المحتوى الرئيسى

ماذا تعرف عن بكتيريا الخيار المسممة؟

06/06 12:26

منذ الاعلان عن إكتشاف تسمم ووفاة العشرات في أوروبا بسبب نوع من الخيار الأسباني به بكتيريا سامة ، وحالة الرعب في العالم كله وليس أوروبا فقط تنتشر من هذه البكتيريا السامة.وتعرف بكتيريا الخيار كما يقول المتخصصون والدوريات العلمية؛ بانها بكتيريا تسبب التحلل الدموي ( إتش.يو.إس)، وهي مضاعفات خطيرة لنوع من البكتيريا المعوية المنتجة للسموم، وانها تنتقل للإنسان عبر تناول خضراوات مصابة بها خاصة الخيار والخس والطماطم .وطبقا لتأكيدات المركز الأوروبي للترصد والتحكم في الأمراض ومنظمة الصحة العالمية، فإن ميكروب " اشريشيا كولاي "، موجود حاليا في نبات الخيار فقط وتظهر أعراض المرض في صورة تكسير لكرات الدم الحمراء وفشل كلوى ومن أبرز اعراض المرض أن يكون بول المصاب مدمما والإصابة بإسهال وارتفاع في درجة الحرارة، كما تظهر أعراض القيئ والحمى وتؤدي إلى الوفاة.وبحسب تأكيدات المتخصصين؛ تعد بكتيريا الخيار واحدة من أشرس انواع البكتيريا حيث يتسبب في حدوث مرض الفشل الكلوي كما أنه يصيب الجهاز العصبي المركزي للإنسان، كما تصيب هذه البكتريا أيضاً الدم والكلى وفي حالات أخرى أشد خطورة تصيب الجهاز العصبي وتكمن خطورة وباء بكتيريا الخيار مع الأطفال وكبار السن، وأن البكتيريا تصيب النساء بشكل كبير وأن أكثر ضحاياها من النساء، كم انها تعد أكبر وباء قاتل من نوعه في العالم بأكمله.كيف يمكن القضاء على هذه البكتيريا؟يمكن للطهي الجيد عند درجة حرارة 70 أو أكثر أن يقتل هذه البكتيريا، على أن تتعرض كافة أجزاء الطعام لدرجة الحرارة هذه .تتراوح مدة الحضانة لهذا النمط من البكتيريا بين ثلاثة إلى ثمانية أيام، بمتوسط 3 أو أربعة أيام. ويُشفَى المريض – عادة – في حوالي عشرة أيام، إلا أنه في نسبة قليلة من المرضى (ولاسيّما الأطفال الصغار وكبار السن) قد تؤدي العدوى إلى مرض مهدد للحياة، مثل متلازمة HUS المسببة للفشل الكلوي الحاد، والأنيميا، ونقص الصُفَيْحات الدموية ومعروف أن متلازمة HUS هي السبب الأكثر شيوعاً للفشل الكلوي الحاد بين الأطفال الصغار. وقد تتسبب في مضاعفات عصبية مثل الجلطة والغيبوبة.ما هي مصادر العدوى بهذه البكتيريا؟تمثّل الأبقار والإبل العائل الرئيسي لهذه العدوى، ومنها تنتقل العدوى إلى البشر من خلال استهلاك الأطعمة والمياه المختلطة بالفضلات الملوثة، كذلك فإن عملية التلويث المتبادَل التي تتم أثناء إعداد الطعام (من خلال انتقال البكتيريا من اللحوم وسائر منتجاتها الملوثة بالبكتيريا إلى الأسطح وأدوات المطبخ، ثم انتقال البكتيريا من هذه الأسطح إلى أطعمة أخرى .هل تنتقل العدوى من شخص لآخر؟سُجِّلت حالات لمرضى لم تظهر عليهم أعراض المرض، ومع ذلك كانوا قادرين على نقل العدوى للآخرين.ما هي أهم تدابير الوقاية والمكافحة؟تتطلب الوقاية من العدوى اتخاذ إجراءات مكافحة في كافة مراحل السلسلة الغذائية، بدءاً من مرحلة الزراعة إلى التصنيع إلى إعداد الطعام، سواء في المنشآت الصناعية أو في المنازل والبيئات المحلية. كما أن توخّي قواعد النظافة والسلامة أثناء عملية النحر (ذبح الأبقار والإبل) تحدّ من التلوث بفضلات الذبائح، إلا أنها لا تضمن خلو منتجات اللحوم من بكتيريا إي– كولاي والنمط EHEC .ومن المهم تثقيف العاملين في سلخ الجلود ومصنعي منتجات اللحوم بطرق التعامل النظيف مع الأطعمة كأمر أساسي للإبقاء على التلوث بالميكروبات في حدّه الأدنى وبالمثل إذا كان توقّي تلوث الألبان الخام في المزارع أمر مستحيل؛ فلابد من تثقيف المزارعين بأسس النظافة الشخصية وأفضل الممارسات في هذا الشأن.ما هي الإجراءات الوقائية الأخرى التي ينبغي تطبيقها؟نظراً لأن عددا من حالات العدوى بنمط EHEC تنجم عن المياه المستخدمة في المناطق الترفيهية (الألعاب المائية وما شابه) وذلك؛ فلابد من الاهتمام بتطهير هذه المياه ووقايتها من فضلات الحيوانات وكذلك الاهتمام بتطهير مصادر مياه الشرب.ما هي التوصيات المقترحة للحدّ من المخاطر على الصحة العمومية؟لابُد للمتعاملين مع الأطعمة اتباع الممارسات الدولية المعتمدة والقواعد العامة لنظافة الغذاء التي اعتمدتها منظمة الصحة العالمية ومنظمة الأغذية والزراعة. كذلك لابد من اتباع المفاتيح الخمسة لسلامة الغذاء كما وضعتها منظمة الصحة العالمية، للوقاية من انتقال عوامل العدوى المسؤولة عن الكثير من الأمراض المنقولة بالطعام. وفي كافة الأحوال لابد من مراعاة تطبيق هذه التوصيات ولاسيّما المعنية بالطهي الجيد، على الأقل حتى يصل مركز الطعام إلى 70 درجة مئوية.توصيات للمزارعينلقد أثبتت الابحاث أن عوامل العدوى التي توجد في فسائل المزروعات، تأتي – على الأرجح – من البذور، فقد تتلوث البذرة أثناء وجودها في التربة أو أثناء الحصاد أو عند التخزين أو النقل. ومن ثمَّ ينصح بمراجعة وسائل الممارسات النظيفة للتعامل مع الفواكه والخضروات الطازجة.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل