المحتوى الرئيسى

محمود سامى داود يكتب: لعبة الديمقراطية

06/06 09:25

حكم الشعب لنفسه أبسط تعريف للديمقراطية، ولتنفيذ هذا المفهوم يأتى كل فصيل وحزب ببرنامجه للحكم ويعرضه على الشعب والبرنامج الأكثر قبولا ورواجا وتمشيا مع مصالح الشعب والدولة يعطى فصيلة الأدوات التى تمكنه من تنفيذ رأيه، وتتمثل تلك الأدوات فى الحقائب الوزارية، وتفويضا من الشعب بتنفيذ المبادئ التى سبق ونادى بها الحزب والتفويض والدعم هنا لا يكون من الناخبين الذين أعطوا أصواتهم للحزب فقط ولكن الدعم والمؤازرة مطلوبة من جميع قوى الوطن وأطيافه الذين وافقوا على برنامج الفصيل، والذين عارضوا ومن خلال فهمى لتلك الخلفية أعجب كثيرا لما يحدث على الساحة السياسية لمصر، فلماذا نحاول صنع تحالف وتطابق بين وجهات النظر المختلفة عن طريق مؤتمرات الوفاق ونرجع خطوات للوراء لتجميع قوى الشعب وراء رأى واحد أننا بذلك نفقد طعم الديمقراطية التى من إيجابياتها تعدد الآراء وكثرة الأفكار، خصوصا أنه تم أخذ رأى الشعب فى كثير من النقاط وأحزن كثيرا عندما يتهم فصيل ما من وافق على بعض الخطوات من محدودى الثقافة يا جماعة كلنا قبل اللعب على أساس فلا يأتى اللاعبون فى وسط المباراة ويطلبون تغيير قوانين اللعبة وهناك ما هو أعجب حيث يعرض كل فريق رأيه وهو يظن أن كلامه هو الصحيح وكل ما يخالفه خطأ بين، وأقول يا رجال السياسة بمصر كل رأى صحيح ولكنه يحتمل الخطأ ورأى المخالفين لكم خطأ، ولكنه يحتمل الصواب، وبمشيئة الله كلكم تحبون مصر وتعملون لصالحها فدعونا نتعلم قبول الرأى الآخر ودراسته، وإلا سنعود لنفس أسلوب الماضى حيث كانت تقوم الفئة التى تملك مقاليد الحكم تنفيذ رؤيتها دون أن تسمع الرأى الآخر، ضاربة بعرض الحائط تطلعات ومطالب الشعب. صحيح أننا مازلنا فى السنة الأولى ديمقراطية ولكن عراقة هذا الشعب وحضارته الضاربة فى جذور التاريخ تجعله قادرا على تخطى كل الصعاب من خلال قبول الرأى المخالف والوقوف مع الحزب الذى يملك ثقة الشعب وتنفيذ خيارات الشعب مهما كانت تخالف خيارات الأقلية وإذا عدنا للوراء فقد تم سؤال الشعب عن تعديل بعض مواد الدستور والإسراع بتسليم السلطة لحكومة منتخبة وقال الشعب كلمته، فلماذا يحاول البعض الالتفاف على خيار شعبنا أنا متأكد أن كل الآراء وطنية، وتحب صالح وطننا لذلك أعرض على الراغبين فى الانتهاء أولا من عمل دستور كامل للبلاد أقول لهم، هل لو أعطى الشعب ثقته لأحد الفصائل بأغلبية كبيرة أليس من حق هذا الحزب تغيير المواد من الدستور التى تقف أمام تنفيذ وعود الحزب للشعب طبعا بالطريق القانونى. لذلك المهم أولا معرفة سلوك كل حزب فى حالة فوزه ثم عرض الأمر على الناخبين لاختيار من يحكم بعون الله ودعم الشعب.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل