المحتوى الرئيسى

آخر الأخبار:الجيش الإسرائيلي يفتح النار على متظاهرين في الجولان

06/06 00:54

أطلق الجيش الاسرائيلي النار الأحد على مئات من المتظاهرين حاولوا عبور الحدود مع اسرائيل في هضبة الجولان السورية إحياء لذكرى حرب 67 المعروفة فلسطينيا وعربيا باسم "النكسة" ما أدى إلى مقتل 20 شخصا وإصابة 325 آخرين وفقا لوسائل إعلام سورية. وفتح الجيش الاسرائيلي النار بعدما تمكن المتظاهرون من تجاوز أول خط من الأسلاك الشائكة تم وضعه لمنع وصول المتظاهرين إلى خط وقف اطلاق النار بين البلدين. وقد هاجم مئات من الشبان في مجدل شمس في هضبة الجولان السورية المحتلة بالحجارة القوات الاسرائيلية المنتشرة لاحتواء متظاهرين تجمعوا على الجانب السوري. وشارك في المسيرات شبان سوريون وفلسطينيون لاحياء ذكرى حرب 1967 التي احتلت خلالها اسرائيل هضبة الجولان. وعرض التلفزيون السوري الرسمي صورا لجنود إسرائيليين يفتحون النار على المتظاهرين. ونقل التلفزيون السوري مشاهد تظهر مجموعة من الشباب يحاولون تسلق الاسلاك الشائكة ومشاهد اخرى يظهر فيها جنود اسرائيليون يعتلون دبابات وسيارة عسكرية ويطلقون النار على المتظاهرين. وذكر التلفزيون السوري أن شبانا فلسطينيين وسوريين اعتصموا في مدينة القنيطرة السورية التي تدفق اليها آلاف الأشخاص. مكبرات صوت من جانبه أكد الجيش الإسرائيلي أن الجنود اطلقوا عيارات تحذيرية في الهواء بينما اقترب المتظاهرون من الحدود حاملين اعلاما فلسطينية وسورية ومرددين شعارات مؤيدة للفلسطينيين محاولين عبور الاسلاك الشائكة. وقال متحدث باسم الجيش الإسرائيلي إن الجنود استخدموا مكبرات الصوت لتحذير المتظاهرين من الاقتراب من الحدود وخاطبهم باللغة العربية ان "من يقترب من السياج سيكون مسؤولا عن دمه". ونقلت صحيفة جيرواليم بوست الإسرائيلية عن المتحدث قوله إنه يعلم فقط بشأن سقوط 12 جريحا. وحملت الحكومة الاسرائيلية دمشق مسؤولية ما حدث وأكد المتحدث باسم الحكومة أن النظام السوري "مسؤول عن هذا الاستفزاز بهدف تحويل الانتباه عن القمع الدموي الذي يمارسه بحق المظاهرات المناهضة له". من جانبه اتهم رئيس الوزراء الاسرائيلي بنيامين نتنياهو ما وصفه بـ"عناصر متطرفة بمحاولة اقتحام حدودنا وتهديد سكاننا ومواطنينا". وكانت إسرائيل قد تعهدت بمنع تكرار الاحتجاجات التي وقعت في 15 ايار/مايو الماضي، في ذكرى احياء "النكبة الفلسطينية"، حين اجتاز مئات المتظاهرين السياج الحدودي قرب بلدة مجدل شمس في الجولان بالرغم من نيران الجيش الاسرائيلي، ما اسفر عن مقتل اربعة اشخاص واصابة آخرين. وأبدت واشنطن "قلقها البالغ" حيال هذه التطورات ودعت كافة الأطراف إلى ضبط النفس. وقالت وزارة الخارجية الامريكية في بيان إنها "قلقة لوجود خسائر في الأرواح". ودعت الخارجية الأمريكية "جميع الاطراف إلى ممارسة ضبط النفس وتجنب الأعمال الاستفزازية من هذا القبيل". اشتباكات في الضفة الغربية قوات الأمن التابعة لحماس منع عشرات الشبان من الوصول إلى معبر ايريز الحدودي في غضون ذلك وقعت اشتباكات بين عشرات الفلسطينيين وبين قوات الجيش الإسرائيلي خلال مسيرات شارك فيها المئات في الأراضي الفلسطينية. واشتبك الشبان الفلسطينيون مع الجنود الإسرائيليين بالقرب من مخيم قلنديا للاجئين في الضفة الغربية ما أسفر عن إصابة العشرات. وذكرت مصادر طبية فلسطينية إن عشرة مصابين نقلوا إلى مستشفيات رام الله بعد اصابتهم بالرصاص المطاطي الذي أطلقه الجنود الاسرائيليون فيما أصيب عشرات المتظاهرين بحالات اختناق نتيجة تنشقهم للغاز المسيل للدموع. ونقلت وكالة الأنباء الفرنسية عن المصادر قولها إن جنودا إسرائيليين اعتلوا سطوح البنايات القريبة من منطقة المواجهات وأطلقوا كميات كبيرة من الغاز المسيل للدموع في اتجاه المتظاهرين. وفي قطاع غزة خرجت مسيرة اختتمت بمهرجان بالقرب من المنطقة الحدودية مع إسرائيل. وقالت مراسلة بي بي سي في القدس شيرين يونس إن السلطات الإسرائيلية شددت من استعدادتها الأمنية بعد أن أعلنت الحكومة الإسرائيلية بأنها ستتخد إجراءات لمواجهة ما وصفته بالإخلال بأمن إسرائيل. وذكرت وكالة الأنباء الفرنسية إن قوات الأمن التابعة لحركة حماس اعتقلت عشرات الشبان الذين حاولوا الوصول إلى معبر ايريز الفاصل بين غزة واسرائيل. ونقلت الوكالة عن شهود عيان قولهم إن مشادات بالايدي وقعت بين عناصر أمن حماس والشبان الذين تمكنوا من اختراق الحواجز التي وضعتها حماس في الطريق المؤدية الى معبر ايريز.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل