المحتوى الرئيسى

مذكرة إلى المجلس العسكري لإقالة وزير الكهرباء

06/06 10:54

كتب- خالد عفيفي: طالب سامر مخيمر، رئيس قسم المفاعلات الذرية بمركز البحوث النووية المستقيل، المجلس الأعلى للقوات المسلحة ورئيس الوزراء بإقالة حسن يونس وزير الكهرباء، واتهمه بإهدار 12 مليار جنيه من المال العام، وتسببه في حادث تسرب 10 أمتار مكعبة من المياه المشعة بالمفاعل النووي الأول بأنشاص.   وقال في مذكرة تقدم بها أمس: إن الحادث نتج عن تشغيل المفاعل يوم الأربعاء 25 مايو الماضي دون اعتبار لتحذيرات الأمان النووي؛ وذلك بتعليمات من د. نجيب عشوب رئيس شعبة المفاعلات النووية، والمسئول عن قسم المفاعلات، والمفاعل النووي البحثي الأول، وبتوجيهات من وزير الكهرباء؛ لمحاولة نيل الثقة في الاستمرار بموقعه لحين تنفيذ البرنامج النووي، على حد تعبيره.   وأضاف أن هيئة الطاقة الذرية أخفت الوقعة، وتم إعطاء معظم الحاضرين لها إجازات قصرية، وتهديد العاملين بالفصل والتشريد لمن يتكلم عما حدث، إلا أن جهاز الأمان النووي قد علم بالوقعة يوم الثلاثاء 31/5 وأرسل مفتشين لتفتيش مفاجئ صباح يوم الأربعاء 1/6 لإجراء معاينة وإجراء قياسات وتحاليل، وتقديم تقرير عن الوقعة.   وتابع مخيمر: إن تشغيل المفاعل يوم الأربعاء وليس الخميس أنقذ منطقة أنشاص من كارثة بيئية محققة؛ حيث كان سيتبعها يومين عطلة كان مؤكدًا خلالهما تسرب كميات أكبر من الماء المشع من داخل قلب المفاعل.   وقال: إن جميع القطاعات الحكومية في مصر طالها التغيير بدرجات متفاوتة بعد ثورة 25 يناير، إلا قطاع الكهرباء والطاقة على حاله قبل وبعد الثورة، بنفس الوزير ومساعديه من أعضاء الحزب الوطني المنحل، واتهم د. حسن يونس بالصمت تجاه أعمال السلب والنهب التي يقوم بها مرءوسوه منذ سنوات.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل