المحتوى الرئيسى

دعم المصريين للاقتصاد.. كذبة أبريل

06/06 21:44

أثبتت لغة الأرقام خلال الفترة القليلة الماضية أن مساعي المصريين نحو دعم اقتصاد بلدهم، بعدما تعرض له منذ ثورة 25 يناير لم يعد سوى كذبة، فمع تصاعد نبرات الحديث عن إيجاد طرق مختلفة يمكن من خلالها تقديم الدعم بجميع صوره للاقتصادالمصري، سواء من جانب المصريين المقيمين في الخارج أو الداخل إلا أنه وقت الجد يحدث العكس تقريبا. كان تصريح الدكتور سمير رضوان وزير المالية عن إجمالى التبرعات من المصريين بالداخل والخارج للاقتصاد المصرى، والتي بلغت حتى الشهر الحالي نحو 16 مليون جنيه فقط بمثابة صدمة للجميع. وقد وصف رضوان هذا المبلغ بـ"الهزيل "، قائلا: "والله الواحد مكسوف، وهو يقول هذا الرقم، لأن المصريين أكبر من هذا بكثير، والاهتمام بدعم الاقتصاد الوطنى يجب أن يكون أكثر من ذلك". عبر عمر رضوان المدير التنفيذي لإدارة الأصول لشركة "إتش سي" وهي الشركة التي تدير اكتتاب صندوق مصرالمستقبل لدعم الاقتصاد عن استغرابه من موقف المصريين تجاه الدخول في هذا الصندوق خاصة أن سعر الوثيقة 10 جنيهات وتسير عملية الاكتتاب ببطء علي غير المتوقع واقترب اجمالي ما تم جمعه من حوالى30% من المستهدف علي عكس ما أبداه جموع المواطنين قبل الإعلان عن الصندوق. قال عمر رضوان في تصريح لـ"بوابة الأهرام" إن الموقف مؤسف لأنه يعكس عدم ثقة المصريين في اقتصاد بلدهم، مشيرا إلى أنه بلغة الأرقام يمكن القول إن دعم المصريين للاقتصاد لا يتعدي كونه دعوات دون إقرار ذلك علي أرض الواقع. وتراوحت عناوين الدعوات المطالبة بدعم الاقتصاد بعد ثورة 25 يناير بين دعوة وطنية لدعم الاقتصاد المصري، وأخرى للمصريين بالخارج للمشاركة في مبادرة لدعم الاقتصاد المصري‏. وفى هذا السياق جرى البدء فى تأسيس بنك سعودي لدعم الاقتصاد المصري، وعمل حساب بنكى لتلقى التبرعات لدعم الاقتصاد الوطنى.. والمفاجأة أن النتيجة كانت الرقم المعلن (الهزيل) من وزير المالية وما أعلنه مدير صندوق مصر المستقبل. ومن أجل تحسين الصورة مستقبليا وزيادة نسبة مساهمات المصريين في دعم الاقتصاد قدم الدكتور صلاح الدين فهمي الخبير الاقتصادي حلولا عاجلة تبدأ من استعادة الأمن داخل المجتمع المصري، كإشارة لعودة الأمور لطبيعتها فضلا عن سرعة الحسم والفصل في القضايا المرتبطة بالفساد الداخلي، والتي وصلت حتى الآن إلى أكثر من 2000 قضية تتكدس داخل مكتب النائب العام، للشعور بأن أموال الشعب له ومن يغتصبها يكون مصيره أسفل السافلين. أشار إلى أن توزيع الوظائف بشكل عادل على من يمتلكون القدرات اللازمة ضرورة الاهتمام حتي تتسني للجميع المساهمة ولو بالقليل لأن نسبة البطالة مرتفعة فكيف سيسهم المواطنون في الدعم فضلا عن سرعة الحلول للمشكلات العاجلة مثل أزمة الغاز والخبز. أكد أن التوجه نحو المزيد من العمل والإنتاج لكفاية السوق المحلية، ووقف الاستيراد الخارجي، بجانب طمأنة المستثمرين المحليين والعرب والأجانب.. من شأنه أن يجعل الصورة أكثر أمانا في الخارج والدخل. أوضح أن التماسك والإصرار على الدعم هو ما سيؤي في النهاية إلي اكتمال ونجاح كل خطط الدعم مشددا علي ضرورة تدخل رجال الأعمال في زيادة الدعم خاصة في البورصة.. مثلاً يقومون بشراء الوثائق الوثائق من فئة الـ100 جنيه ومضاعفاتها فضلا عن عودة الإنتاج ووقف الإضرابات والاحتجاجات الفئوية. رابط دائم: كلمات البحث:لغة الأرقام| دعم المصريين| تبرعات

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل