المحتوى الرئيسى

عدم توافر مخزون الحديد بالأسواق يهدد سوق البناء بالركود

06/06 10:59

طالبت الشركة القابضة للتشييد والبناء بعودة أسعار الحديد للثمن الحقيقى لها عند سعر 2500 جنيه للطن، مؤكدة أن الحديد التركى يمكن أن يكون بديلاً عن المحلى فى ظل الزيادة الخيالية للأسعار وعدم توافر مخزون من الحديد لدى الشركات التابعة وعددها 20 شركة، مما أصاب السوق بحالة ركود جديدة. وحذر سيد طه عضو مجلس إدارة الشركة القابضة للتشييد والبناء ورئيس النقابة العامة للعاملين بالتشييد والبناء، من تعرض سوق الإسكان والتشييد لضربة جديدة بسبب عدم توافر مخزون فى الأسواق، مشيراً إلى أن جميع المتعاملين فى السوق اعتقدوا أن الأسعار ستستقر عند حدها العادل بعد حبس المهندس أحمد عز الرئيس السابق لمجلس إدارة عز الدخيلة بالإسكندرية الذى كان يحتكر الحديد. وأوضح طه، أن التكلفة الفعلية لطن الحديد تبلغ 1300 جنيه فقط وأن الثمن العادل لتحقيق هامش ربح للمصنع والموزع هو 2500 جنيه للطن. واقترح أن يشارك قطاع الأعمال العام والقوات المسلحة فى رأسمال شركات الحديد الموجودة داخل السوق المحلى لضبط الأسعار ووقف المتلاعبين بالأسواق وجعل صناعة الحديد والصلب وطنية 100%، كذلك ضبط الأسعار من خلال الشركة الوطنية للصلب بالاسكندرية "عز – الدخيلة"، مؤكداً أنها منذ نشأتها ملكية تابعة للدولة وليس لأحمد عز ومجموعة مستثمرين، لأنها ليست شركة بل عملاق فى صناعة جميع أنواع الحديد والصلب، لافتاً إلى أن زيادة الأسعار تؤدى لتوقف صناعة الثلاجات والغسالات وليس مجال الإسكان والبناء والتشييد فقط. كانت شركة "عز – الدخيلة" قد أعلنت عن زيادة أسعار تسليم الحديد للتجار لشهر يونيو الجارى، بمقدار 200 جنيه لثمن الطن، ليصل سعره إلى 4650 جنيهاً للطن تسليم أرض المصنع وللمستهلك النهائى 4800 جنيه للطن، بينما رفعت شركتا العتال والمراكبى لصناعة الصلب اليوم أسعار حديد التسليح تسليم شهر يونيو الجارى بمقدار 350 جنيهاً للطن ليبلغ 4900 جنيه على أرض المصنع و5100 جنيه للمستهلك النهائى.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل