المحتوى الرئيسى

وزيرة داخلية بريطانيا تبحث مع نظيرها الفرنسي تأمين حدود بلادها قبل اولمبياد 2012

06/06 12:27

   قال مسؤولون رسميون اليوم ان وزيرة الداخلية البريطانية تيريزا ماي عقدت اجتماعا مع نظيرها الفرنسي كلود غايون في مدينة كاليه الساحلية شمال فرنسا اليوم في ظل تفقدهما لعمليات المراقبة على القنال الانجليزي عبر الميناء والنفق لتعزيز الامن تمهيدا للالعاب الاولمبية المقررة في لندن العام المقبل. وقد تركزت المحادثات على قضية الهجرة والتدابير اللازمة لتأمين الحدود البريطانية وسط مخاوف من توجه عشرات الآلاف من المهاجرين الهاربين من الاضطرابات في شمال أفريقيا الى منافذ كاليه للوصول الى بريطانيا. وتعد هذه المرة الاولى التي يقوم بها وزير الداخلية الفرنسي بزيارة مدينة كاليه الساحلية بعد زيارة الرئيس الفرنسي نيكولاس ساركوزي لها اثناء شغله منصب وزير الداخلية خلال عام 2002 من اجل اغلاق مخيم (سانجيت) المثير للجدل الذي اقامته اللجنة الدولية للصليب الاحمر. وذكر محللون ان الزيارة تأتي بعد اسبوع من انتقاد واتهام نواب في البرلمان البريطاني وكالة مراقبة الحدود البريطانية التابعة لوزارة الداخلية (يو كي بي ايه) بالعفو لطالبي اللجوء في نظام الهجرة "غير المناسب لهذه المهمة". وانتقد نواب من البرلمان البريطاني في اللجنة الخاصة بالشؤون الداخلية نظام الهجرة بسبب اخفاقات وكالة مراقبة الحدود البريطانية. واوضح تقرير صادر عن اللجنة ان الوكالة تسعى لتحقيق هدفها المتمثل في تصفية وحل الطلبات المتراكمة التاريخية ل450 الف حالة خلال الصيف الحالي "عبر منح حق اللجوء والاذن بالبقاء الى عدد كبير منهم". واشار الى اختفاء تقارير نحو 500ر74 حالة طلب لجوء دون اثر وسط اعتراف المسؤولين عن عدم معرفة مكان وجودهم سواء كان داخل البلاد او خارجها. وانكر وزير الهجرة داميان غرين انتقادات واتهامات اللجنة مؤكدا انه "لا يوجد عفو على الاطلاق" والنظام المعمول به "في التحسن". وكان رئيس الوزراء البريطاني ديفيد كاميرون تعهد بالحد من الهجرة الى عشرات الآلاف بحلول عام 2015 الا ان الاحصائيات التي نشرت الاسبوع الماضي اظهرت ان اجمالي المهاجرين وصل الى 242 الف مهاجر نهاية العام الماضي وهو أعلى مستوى له في أكثر من خمس سنوات. وبموجب اتفاق (شنغن) يسمح للمواطنين في 25 دولة تابعة للاتحاد الاوروبي دون بريطانيا وايرلندا بالسفر عبر الحدود دون فحص جوازات سفرهم الا ان الاتفاق يتعرض للعديد من التوترات والضغوط اثر ارتفاع عدد المهاجرين من ايطاليا بعد تسليم اكثر من 25 الف مواطن تونسي تصاريح مؤقتة للسفر ما اتاح لهم حرية السفر دون عائق في جميع أنحاء دول الاتحاد الاوروبي ال25 .

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل