المحتوى الرئيسى

قراءة في الصحافة العربية

06/06 12:05

  انشغلت الصحف العربية، الاثنين، بمتابعة الوضع في اليمن على ضوء مغادرة الرئيس، على عبد الله صالح، للسعودية للعلاج وخضوعه لجراحة وترجيح منع المملكة عودته للبلاد،  إلى جانب الاحتجاجات الشعبية المتواصلة في سوريا، ورفض السودان قرار مجلس الأمن بالانسحاب من "أبيي"، وفي إيطاليا "رشق تمثال الرئيس الإسرائيلي، شمعون بيريز بالحذاء مقابل يورو واحد." القدس العربي تقرير: السعودية ربما لا تترك علي صالح يعود لليمن وواشنطن تخطط لمستقبل اليمن بدونه.. ومخاوف من فوضى حول الرئيس اليمني كتبت الصحيفة اللندنية: "هل يعود أو لا يعود، مع الأنباء عن رحيل علي عبدالله صالح للعلاج في السعودية بعد تعرض المجمع الرئاسي في العاصمة صنعاء إلى هجوم يوم الجمعة أسفر عن مقتل احد عشر من حراسه وخمسة من المسؤولين إضافة إلى إصابة الرئيس نفسه بحروق في يديه ووجهه حسب التقارير، ظل السؤال مخيما على صنعاء حيث سكتت المدافع بعد الوساطة السعودية بين الموالين لصالح وآل الأحمر الذين نفوا أية علاقة بالصاروخ الذي أصاب المسجد الذي كان يصلي فيه صالح الجمعة." الفجر الجزائرية  لا حظّ للقذافي ولا للأسد في الرياض... السعودية: مرحبا بالرؤساء الهاربين من شعوبهم تناولت الصحيفة الجزائرية الزعماء العرب المخلوعين وانتهاء المطاف بهم في السعودية وكتبت: يبدو أن السعودية باتت الملاذ الآمن لكل الرؤساء الذين تضيق بهم شعوبهم بعدما يرفضهم حتى حلفاؤهم في الغرب، فزين العابدين بن علي بعد أن رفضته فرنسا حليفته الأولى استقبل في الرياض، ومبارك أيضا كان مرحبا به في السعودية لولا أنه اختار البقاء في مصر، وفر الرئيس اليمني بجلده أيضا إلى السعودية فيما يستبعد أن يلجأ العقيد الليبي معمر القذافي إلى السعودية نظرا لخلافاته الشخصية مع العاهل السعودي، ولا الرئيس السوري بشار الأسد نظرا لعلاقاته مع إيران وحماس." الحياة سورية: مقتل 35 في جسر الشغور وإصابة العشرات في دير الزور وعن الملف السوري، كتبت الصحيفة اللندنية: "تصاعدت الحملة الأمنية في منطقة جسر الشغور شمال غربي سورية، حيث تحدث ناشطون وشهود عن مقتل 28 شخصا برصاص قوات الأمن، وسط انتشار كثيف لقوات الجيش والقناصة ومخاوف من اقتحام الدبابات للمنطقة، وبذلك يرتفع عدد القتلى خلال اليومين الماضين في بلدة جسر الشغور إلى 35 شخصا.    القدس سفن "شبح" إسرائيلية تقتحم إيران بطرق خفية لمعرفة إسرار إيران النووية وحول قضية زيارة سفن إسرائيلية إلى إيران، نشرت الصحيفة الفلسطينية: "تقول صحيفة "ذي صنداي تايمز" البريطانية في عددها الصادر اليوم إن إحدى شركات الملاحة التي اتُهمت بانتهاك العقوبات كانت في واقع الأمر تنقل كوماندوز إسرائيليين للقيام بمهام داخل إيران." "فقد استخذت سفن الشحن المملوكة لأكثر رجال إسرائيل ثراء والذي مات يوم الجمعة لنقل قوات إسرائيل منتخبة للقيام بمهام داخل إيران، حسب مصادر من وزارة الدفاع الإسرائيلية. وكانت وفاة سامي عوفر (89) في تل أبيب قد جاءت بعد أيام من اتهام الولايات المتحدة لشركته بانتهاك العقوبات عن طريق بيع ناقلة نفط إلى إيران. وقد أصاب ذلك الإسرائيليين بالذعر بحثا عن أسباب قيام إحدى الشركات المعروفة بعلاقاتها القوية مع الحكومة الإسرائيلية بانتهاك العقوبات بصورة غير مشروعة." القبس بسبب تشكيكه في دور الطيران في حرب أكتوبر... قادة الضربة الجوية يقاضون هيكل ويعتبرون كلامه تهريجاً كتبت الصحيفة الكويتية: "أكد اللواء طيار ممدوح موسى أنه ومجموعة من الطيارين المصريين، من قادة وضباط القوات الجوية المتقاعدين الذين شاركوا في الضربة الجوية خلال حرب أكتوبر 73 قد تقدموا ببلاغ للنائب العام المستشار عبد المجيد محمود، يتهمون فيه الكاتب الصحافي محمد حسنين هيكل بإلحاق الضرر بالقوات الجوية، وشهداء أكتوبر من الطيارين المصريين والتقليل والتهوين من شأن ما قاموا به من بطولات وتضحيات اعترف بها العدو الإسرائيلي نفسه." الرأي العام قالت إن الجيش دخل أرضاً سودانية... الحكومة ترفض طلب مجلس الأمن بالانسحاب من أبيي .. الصوارمي: القوات المسلحة لا علاقة لها بأعمال النهب والحرق وحول أزمة "أبيي" كتبت الصحيفة السودانية:  "رفضت الحكومة، بيان مجلس الأمن الدولي، الذي طالب بالإنسحاب من منطقة أبيي، وقال علي أحمد كرتي وزير الخارجية، إن السودان ليس في حاجة لطلب بالإنسحاب لأنه أكد أن دخول القوات المسلحة للمنطقة أمر طارئ، الغرض منه معالجة الأوضاع الأمنية لحين التوصل إلى قرار نهائي، ووصف كرتي من صاغوا البيان الأول بأنهم (يعيشون في عقلية الماضي)، ولفت إلى أن ذلك البيان رصع بالإدانات وكثير من التحريض، وأكد أن السودان وبمساندة العديد من الأصدقاء تمكن من إزالة الكثير من الألغام، بجانب الرفض القاطع للغة التهديد، ونبه كرتي مجلس الأمن والمجتمع الدولي كافة إلى أن الجيش السوداني دخل أرضاًً سودانية ولم يدخل أرضاً أجنبية، الصباح أنا أتجول في سوق الجواري ! تناولت مقالة الصحفية العراقية مقترح ناشطة كويتية إحياء "زمن الجواري": " تندرت أمس من شاهد يرد عند ابن عقيل يقول : جارية لم تأكل المرققا ..ولم تذق من البقول الفستقا ! وها أنا اليوم أقرأ خبرا " معاصرا " عن الجواري ، خبر جعلني أذهل عن كل شيء حتى لأبدو مثل طير سكران يتخبط في سماء معتمة. الخبر وجدته ملصقا على حائطي في الفيس بوك ويفيد أن ناشطة كويتية طالبت بـ" سن قانون للجواري في بلدها لحماية الرجال من الفساد ، وقالت: إنه مثلما فتحت الحكومة مكاتب للخدم أتمنى أن تفتح مكاتب للجواري". "سلوى المطيري زعمت أن " حكم الجارية ليس بحرام، وأنها سألت رجال دين فأخبروها أن قانون الجواري يشترط وجود دولة مسلمة غازية لدولة ليست على دين إسلامي، وتكون الفتيات أسرى حرب ".   المصريون الإيطاليون يرشقون الرئيس الإسرائيلي بالأحذية وجاء في الصحيفة المصرية: استيقظ سكان مدينة تورينو الإيطالية على تمثال ساخر صمم على هيئة الرئيس الإسرائيلي شيمون بيريز يحمل بيديه نجمة داود وفي جيبه أطفالا موتى طالبا من المارة إلقاء الأحذية عليه مقابل دفع يورو واحد." "وأشارت صحيفة (معاريف) الإسرائيلية التي أوردت النبأ الأحد إلى أن منظمة يسارية في إيطاليا أطلقت حملة ضد السياسة الإسرائيلية من خلال وضع تمثال على هيئة الرئيس الإسرائيلي شيمون بيريز وسط متنزه بمدينة تورينو وهو يحمل نجمة داود وفي جيبه أطفال موتى, ووضعت إلى جانب التمثال أحذية ووجهت دعوة للمارة برشق التمثال بالأحذية مقابل دفع يورو واحد."

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل