المحتوى الرئيسى

نقطة نور

06/06 01:04

هل يتعظ القذافي ؟‏!‏ كان يمكن للرئيس اليمني علي عبدالله صالح أن يفوز بخروج آمن وكريم أفضل كثيرا من خروجه الأخير, يحفظ له صورته بعد أن حكم اليمن أكثر من23 عاما, ويصون بلاده من الفوضي والحرب الأهلية التي أشعلها, خاصة أن انتفاضة الشباب اليمني حافظت لأكثر من ثلاثة أشهر علي سلمية الاحتجاجات, وفرضت علي اليمنيين المدججين بالأسلحة حتي أسنانهم أن يخرجوا إلي ساحات الاعتصام في المدن اليمنية وقد تركوا أسلحتهم في منازلهم في ظاهرة فريدة أدهشت العالم, لكن الرئيس اليمني آثر المراوغة وتهرب من وعوده المتكررة بتوقيع اتفاق انتقال السلطة الذي شارك في وضع معظم بنوده مع وفد الدول الخليجية, وخطط لإشعال حرب أهلية مع أبناء الأحمر شيوخ حاشد كبري القبائل اليمنية لأنهم ساندوا ثورة الشباب, وقصف منزل كبيرهم صادق الأحمر وحاصره في حي الحصبة في صنعاء كي يتصدر المشهد اليمني صورة الصراع علي السلطة بين القبائل وحكومة اليمن المركزية, ويطغي علي احتجاجات الشباب اليمني التي تواصلت في جميع ساحات المدن اليمنية تطالب برحيل علي عبدالله صالح وتصر علي سليمة الثورة, لكن يبدو أن حكمة السماء رتبت المصائر والأقدار في اليمن علي نحو يكافئ سوء النيات والأفعال, فهل يتعظ العقيد القذافي ؟! ترك علي عبدالله صالح اليمن فقيرا يعاني من حالة فوضي وانفلات أمني, تكاد تغرقه الحرب الأهلية بعد أن تفككت الدولة, وانصرمت وحدة الجيش, وتمزقت أوصال البلاد, في الشمال حيث استولي الحوثيون علي سلطة الدولة ومؤسساتها في منطقة صعدة, وفي الجنوب حيث يسيطر تنظيم القاعدة علي مدينة زنجبار قريبا من عدن, في حادث مشبوه يؤكد بعض قادة الجيش أنه تم بإيعاز من الرئيس اليمني الذي إستخدام القاعدة كفزاعة تبرر بقاءه في الحكم, ويكاد ينعقد الأمل الوحيد علي قدرة الجيش اليمني علي إستعادة وحدة القوات المسلحة المنقسمة علي نفسها لتقف إلي جوار انتفاضة الشباب اليمني, وتنقذ اليمن من أتون الحرب الأهلية ومن الصراع القبلي المتوقع علي السلطة, أمر ربما يحتاج إلي معجزة لكنها يمكن أن تحدث. المزيد من أعمدة مكرم محمد أحمد

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل