركة .وقالت مصادر وثيقة الصلة بصفقة تدبير التمويل للمال انه من المقرر وصول النموذج المالى الجديد لاوراسكوم للفنادق والتنمية الذى تعكف الشركة حاليا على اعداد الصورة النهائية له مطلع الاسبوع المقبل ليبدا بنكا الاهلى ومصر اعداد عقد التمويل الجديد بعد اجراء بعض التعديلات تمهيدا لتوقيعه .من ناحية اخرى نفت شركة القلعة للاستشارات الماليه من خلال بيان لها الي البورصة المصرية ما تردد من شائعات بخصوص عدم تواجد د أحمد هيكل رئيس مجلس ادارة الشركة فى مصر مؤكدة تواجده فى مصر و قيامه بمهام عمله .كانت جريدة المصرى اليوم قد قالت ان رجل الأعمال أحمد هيكل، نجل الكاتب الصحفى محمد حسنين هيكل، رئيس مجلس إدارة شركة القلعة للاستشارات المالية عاد إلى القاهرة بعد أن تقدمت شركته بأوراق إلى النائب العام تفيد بعدم تعامله مع قطاع الأعمال العام فى شرائه شركة أسمنت بورتلاند حلوان- بحسب مصادر داخل القلعة.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل