المحتوى الرئيسى

آخر الأخبار:شركات أدوية كبرى تعلن عن تخفيض أسعار اللقاحات في الدول النامية

06/06 13:48

قالت شركة "جي إس كي" إنها ستخفِّض سعر لقاح فيروس روتا "rotavirus" بنسبة 67 في المئة. أعلنت عدَّة شركات أدوية كبرى في العالم عن إجراء تخفيضات كبيرة في أسعار اللقاحات في دول العالم الثالث، وذلك في خطوة ترمي إلى مساعدة تلك البلدان النامية على مكافحة الأمراض، وبالتالي المساهمة بتطوير تلك المناطق. فقد وافقت شركات جلاكسو سميث كلاين "جي إس كي" وميرك وجونسون آند جونسون وصنوفي-أفينتيس على إجراء تخفيض كبير على أسعار "الاتحاد العالمي للقاحات والتطعيم"، والمعروف اختصارا بـ "جافي"، وتحديدا في الدول النامية. وقالت شركة "جي إس كي" إنها ستخفِّض سعر لقاح فيروس روتا "rotavirus" بنسبة 67 في المئة، بحيث يصبح سعر الجرعة الواحدة 2.50 دولارا أمريكيا. يُشار إلى أن الإسهال الذي ينجم عن الإصابة بالفيروس المذكور يتسبَّب بوفاة أكثر من 500 ألف طفل كل عام. دعم الأسعار وأضافت أنها ستدعم أسعار اللقاح في الدول الفقيرة من خلال الأسعار المرتفعة التي يُباع بها في الدول الغنية، إذ يبلغ سعر الجرعة الواحدة منه في الولايات المتحدة، مثلا، 50 دولارا أمريكيا. ففي مقابلة مع بي بي سي، قال أندرو ويتي، المدير التنفيذي لشركة "جي إس كي": "ما نحتاجه هو الاستثمار في الجيل القادم من اللقاحات والعقاقير الجديدة، وهذا سيأتي من خلال الأرباح التي نجنيها من الأدوية واللقاحات". "ما نحتاجه هو الاستثمار في الجيل القادم من اللقاحات والعقاقير الجديدة، وهذا سيأتي من خلال الأرباح التي نجنيها من الأدوية واللقاحات" أندرو ويتي، المدير التنفيذي لشركة "جي إس كي" وأضاف ويتي قائلا: "لكن من الواضح أنه إنْ كنت في كينيا، أو في حيٍّ فقير بائس في مالاوي، أو في أيِّ مكان آخر ليس لسكانه إمكانية المساهمة بذلك، فإنه يتعيَّن مساعدة أولئك الأشخاص من قبل الدول الغنية والمتوسطة الغنى". عجز تمويلي ويساعد اتحاد "جافي" على تمويل برامج إنتاج اللقاحات بكميات كبيرة في الدول النامية، فهو ملتزم بالبدء بتوزيع لقاح "روتا" في 40 في المئة من الدول الأكثر فقرا بحلول عام 2015. إلاَّ أن اتحاد الشركات المذكور يواجه عجزا تمويليا قدره 3.7 مليار دولار أمريكي، وبالتالي فهو يناشد الجهات المعنية من أجل تخفيض أسعار اللقاحات وتقديم التبرعات. يُذكر أن شركة جي إس كي كانت قد أعلنت في عام 2009 أيضا تخفيض أسعار الأدوية والعقاقير التي توزعها في أفقر 50 بلدا من دول العالم النامية، وذلك بمعدل الربع مقارنة بالأسعار الرائجة في كل من بريطانيا والولايات المتحدة. يساعد اتحاد "جافي" على تمويل برامج إنتاج اللقاحات بكميات كبيرة في الدول النامية. كما أعلنت الشركة أيضا أنها سوف تتقاسم المعرفة المتعلِّقة ببراءات الاختراع وبالامتيازات العلمية، وتعيد استثمار وتوظيف أرباحها في العيادات والمراكز الطبية المحلية في تلك البلدان. تشجيع وكانت جمعيات خيرية عدَّة قد حثَّت في السابق شركات الأدوية على خفض أسعار العقاقير والأمصال واللقاحات في دول العالم الثالث. فقد قالت مؤسسة أوكسفام، وهي من كبرى الجمعيات الخيرية في بريطانيا، إن من شأن توفير علاج لفيروس (HIV) المسبب لمرض فقدان المناعة المُكتَسَب (الآيدز)، على سبيل المثال، أن يقلِّل من عدد الوفيات في الدول التي ينتشر فيها الفيروس المذكور بمعدل 600 حالة في اليوم الواحد. أما مايك فرينش، مدير قسم الإسناد في مؤسسة "تشاريتي وورلد فيجن"، فقال: "إن تخفيض أسعار العقاقير والأدوية أمر جيِّد. لكن بدون وجود مشارع البنية التحتية الصحية، فلن يتمكن العديد من البشر من الحصول على هذه الأدوية أو الوصول إليها".

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل