المحتوى الرئيسى

البورصات العربية: ارتفاع السعودية والكويت والامارات ..ومصر تخسر 49 نقطة

06/06 16:31

  عادت معظم أسواق المال العربية للتقدم الاثنين، بعد خسائر مطلع الأسبوع، فسُجلت مكاسب - وإن كانت محدودة - في السعودية والكويت والإمارات، بينما قلبت السوق المصرية مسارها وانضمت للمؤشر القطري في تراجعه. ففي السعودية، أغلق مؤشر السوق مرتفعا بقرابة 31 نقطة، ليغلق عند مستوى 6658 نقطة، بزيادة 0.46 في المائة، مع ميل معظم المؤشرات القطاعية للارتفاع، ومعها المؤشرات المؤثرة، وخاصة "البنوك" و"الصناعات البتروكيماوية." وشهدت الجلسة تداول أكثر من 5.2 مليارات ريال مقابل 233 مليون سهم تقاسمتها، أكثر من 103 آلاف صفقة، كان لأسهم "كيان" و"سابك" و"الصحراء" و"المتقدمة" و"تبوك الزراعية" و"ثمار" و"الإنماء" و"الكهرباء" النصيب الأكبر منها. وارتفعت بنهاية الجلسة أسهم 73 شركة، على رأسها "الطباعة" و"الأبحاث" و"الصحراء" و"ثمار" و"كيان" و"المتقدمة،" بينما تراجعت أسهم 50 شركة، تتقدمها "تبوك الزراعية" و"الجوف الزراعية" و"أكسا" و"الدرع العربي" و"المصافي" و"الفرنسي." وفي أبزر أخبار السوق، أعلنت شركة "كيمائيات الميثانول" عن توقيع اتفاقية إعادة تمويل متوافقة مع الشريعة الإسلامية مع مجموعة من البنوك المحلية وهي "ساب" و"الرياض" و"سامبا" لقرض المرابحة الإسلامي والبالغ 832 مليون ريال سعودي بسعر مرابحة تنافسي. وفي الكويت، أقفل مؤشر سوق الأوراق المالية على ارتفاع قدره 22 نقطة في نهاية التداولات ليستقر عند مستوى 6313 نقطة، بزيادة 0.36 في المائة من قيمته، في حين ارتفع المؤشر الوزني 2.7 نقطة، ليغلق عند 438 نقطة. وشهد الجلسة تداول نحو 155 مليون سهم بقيمة بلغت حوالي 15 مليون دينار كويتي موزعة على 2270 صفقة نقدية، كان لأسهم "عقارات الكويت " و"أبيار للتطوير العقاري" و"منازل القابضة" و"الوطنية للميادين" و"الصفاة للطاقة القابضة" النصيب الأكبر منها. وارتفعت مؤشرات سبعة قطاعات من أصل ثمانية، على رأسها "الشركات غير الكويتية" و"البنوك" و"الخدمات،" بينما راوح مؤشر "التأمين" مكانه دون تبديل. وحققت أسهم "الصلبوخ التجارية" و"أجيال العقارية الترفيهية" و"المشروعات الكبرى العقارية" أكبر المكاسب، بينما تعرضت أسهم "المعادن والصناعات التحويلية" و"رمال الكويت العقارية" لأقسى الخسائر. وارتفع مؤشر سوق الإمارات المالي الذي يقيس الأداء في سوقي دبي وأبوظبي بنسبة 0.23 في المائة، ليغلق على 2621 نقطة تقريباً، وارتفعت القيمة السوقية بواقع 0.89 مليار درهم لتصل إلى 385.5 مليار درهم. وبلغ عدد الشركات التي جرى تداول أسهمها 57 من أصل 128 شركة مدرجة في الأسواق المالية. منذ بداية العام بلغت نسبة الانخفاض في مؤشر سوق الإمارات المالي 1.30 في المائة. وبنهاية الجلسة ارتفعت أسهم 17 شركة، على رأسها "شركة أبو ظبي لمواد البناء" (بلدكو) و"بيت التمويل الخليجي،" بينما تراجعت أسهم 30 شركة، تتقدمها "أبو ظبي الوطنية للفنادق" و"إسمنت الخليج." وبصورة تفصيلية، فقد تراجع مؤشر دبي بواقع ثلاث نقاط تعادل 0.21 في المائة من قيمته، ليغلق عند مستوى 1563 نقطة، بينما ارتفع مؤشر أبوظبي 12 نقطة تقريباً، ليغلق عند مستوى 2678 نقطة، بزيادة 0.45 في المائة من قيمته. وأقفلت البورصة القطرية في نهاية التعاملات على انخفاض بلغ 39 نقطة ليستقر المؤشر عند مستوى 8117 نقطة، وتأثرت السوق بالخسائر القاسية لمؤشري "الصناعة" و"الخدمات" في مقابل المكاسب المحدودة "للمصارف" و"التأمين." وأقفل مؤشر البحرين عند مستوى 1332 نقطة بانخفاض قدره خمس نقاط تعادل 0.37 في المائة من قيمته، في حين راوح مؤشر مسقط مكانه عند مستويات جلسة الأحد، مع ميل طفيف للتقدم لم يتجاوز نقطة واحدة تعادل 0.01 في المائة من قيمته، ليغلق عند مستوى 6043 نقطة. وارتفع المؤشر الفلسطيني بواقع 0.26 في المائة من قيمته، ليغلق عند مستوى 500 نقطة، أما السوق المصرية، فقد شهد مؤشرها EGX30 عملية جني أرباح خسر معها 43 نقطة تعادل 0.79 في المائة من قيمته، في تراجع قاد المؤشر لمستوى 5402 نقطة، مع خسائر أسهم أساسية مثل "البنك التجاري الدولي" و"موبينيل" و"جهينة" و"القلعة" و"أوراسكوم للإنشاء ."

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل