المحتوى الرئيسى

ميكروباص المنيا يخرج لسانه للمسئولين

06/06 04:34

 بنسب تتراوح ما بين‏25%‏ و‏100%,‏ وذلك وسط غياب أمني ومروري سمح لسائقي الميكروباصات بفرض البلطجة علي المواطنين كما يقول محمد محمود‏(50‏ عاما ـ موظف‏),‏ والذي يضيف‏:‏ أنا من سكان مدينة سمالوط‏,‏ وعملي بالمنيا‏,‏ وأنا مضطر للانتقال ما بين المدينتين ذهابا وإيابا يوميا باستثناء أيام الجمعة‏,‏ ورغم أن تعريفة الركوب محددة قانونا بجنيه واحد‏,‏ إلا أن سائقي الميكروباصات العاملين علي خط سمالوط ـ المنيا قاموا برفع الأجرة أيام أزمة السولار لتصبح جنيه ونصف الجنيه‏,‏ ورغم تعدد شكاوي المواطنين فإننا اضطررنا للخضوع نظرا لظروف العمل‏,‏ إلا أنه بعد أن انتهت الأزمة‏,‏ مازال سائقو الميكروباصات يصرون علي رفع الأجرة ضاربين عرض الحائط بمناشدات المواطنين‏,‏ وشكاواهم‏.‏ ويتفق مع ذات الرأي أحمد محمد شحاتة‏(34‏ عاما ـ مدرس تربية رياضية‏)‏ ويضيف‏:‏ إن سائقي الميكروباصات يريدون فرض الأمر الواقع وتثبيت الأجرة المرتفعة‏,‏ وإن كان البعض منهم تنازل عن التمسك بجنيه ونصف كأجرة‏,‏ وخفضوها لتصبح جنيها وربع الجنيه رغم أن الأجرة الرسمية جنيه واحد فقط‏.‏ ولا يقتصر تعسف سائقي الميكروباصات علي المواصلات بين مراكز المحافظة‏,‏ وإنما يمتد ليطول سائقي الميكروباصات داخل مدينة المنيا‏,‏ والذين رفعوا تعريفة الركوب بنسبة‏100%‏ دفعة واحدة لتصبح‏50‏ قرشا عوضا عن‏25,‏ وذلك علي الرغم من ثبات سعر السولار‏,‏ وتوافره بعد انتهاء الأزمة‏,‏ ولا يملك المواطنون إلا الخضوع بعد أن تعددت شكواهم‏,‏ ولا مجيب‏.‏ وتقول هبة أحمد‏(19‏ عاما ـ طالبة جامعية‏):‏ لا يمكنني الاستغناء عن ركوب المواصلات الداخلية للانتقال ما بين الجامعة ومنزلي‏,‏ ومنذ أن تفشت أزمة السولار‏,‏ قام سائقو الميكروباصات داخل المنيا برفع الأجرة لتصبح‏50‏ قرشا‏,‏ وعندما اعترض المواطنون‏,‏ وساندتهم المحافظة والمرور‏,‏ أضرب السائقون عن العمل ورغم تأكيد اللواء سمير سلام محافظ المنيا‏,‏ أن أزمة السولار انتهت‏,‏ وأنه سيتم التشديد علي العمل بتعريفة الركوب المحددة سلفا‏,‏ خاصة أنه لم تحدث زيادات في أسعار السولار‏,‏ وبالتالي لا مبرر لزيادة الأجرة‏,‏ وهو ما أكد عليه كذلك عزت حمزة ـ مدير مديرية التموين بالمنيا‏.‏ إلا أنه يبدو أن غياب الرقابة المرورية‏,‏ والوجود الأمني أغري سائقي الميكروباص علي التمادي خاصة علي خط سمالوط ـ المنيا‏,‏ وداخل مدينة المنيا‏.‏ وقد قام الأهرام المسائي بتحري المشكلة‏,‏ فتوجهنا لعدد من محطات تموين السيارات لنتأكد بالفعل من توافر السولار‏,‏ وأنه يباع بسعر يتراوح بين‏22‏ جنيها السعر الرسمي‏,‏ و‏25‏ جنيها للصفيحة الواحدة‏,‏ ومن ثم قمت بركوب ميكروباص يحمل لوحة مرورية برقم‏(40132‏ ـ أجرة المنيا‏)‏ وفاجأنا السائق بمجرد الركوب بالقول‏:‏ الأجرة جنيه وربع وبالحديث مع السائق أقر أن أزمة السولار انتهت تقريبا‏,‏ ولكنه يضطر لدفع رشوة‏5‏ جنيهات عن كل صفيحة لعمال محطة البنزين‏,‏ كما أن كل السائقين يقومون بتحصيل نفس الأجرة‏.‏ وإن كان السائق الأول هادئا‏,‏ حتي إنه سمح ـ بعد تردد ـ بركوب سيدة أكدت له أنها لا تحمل إلا الأجرة الرسمية‏,‏ إلا أن سائقا آخر هو سائق ميكروباص يحمل لوحة مرور برقم‏(40667‏ ـ أجرة المنيا‏)‏ كان نموذجا فظا‏,‏ فبعد تحميل السيارة ومغادرة موقف المنيا في الطريق إلي سمالوط أصر علي تحصيل جنيه ونصف كأجرة‏,‏ رغم أنه قام بتحميل عدد أكثر من المسموح في السيارة‏,‏ وعندما اعترض الركاب‏,‏ وأجمعوا أنهم لن يدفعوا أكثر من جنيه وربع الجنيه‏,‏ رغم أن الأجرة الرسمية جنيه واحد‏,‏ وأن السائق قام بتحميل عدد أكبر من المصرح به لسيارته إذ أصر علي أن يركب‏4‏ ركاب في كل مقعد يسع‏3‏ ركاب‏,‏ أطلق السائق وابلا من الشتائم‏,‏ وكاد يشتبك مع الركاب‏,‏ وقام بالعودة إلي الموقف‏,‏ وإنزال كل الركاب والتعدي عليهم لفظيا‏.‏ وعندما قمت بالاتصال برقم شكاوي المحافظة المخصص لمثل هذه الحالات وهو‏2320001,‏ أجابني المسئول قائلا‏:‏ لا يمكنني عمل شيء‏,‏ وعليك بالاتصال بالحاكم العسكري للمنيا‏!!‏  

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل