المحتوى الرئيسى

مجرد رأى

06/06 01:04

موطن انتخابي واحد كان قانون الانتخابات السابق يدلع المواطن ويخيره بين خمسة اختيارات لتحديد الدائرة التي يمكنه أن يرشح نفسه أو ينتخب فيها. هذه الخيارات هي: عنوان الميلاد. عنوان السكن. عنوان العمل. عنوان الاقامة. والعنوان المختار أي الذي يختاره المواطن غير العناوين السابقة. وقد كان من نتيجة ذلك رسم خطط الانتخابات علي أساس تستيف الناخبين حسب مكان المرشح المطلوب إنجاحه. وكان في مقدمة إحتياجات هذا التستيف أو التخطيط مكان العمل. مرشح مهم في شركة بها عدد كبير من العاملين يتم تستيفهم علي اساس ضمهم جميعا وقيدهم كناخبين في دائرة الشركة ويوم الانتخاب تقوم الأتوبيسات تحت إشراف وتوضيب إدارة العلاقات العامة بالشركة يحمل العاملين ومعهم السندوتشات والمرطبات وربما أيضا الذي منه للإدلاء بأصواتهم لصالح المرشح المسئول أو المهم. في الانتخابات التالية قد يحدث ان يترك المسئول العمل الذي كان فيه فيتم الاستفادة بكتلة العاملين في هذه الشركة أو المصنع أو الادارة بقيد اسمائهم في دائرة أخري في محافظة اخري لصالح مسئول آخر أو شخصية مهمة أخري. وهذا إذا إفترضنا ان الانتخابات تجري نزيهة بدون تزوير وهو غير المتصور! لكن الأخطر من ذلك إتاحة الفرصة لمن يريد ترشيح نفسه في الدائرة التي تناسبه بحسب العمل او السكن او الاقامة أو الميلاد أو مايختاره. مما أدي إلي ظهور مرشحين في محافظات لم يطرقوها وإلي توزيع حزب ما أو تيار ما مرشحيه علي مختلف الدوائر بدون قيود. الجديد أن هذا سيتم إلغاؤه في قانون الانتخابات الجديد, والاتجاه هو ربط الموطن الانتخابي للمواطن بعنوان إقامته المسجل في الرقم القومي مما يمكن أن يؤدي إلي تكدس عدد كبير من مرشحي حزب أو تيار ما في دائرة إنتخابية معينة بسبب عنوان إقامتهم فيها, ويكونون ملتزمين بترشيح أحدهم في هذه الدائرة وليس توزيعهم علي دوائر مختلفة كما كان يحدث. تغيير مهم لن يكون سهلا تمريره, أرجو أن يتم! المزيد من أعمدة صلاح منتصر

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل